102 مليون برميل صادرات آذار الماضي النفطية

لوك أويل تتوقّع رفع ذروة إنتاج غرب القرنة2
بغداد ـ الصباح الجديد:
اعلنت وزارة النفط، أمس الاربعاء، عن ارتفاع الصادرات النفطية لشهر اذار الماضي لاكثر من 101 مليون برميل، في وقت توقعت فيه شركة لوك اويل الروسية وصول انتاجها من حقل غرب القرنة المرحلة الثانية الى 1.2 مليون برميل يوميا بحلول 2021.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في بيان صحافي، ان «مجموع الكميات المصدرة للنفط الخام والإيرادات المتحققة لشهر آذار الماضي بحسب الاحصائية النهائية الصادرة عن شركة تسويق النفط (سومو) ارتفعت، حيث بلغت كمية الصادرات 101 مليون و900 الف برميل بايرادات بلغت 2 مليار و894 مليون دولار».
وأضاف جهاد، ان «الكميات التي تم تصديرها كانت عبر الموانئ الجنوبية والعوامات الاحادية، فيما تعذر التصدير عبر ميناء جيهان التركي بسبب عدم التزام الاقليم بالاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية والاقليم»، مشيرا الى ان «معدل بيع البرميل بلغ 28.4 دولار».
وتابع جهاد ان «الكميات المصدرة تم تحميلها من قبل 33 شركة عالمية مختلفة الجنسيات من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الاحادية على الخليج العربي» .
وبذلك فقد ارتفعت معدلات الانتاج لشهر آذار مقارنة بانتاج الأشهر التي سبقته، وقال وزارة النفط، في الاول اذار الماضي ان الصادرات النفطية لشهر شباط الماضي بلغت اكثر من 93 مليون برميل، مبينة ان هذه الصادرات تعود للحقول النفطية الوسطى والجنوبية.
الى ذلك، توقعت شركة لوك اويل الروسية، أمس الاربعاء، وصول انتاجها من حقل غرب القرنة المرحلة الثانية الى 1.2 مليون برميل يوميا في 2021، مؤكدا ان قطاع النفط يشهد استقرارا في اسعاره.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة لوك أويل الروسية وحيد علي كبيروف للصحفيين على هامش منتدى للطاقة، أن «الشركة مستعدة لزيادة الاستثمارات والإنتاج كثيرا في حقل غرب القرنة-2 النفطي في العراق».
وتوقع كبيروف «وصول الإنتاج في الحقل إلى ذورته عند 1.2 مليون برميل يوميا في عام 2021».
وأضاف ان «قطاع النفط يدخل فترة من «استقرار أسعار النفط والنمو»، متوقعا «وصول سعر الخام إلى 50 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام الحالي».
ومضى كبيروف الى القول، أن «شركات النفط الروسية تتأقلم حتى الآن مع تدني أسعار النفط العالمية، وأن فشل الاجتماع الذي عقد مطلع الأسبوع بالدوحة في الاتفاق على تثبيت إنتاج الخام ليس بكارثة».
في الشأن ذاته، قال الرئيس التنفيذي للوك أويل، أمس ايضاً، إن قطاع النفط يدخل فترة من «استقرار أسعار النفط والنمو» متوقعا وصول سعر الخام إلى 50 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام الحالي.
وأبلغ كبيروف الصحفيين على هامش منتدى للطاقة أن شركات النفط الروسية تتأقلم حتى الآن مع تدني أسعار النفط العالمية وأن فشل الاجتماع الذي عقد مطلع الأسبوع بالدوحة في الاتفاق على تثبيت إنتاج الخام «ليس بكارثة».
في الشأن ذاته، صرح مصدر أن مستويات إنتاج النفط الخام في حقول محافظة واسط ستبلغ بنهاية العام الجاري 200 ألف برميل يومياً.
وقال مالك السعيدي محافظ واسط في تصريح صحفي، إن «مستويات إنتاج النفط الخام في حقول وسط ستبلغ بنهاية العام الجاري 200 ألف برميل يومياً مقارنة بما هي عليه الآن البالغة 185 ألف برميل يومياً بعد إضافة 15ألف برميل جديدة من خلال ربط بئرين نفطيتين للإنتاج في حقل بدرة النفطي شرقي مدينة الكوت».
وأضاف إن «زيادة إنتاج النفط الخام سيرافقها زيادة في إنتاج الغاز الجاف لسد متطلبات محطات إنتاج الطاقة الكهربائية».
وأوضح السعيدي أن «الطاقة الإنتاجية لحقل بدرة النفطي تبلغ حالياً 45 ألف برميل يومياً من النفط الخام الخفيف ومن المنتظر رفع طاقة الإنتاج في الحقل نهاية العام الجاري إلى 60 ألف برميل يومياً بعد ربط بئرين نفطيتين جديدين للإنتاج».
وكشف عن أن محافظة واسط لها «الحق في إنشاء شركة نفطية خاصة بها أسوة بالمحافظات العراقية الأخرى بعد أن تجاوز مستوى الإنتاج حاجز 100 ألف برميل يومياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة