تغريد العندليب

يطربنا يوماً بعد آخر وعلى الصعيدين المحلي والخارجي، فريق نادي نفط الوسط، او كما يحلو تسميته بـ (عندليب الفرات)، فهو يواصل صدارته لمنافسات دوري النخبة بامتياز، حاصداً العلامة الكاملة، 9 نقاط من 3 جولات بقيادة مدربه الجديد الخبير ثائر أحمد.
جدارة العندليب، كانت حاضرة ايضاً في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، إذ شدد الفريق قبضته بيد من حديد على صدارة ترتيب المجموعة الثانية التي تضمه الى جانب أندية الفيصلي الأردني واستقلال دوشنبه الطاجيكستاني، وطرابلس الرياضي اللبناني.
الفريق الفتي الذي تأسس في العام 2008، حامل لقب دوري الكرة الممتاز، في الموسم السابق على حساب اندية بغداد الجماهيرية، يتطلع بثقة للتتويج بالدرع للمرة الثانية على التوالي في ثاني حضور له بين الكبار، حيث سبق له التأهل للمرة الأولى واللعب في دوري الأضواء الموسم السابق بقيادة مدربه عبد الغني شهد الذي يقود حالياً المنتخب الاولمبي.
كانت رحلة نفط الوسط هذا الموسم، مثالية، الفريق بلغ دوري النخبة بجدارة برغم غياب استقراره التدريبي في الجولات الاخيرة لتصفيات المجموعة الأولى، حتى استقال مدربه المصري المحترف حمزة الجمل، لتبدأ فصول حكاية جديدة عنوانها التألق المتواصل للفريق تحت قيادة ( ابو العقل)، برغم غياب المظلة الجماهيرية للنادي اسوة بفرق تفوقه خبرة وتمرس ومؤازرة اللاعب رقم 12.
ان نجاح تجربة العندليب في موسمه الثاني على التوالي بدوري الكبار، لقب وصدارة وحضور فعال خارجياً، أمر يستحق التقدير والاحترام لقدرات النادي الفتي الادارية والتدريبية ونوعية التعاقدات مع اللاعبين، الى جانب الحضور البهي الذي يقدمه لاعبيه من اداء فني متميز، وانضباط تكتيكي يسهم في شد المتابع لمباريات الفريق الفتي ممثل الكرة النجفية الثانية في الدوري بعد الفريق الأول صاحب التأريخ المشرف فريق نادي المحافظة الأم النجف الذي يعد مصدر النجوم المتميزين الذين اصبحوا مدربين قادرين على تولي ابرز المهام سواء كانت ناديوية أو في المنتخبات الوطنية، وما نجاح المدربان عبد الغني شهد ورفيق دربه حيدر نجم، واخرين، يعد دليل على جدارة العقل التدريبي الذي يتميز به ابناء محافظة النجف التي قدمت في الوقت نفسه إداريين كبار شهدت لهم الساحات المحلية والخارجية، منهم رئيس الاتحاد العراقي السابق لكرة القدم ناجح حمود، واخرين اسهموا في بناء وتثبيت دعائم الكرة العراقية برغم قساوة الظروف وندرة البنى التحتية التي يكون العمل تحت وطأتها شجاعة تسجل لصاحبه.
ختاماً.. يستحق نادي نفط الوسط ان نفرد له مساحات للاشادة بمؤهلاته، نامل ان يواصل تألقه ويكون تغريده الجميل حاضراً محلياً وخارجياً، فهو أهلاً لذلك.
فلاح الناصر

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة