مقتدى الصدر يطالب الأمم المتحدة بالتدخل وإخراج البلد من محنته

بغداد ـ الصباح الجديد:
وجه زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، أمس الاربعاء، المتظاهرين بعدم التعدي على السفارات حتى بـ”الهتافات”، فيما طالب منظمة الدول الاسلامية والامم المتحدة بالتدخل من اجل اخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية ولو من خلال “انتخابات مبكرة”.
وقال الصدر في بيان ورد الى “الصباح الجديد” ، إنه “بعد أن لمسنا عدم تدخل السفارات في مجرى احداث الثورة لا سلباً ولا ايجاباً صار لزاماً على الثوار عدم التعدي على أي من السفارات حتى بالهتافات وغيرها”.
وأضاف الصدر “اننا في نفس الوقت نطلب من منظمة الدول الاسلامية والامم المتحدة التدخل من اجل اخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية ولو من خلال فكرة انتخابات مبكرة”، مرجحاً أن تكون الاخيرة “بداية لنهاية المحاصصة والفساد المستشري في اروقة السياسة والحكومة”.
وشدد الصدر على “عدم تعطيل الخدمات الضرورية وان تم الاعتصام امام الوزارات، كونها ثورة شعبية، جاءت من اجل الشعب”، مشيراً الى أن “هناك مؤسسات يجب ان يستمر بها الدوام خدمة للصالح العام”.
يشار إلى أن العراق يشهد أزمة سياسية اثر اعلان رئيس الوزراء نيته إجراء تغيير وزاري، فيما بدأ نواب من كتل مختلفة اعتصاماً داخل البرلمان منذ ليلة الثلاثاء (12 نيسان 2016) احتجاجاً على تأخر التغيير، كما نظم الآلاف من اتباع التيار الصدري اعتصاماً في ساحة التحرير وامام الوزرات للضغط على الحكومة من أجل اجراء التغيير وتشكيل حكومة تكنوقراط حقيقية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة