حب في زمن الفيسبوك

متابعة الصباح الجديد:
تدور رواية (حب فر زمن الفيس بوك) للكاتبة مريم كنماتي عن العلاقات التي ينسجها الشباب في العالم الافتراضي سواء كان تويتر او فيسبوك او غيرهم، ولأن ضحايا مواقع التواصل كثيرون خاصة الفتيات اللواتي يعشن الواقع داخل العالم الفيسبوكي ويحلمن بالارتباط و الزواج بأشخاص فقط من خلال منشوراتهم او رسائلهم الرنانة والوعد بالزواج ثم الالتقاط ثم ما لا تحمد عقباه و الضحية تكون الفتاة غالبا. وتتحدث الرواية عن قصة فتاة سلمت قلبها لحب العنكبوت و تمنت شابا من تواصل مستمر على الموقع الأزرق لكن قصة حبها بنيت على افتراض. لهذا تطرقت الروائية المغربية الشابة (مريم كمناتي) لهذا الموضوع الهام والحساس في روايتها لتسرد قصص و عبر كانت قريبة منها و تسرد علينا حكاية كل فتاة سلمت قلبا لجدران الفيسبوك و وثقت به، رواية (حب في زمن الفيسبوك ) تلامس صميم واقعنا وعالمنا الالكتروني كونها تناقش احلام الشباب وخصوصا الفتيات بعلاقة عاطفية مثالية قد تنسج خيوطها على شبكة العنكبوت لتكشف الحقائق ان الحب ليس وهما او حلما يمكن شراؤه بل هو واقعا يحتاج الى مواجهة النفس والاخر، فهي تخوض بشكل جرئ في الضياع الذي يعيشه بعض الشباب وهم يركنون باحلامهم الى العالم الافتراضي مغيبين عن واقع مرتبك ومشحون بالهموم والازمات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة