لغة الحبر من التراث إلى الحضرية في لوحات الحبر الصينية

تشانغ تشاو هوي
ترجمة: محمد الناصر

لوحات الحبر الصينية التقليدية ليست شيئا جديدا لمن يألفون الثقافة الصينية٬ ومن ذلك لوحة الحصان الراكض لأستاذ الحبر شو بي هونغ. الرسم التقليدي بالحبر يستند إلى أعمدة ثقافية قديمة مثل الشعر وفن الخط والختم٬ ويكون عادة وصفيا. على العكس من هذا٬ الرسم بالحبر الحديث متأثر أكثر بالفن الغربي الحديث٬ فيبدوا مشابها للوحات التأثيرية مثل أعمال ده كونينغ (رسام تأثيري أمريكي هولندي 1997¬-1904) وأعمال بولوك (بولوك جاكسون٬ رسام أمريكي٬ وهو الشخصية الرائدة لحركة التأثيرية 1912¬. وتكون اللوحات عادة أبيض وأسود وغير وصفية.

الحضرية المرة
لوحة الحبر٬ كمصطلح فني٬ تجمع العديد من الأشكال٬ ومنها الرسم الوطني (قوه هوا)٬ رسم المثقفين٬ الحبر المجرد٬ لوحات الحبر للمثقفين الجدد٬ الحبر التجريبي والحبر الحديث والتصوري. كل نمط منها يعبر عن الفن الذيُيمارس منذ ألف عام والذي أثار جدالات ضارية حول قضايا اجتماعية/ ثقافية مثل الأصالة٬ النزعة
الوطنية الشرقية والغربية والاستعمار٬ الخ.
في بدايات القرن العشرين انتقد مثقفون تقدميون٬ مثل كانغ يو وي (أحد مشاهير الإصلاحيين الصينيين٬ عمل على استقدام النظام الغربي الحديث إلى الصين)٬ لوحات رسم الحبر للمثقفين٬ على أنها راكدة وفاسدة وغير علمية وليس بها شيء له علاقة بالواقع٬ ودعا هؤلاء إلى ثورة فنية استنادا إلى الفن الواقعي الغربي. وقد عملت أجهزة الدعاية الشيوعية خلال فترة الثورة على الترويج بقوة لرسم الحبر بالأسلوب الواقعي. وخلال السنوات العشر الأولى بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية تم تبني الرسم بالحبر كأداة لإبراز الرؤية الجديدة للصين الاشتراكية. وقد اُعتبرت لوحات المثقفين التقليدية «قمامة إقطاعية». بعد فترة طويلة نسبيا من دمج أسلوب الحبر مع المنهج الواقعي الغربي٬ بات الرسم الوطني الجديد (شين قوه هوا) الأكثر حيوية خلال ثمانينات القرن الماضي٬ والفن الأكثر أهمية على الساحة الفنية الرسمية. ونتيجة لعلاقته المتوارثة مع الحركة السياسية الاشتراكية أصبح شين قوه هوا تدريجيا شكلا فنيا دعائيا رسميا حادا. ومع تدفق الأفكار الفنية الغربية إلى الصين في الثمانينات٬ تمرد الفنانون الشبان على قوه هوا الراكد الرسمي ومالوا إلى لغة الفن التعبيري والتصوري الغربي مما قوض التلاعب السياسي بلوحات الحبر (قوه هوا)٬ في مسعى للتوصل إلى حل للجمع بين أسلوب الفن التقليدي مع الفن الغربي الحديث. هذه التجربةُتسمى بأعمال الحبر والماء الحديثة
(شيان داي شوي مو)٬ وقد انخرط العديد من ممارسيها في الموجة الجديدة في منتصف الثمانينات. الحضرية المتغيرة.
في عام ٬1985 وتأسيسا على رؤيته للوضع المتخلف لقوه هوا٬ نشر لي شياو شان٬ وهو فنان شاب٬ كان آنذاك طالبا بمعهد نانجينغ للفنون٬ نشر مقالة شائكة بمجلة الفن المتجدد٬ معلنا أن قوه هوا (الرسم الوطني) في الطريق إلى الزوال. اللغة الحادة التي استخدمها لي أفرزت جدلا واسعا ومتواصلا حول مصير قوه هوا.
وقد أجبر هذا الجدل بعض الفنانين على مراجعة رؤاهم للفن وعلاقته بالتقاليد والواقع وتأثير الغرب. الحضرية المتغيرة.
في بواكير التسعينات٬ ومسايرة للفن الصيني الجديد الممثل رئيسيا في البوب السياسي والواقعية الساخرة¬ التي اكتسبت شهرة واسعة خارج الصين٬ روجت المؤسسة الرسمية في الداخل لرسم الحبر الوطني. في منتصف الثمانينات ساد ماُسمي «رسم المثقفين الجديد» الذي يجمع الأسلوب التقليدي والمشاعر الخاصة٬ والذي رؤي على أنه طبعة جديدة من تقاليد مجيدة٬ في مسعى لإعاقة تدفق الفن الغربي الحديث إلى عالم الفن الصيني. في أواخر التسعينات٬ ومع تخفف السيطرة الأيدلوجية قليلا وتنامي المشاعر الوطنية كانت لوحات الرسم بالحبر الحديثة موجودة بشكل دائم في الأماكن الفنية الرسمية. وشجعت السلطات المعارض المشتركة والمناقشات العلمية حول رسم الحبر التجريبي. جذور رسم الحبر الثقافية الواضحة المباشرة ومسعاه لتطوير لغة جديدة تناسب الوضع الحالي للإصلاح في الصين٬ ولكن المثير للسخرية٬ أن أجهزة الإعلام اعتبرت أن ممارسة رسم الحبر التقليدي رمزا للفساد البيروقراطي.

الحضرية المتغيرة
إنه لمن الصعب أن نجد في عالم الفن الصيني المعاصرُمناظرا تاريخيا وجغرافيا للمغزى المعقد لرسم الحبر. وتعتبر المؤسسة الفنية القديمة قوه هوا أداة ممكنة للحفاظ على نقاء ثقافتها مثلما يحافظ البعض على أوبرا بكين على أنها (الأوبرا الوطنية) لتعظيم تراثها التقليدي. بعض العلماء يودون أن يروا رسم الحبر التجريبي
وسيطا محتملا يشمل التقاليد الصينية وتشكيلة منفتحة٬ مما قد يتواصل مع مجتمع الفن العالمي وكذلك البحث عن هوية في الفن الصيني المعاصر. إن الفنانين يودون أن يستعيروا من/ أو يرجعوا إلى لوحات الحبر لتشكيل تصورهم وأدائهم٬ مثل لوحة فصل اللغة الإنجليزية الجديد لشو بينغ٬ وأداء الكتابة في الموقع لقو ون دا في بينالي كوانغجون. ورسم الحبر٬ بالنسبة لكثيرين٬ جزء لا يتجزأ من إطار الثقافة التقليدية٬ التي تمنح الفنان فضاء هائلا للاستكشاف.
ويعتقد ممارسو رسم الحبر التجريبي في بر الصين الرئيسي أنه مع تطور الاقتصاد الصيني والوعي الثقافي فإن الأشكال الفنية التي تميل إلى التقليدية٬ مثل رسم الحبر سوف يتم تجديدها٬ غير أن دعاوى سلبية ومتشككة تظهر من حين لآخر تزعم أن معضلة رسم الحبر أن طبيعته المرنة لا تستطيع أن تعكس المشاعر المعاصرة وأنه عادة يميل إلى الأفكار الميتافيزيقية٬ أكثر من تطوير وسيلة فعالة وطريقة سرد جديدة تربط ممارسة رسم الحبر بالحياة المعاصرة. والواقع أن الوضع المتأخر لرسم الحبر أكثر خطورة مما يتوقع أي فرد٬ وبخاصة عندما يتحدث المدافعون عنه عن مستقبل الرسم بمغزى ثقافي مثقل.

الحضرية
وبرغم كل شيء يظل رسم الحبر أكثر الأشكال الفنية ممارسة في الصين٬ يمارسه ملايين من الفنانين المتخصصين والهواة. ولكن رسم الحبر التجريبي يمثل جزءا هامشيا من هذا المجتمع الفني. ويزعم العديد من الفنانين والنقاد أن رسم الحبر التجريبي سيلعب دروا حيويا في عملية تأسيس هوية ثقافية جديدة. الفنانون الجادون يعتبرون أن الاستكشاف المتواصل للعلاقة بين الوسيط القديم وعالم معاصر تسوده العولمة يجب أن يكون أحد شروط أي فن ويمكن تصنيف ممارسة رسم الحبر التجريبي إلى أربعة أقسام؛ رسم الحبر المجرد٬ فن الخط الحديث٬ رسم الحبر الحضري٬ والحبر كوسيط توضيح وفعل.
ممارسو رسم الحبر التجريدي عادة ينقون لغة الحبر٬ ويتجاهلون وظيفته الوصفية٬ بالإشارة إلى اللغة التعبيرية المجردة. وممارسو فن الخط الحديث هم الخطاطون الراغبون في تطوير شكل جديد من الرؤية معتمدا على تدريباتهم التقليدية على فن الخط. أعمالهم أكثر شبها برسم الحبر المجرد٬ مع بعض الومضات من فن الخط مثل مقاطع الكتابة الواضحة٬ وليس النصوص المقروءة المعتمدة على فن الخط. الحضرية المة.
يطور رسم الحبر الحضري بعض النقاد والفنانين ذوي النظر البعيد الذين ينتجون لوحات الحبر الحضرية٬ وهم غالبا من كليات الفنون٬ ويمتلكون قدرة قوية على الرسم. وقد طور هؤلاء لغة حبر شخصية من خلال مشاعرهم الحقيقية إلى العالم المادي والطبيعة الروحية في البيئة الحضرية المتغيرة. هذه الأعمال تظهر عادة في المعارض الفنية الشاملة المعاصرة التي تكون كبيرة٬ ويعتقد مسئولو المعارض أنها جزء لا يتجزأ من عالم الفن المعاصر.

* عن مجلة الصين اليوم

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة