الأخبار العاجلة

الأمم المتحدة تطلق جملة تحذيرات من وضع العراق وتعرض الحل

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعربت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) عن قلقها العميق إزاء الأزمة السياسية المستمرة في البلاد، وأهابت بقادة العراق الانخراط في حوار بناء لحل خلافاتهم.
وقال جيورجي بوستين نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق والقائم بأعمال رئيس البعثة في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن الأزمة تهدد بشلّ مؤسسات الدولة وإضعاف روح الوحدة الوطنية، في وقت يتعين أن تنصبّ فيه جميع الجهود على محاربة تنظيم داعش، وتنفيذ الإصلاحات، وإنعاش الاقتصاد، وإعادة الحيوية والنشاط إلى أداء الدولة.
وقال بوستين إن الطرف الوحيد المستفيد من الانقسامات والفوضى السياسية وكذلك من إضعاف الدولة ومؤسساتها هو تنظيم داعش.
وشدد على ضرورة عدم السماح بحدوث ذلك، وأضاف أن العراق يمرّ بمرحلة بالغة الصعوبة في تاريخه.
وأكد ضرورة انخراط نواب العراق المنتخبين وقياداته السياسية في عملية حوار تهدف إلى إيجاد حلول تستند إلى مبادئ الديمقرطية والشرعية.
وأضاف بوستين أن مثل هذه الحلول يجب أن تضمن تحقيق الاستقرار السياسي في العراق فيما تعزز المضي قدماً بتنفيذ الإصلاحات التي نادى بها شعب العراق والتي هو جدير بها.
وحذر نائب الممثل الخاص للأمين العام من السماح للخلافات السياسية بأن تترجم على نحو طائفي، مؤكدا أهمية أن توحد عملية الإصلاحات الأطراف السياسية الفاعلة في العراق.
وقال بوستين إن الأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في توحيد صف القادة العراقيين في سعيهم للوصول إلى حلّ، ولن تدّخر جهداً في هذا الصدد.
واختتم قائلاً “ينبغي لقادة العراق السياسيين أن يضعوا المصلحة الوطنية العليا فوق أي اعتبار آخر، وأن يعملوا دون كلل لضمان أن تفضي العملية السياسية إلى حلول من شأنها الخروج بالعراق من أزمته وتقوّية الدولة ومؤسساتها. ولا يمكن العراق أن ينتصر إلاّ من خلال الوحدة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة