نادال يتوّج بلقب بطولة مونت كارلو لأساتذة التنس

الأميركية فالكوني تفوز بكأس بوجوتا
لندن ـ وكالات:
فاز الإسباني رافائيل نادال بلقب بطولة مونت كارلو لأساتذة التنس أول أمس للمرة التاسعة في مسيرته، بعدما تغلب في المباراة النهائية على الفرنسي جايل مونفيس بمجموعتين لواحدة بواقع 7-5 و5-7 و6-0.. وخلال المباراة النهائية رقم 100 في مسيرته الاحترافية، استطاع المصنف الخامس عالمياً أن يفوز بأول ألقابه هذا العام، والـ68 في مسيرته، بعد مباراة استغرقت نحو 3 ساعات، ليعود بذلك من جديد لاعتلاء منصات التتويج في إحدى بطولات الأساتذة ذات الـ1000 نقطة بعد آخر لقب له في بطولة مدريد عام 2014.
ولم يتمكن نادال من الفوز بأي لقب منذ بداية العام بعدما سقط في نهائي بطولة قطر، وخرج من الدور نصف النهائي في بطولات بوينوس آيرس وريو دي جانيرو وإنديان ويلز.
واستطاع الإسباني أن يعادل عدد البطولات التي حصل عليها المصنف الأول، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، 28 لقب، في بطولات الأساتذة ذات الـ1000 نقطة، في الوقت الذي أصبح فيه على بعد بطولة من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم الأرجنتيني جييرمو فيلاس من حيث عدد الألقاب التي يفوز بها على الأراضي الترابية (49 لقب).
قال لاعب التنس الإسباني رافائيل نادال الذي توج الأحد بلقب بطولة مونت كارلو للأساتذة المقامة على الملاعب الترابية بعد فوزه على الفرنسي جايل مونفيس بمجموعتين لواحدة، إنه كان بحاجة لتحقيق هذا الانتصار «لتأكيد الانطباعات الإيجابية» التي يواصل تحقيقها منذ بداية هذا العام، بعد النتائج التي لم تكن ترافقها.
وصرح نادال الذي فاز بواقع 7-5 و5-7 و6-0 على مونفيس ليحرز اللقب الـ68 في مسيرته بعد مباراة استغرقت نحو ثلاث ساعات «كنت انتظر هذا اللقب منذ فترة. أعتقد أننا عملنا كثيرا للعودة لتحقيق هذه الانطباعات الإيجابية، التي أشعر بها منذ بداية العام، ولكني كنت بحاجة لهذا الانتصار لتأكيدها».
ويعد هذا اللقب هو الأول لنادال في بطولات الأساتذة منذ عامين، مشيرا إلى أن العام الماضي «كان معقدا، عانيت فيه أكثر من الطبيعي وليس لتعرضي لهزائم فيه لأنها جزء من حياة الرياضي، ولكن على المستوى الذهني تعرضت لأمور كانت غريبة بالنسبة لي. كنت ألعب بقلق أكثر من أي وقت آخر في مسيرتي».
وأكد نادال، المصنف الأول سابقا، والخامس قبل انتهاء البطولة أنه يثق في اختفاء هذا القلق مع لقبه الذي أحرزه في مونت كارلو، التاسع له هناك، مشيرا إلى أنه جاء «في التوقيت المثالي» حيث أنه يتوافق مع بدء موسم البطولات المقامة على الملاعب الترابية، التي يتألق فيها ابن الماناكور.. وأضاف الماتادور «الآن سأحاول السير على نفس النهج في العمل، وإذا أمكن، أن أحقق نتائج إيجابية أيضا. أعتقد أن الانتصار يجيء في وقت مثالي من الموسم لأنها أول بطولة كبرى على الملاعب الترابية والانتصار فيها يعد أمرا هاما للغاية».
وأردف «الآن أمامي ثلاث بطولات هامة للغاية بالنسبة لي، اثنين منها في بلدي، في برشلونة ومدريد وبعدهما في روما. آمل أن أقدم أداء جيدا فيها».
وعن تتويجه بتسعة ألقاب في مونت كارلو، نفس الرقم الذي سجله في رولان جاروس الكبرى، قال «الاحصائيات ستكون مفيدة مع نهاية مشواري، لكني لازلت ألعب، رغم أنني سُئلت مؤخرا في أكثر من مناسبة عن موعد اعتزالي، لكن سنرى تلك الاحصائيات عندما انهي مشواري.. واختتم: «الآن هناك بطولة هامة بالنسبة لي مثل برشلونة، توجت هناك ثماني مرات وسأبذل كل جهد ممكن للفوز بلقب آخر. الفوز تسع مرات هناك وفي باريس، وثمانية في برشلونة وسبعة في روما، لهو أمر لا يصدق».
الى ذلك، فازت الأميركية ايرينا فالكوني المصنفة الخامسة بلقب منافسات فردي السيدات لبطولة كأس بوجوتا للتنس امس الأول.. ففي الدور النهائي للبطولة المقامة في كولومبيا، فازت فالكوني على الإسبانية سيلفيا سولير اسبينوزا بمجموعتين لواحدة بواقع 6-2 و2-6 و6-4.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة