الأخبار العاجلة

وزير الدفاع الأميركي يعلن تخصيص 415 مليون دولار لدعم قوّات البيشمركة

عدم زيارته للإقليم خلّف تساؤلات كثيرة
السليمانية ـ عباس كارزي:
على الرغم من التساؤلات التي اثارها امتناع وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر عن زيارة اقليم كردستان، كثاني مسؤول امريكي بارز يصل العراق بعد وزير الخارجية جون كيري، الا ان رئاسة اقليم كردستان تداركت ذلك في بيان، اشارت فيه الى ان وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر قدم خلال اتصال هاتفي اعتذاره لبارزاني معللا عدم قدومه الى الاقليم بقصر وقت برنامج الزيارة.
بيان رئاسة اقليم كردستان اشار الى ان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني تلقى إتصالا هاتفيا من وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، الذي وصل إلى بغداد اول امس الاثنين في زيارة غير معلنة، أعلن خلاله كارتر بان الوعود التي قطتعها الادارة الاميركية لدعم قوات البيشمركة دخلت حيز التنفيذ.
بدوره شكر بارزاني وزير الدفاع الاميركي على دوره في دعم قوات البيشمركة، كما بحث الجانبان العلاقات الثنائية وتبادلا وجهات النظر حول الأوضاع الميدانية في جبهات القتال ضد إرهابيي داعش في العراق وسوريا والإستعدادات الجارية للبدء بعملية تحرير الموصل.
وكان وزير الدفاع الاميركي قد اعلن في مؤتمر صحفي عقده في بغداد عن موافقة بلاده على تخصيص 415 مليون دولار من موازنتها للعام 2016 لدعم قوات البيشمركة.
كارتر اكد زيادة 200 جندي لعديد القوات العسكرية لبلاده في العراق ليبلغ اجمال القوات الاميركية المتواجدة في العراق اربعة الاف ومئة مقاتل.
مراقبون للشان السياسي توقعوا في تصريحات للصباح الجديد ان يعكس امتناع المسؤولين في الادارة الاميركية عن زيارة الاقليم انزعاجاً لدى ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما من موقف رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني تجاه بغداد، فضلا عن اصراره على اجراء الاستفتاء على استقلال الاقليم خلال العام الحالي، برغم اعتراض الولايات المتحدة واغلب دول الجوار.
المراقبون اشاروا الى ان السياسية الخارجية التي يعتمدها الاقليم في الوقت الراهن والتي يهيمن عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني، لاتنسجم مع المتغيرات المتسارعة في العراق والمنطقة، اضافة الى تعارضها مع موقف الولايات المتحدة المتمسك بوحدة العراق وتحقيق التوافق بين مكوناته، مطالبين باعادة النظر في سياسة الاقليم الخارجية وفقاً للمعطيات الراهنة، والعمل على تطبيع العلاقة مع الحكومة الاتحادية والعمل على تمتين مكانة الكرد في بغداد.
في غضون ذلك اعلن مجلس امن اقليم كردستان عن مقتل احد اكبر قادة داعش خلال قصف جوي داخل مدينة الموصل.
بيان لمجلس امن الاقليم اشار الى انهم تمكنوا بالتعاون والتنسيق مع طائرات قوات التحالف الدولي من قتل الارهابي عماد خالد عفر الملقب (ابو سارية) بالقرب من مستشفى السلام في الساحل الايسر للمدينة .
واضاف البيان ان الارهابي ابو سارية كان مسؤولا عن العمليات العسكرية لتنظيم داعش في ولاية نينوى، فضلاً عن كونه المستشار العسكري والشرعي لولاية نينوى، وكشف البيان كما ان الارهابي ابو سارية كان من المقربين لابو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم داعش.
ياتي ذلك فيما اعلنت قوات مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس أمن اقليم كردستان عن تنفيذ، عملية مشتركة بالتعاون مع قوة أميركية خاصة، في منطقة حمام العليل جنوب الموصل، تمكنت خلالها من قتل قيادي بارز في تنظيم داعش عبر عملية إنزال جوي.
واوضح بيان لمجلس أمن الاقليم، انه بعد جمع المعلومات الاستخبارية المطلوبة، تمكنت المديرية العامة لمكافحة الارهاب وقوة أميركية خاصة، اول امس الاثنين في عملية خاصة ومشتركة عن طريق الانزال الجوي قرب (حمام العليل) جنوب الموصل من قتل الارهابي البارز (سلمان عبد شبيب الجبوري) المعروف بـ (ابو سيف) واثنين من مرافقيه.
واوضح البيان ان الارهابي (ابو سيف) هو عضو في المجلس الحربي لتنظيم (داعش)، وكان سابقاً الأمير العسكري العام في ولاية جنوب الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة