الأسلوب العدائي وتبادل الاتهامات يميّزان مناظرة كلينتون وساندرز

صيحات الاستهجان تعالت بين الجمهور في ساحة بروكلين البحريّة
واشنطن ـ وكالات :
اغتنم السيناتو بيرني ساندرز نقاط الضعف المحتملة للمرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية المقبلة لنيويورك، وهاجم مرارا» علاقتها بالجهات المانحة الغنية وبنوك وول ستريت خلال مناقشتهما الخميس الماضي في أداء هجومي واجهته كلينتون بثقة فولاذية، ويأمل ساندرز في أن يخزي كلينتون في ولايتها الأصلية في الانتخابات التمهيدية الثلاثاء المقبل، وتحدى ساندرز لياقتها البدنية لرئاسة الجمهورية مضيفا أن لديها الخبرة والذكاء للمنصب لكنه قال «أشك في حكمها».
وسرد ساندرز مواقف كلينتون المثيرة للجدل على مر السنين بداية من التصويت للغزو الأميركي للعراق إلى دعم بعض اتفاقيات التجارة الحرة وأخذ 675 ألف دولار رسوما» للتحدث من منظمة جولدمان ساكس، لكنه لم يكرر كونها غير مؤهلة لتكون رئيسة للولايات المتحدة.
وتسائل ساندرز « هل نثق في مرشحة تقول أنها سوف تحدث تغييرا» في أميركا في حين أنها تعتمد بشكل كبير على المصالح المالية، أنا لا أعتقد ذلك»، فيما ردت كلينتون بقوة في تبادل عنيف للاتهامات بشأن إسرائيل أثناء احتشاد الجمهور في ساحة بروكلين البحرية، بينما تعالت صيحات الاستهجان والتهليل على غرار أسلوب الساحات الرياضية ما خلق جوا مشحونا، وانكشفت حدة العداء بين ساندرز وكلينتون ولم يعد كل منهما يقدم تعقيبا مهذبا أو يلتزم بالانتقادات المصاغة بعناية والتي كانت سمة الجزء الأول من الحملة الانتخابية.
وتمكن ساندرز الساخر بالكاد من احتواء اشمئزازه من علاقة كلينتون مع وول ستريت والتي تعد هدفا بين الليبراليين في مدينة نيويورك وفي المناطق الشمالية الضعيفة اقتصاديا من الولاية.
من جانبها أوضحت كلينتون أنها تصدّت للمصرفيين وانتقدت ممارستهم المالية الهشة قبل فترة الركود الاقتصادي، إلا أن ساندرز علق قائلا « كلينتون انتقدتهم يا إلهي، لابد وأنه سحقوا بذلك، وكان هذا قبل أو بعد تلقي مبالغ ضخمة من المال من خلال إعطاء المحاضرات».
وردت كلينتون بشأن انتقادها لاستخدام “super PAC” وقبول مساهمات مالية كبيرة قائلة « هذا ليس مجرد هجوم علي لكنه هجوم على الرئيس أوباما، هذا مجرد هجوم زائف تهدف إلى إثارة الشكوك في حين لا يوجد دليل يدعم هذه التلميحات».
ويحتاج ساندرز إلى فوز ساحق في نيويورك لتحسين حظه الضئيل في الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، وظهر ساندرز خالي الوفاض باحثا عن أي ميزة جديدة، وسلط الضوء على تقرير صدر مؤخرا عن فشل البنوك في التخطيط إلى زوالهم الخاص كدليل على أن خططه التنظيمية وليست خطط كلينتون كانت صارمة بما يكفي لكبح جماح مديري البنوك.
وأشار ساندرز إلى بعض استطلاعات الرأي التي أوضحت أنه سيكون خصما أقوى من كلينتون في الانتخابات العامة ضد دونالد ترامب إذا فاز بترشيح الحزب الجمهوري.
وأظهرت كلينتون إصرارها على توجيه ضربة مدمرة لساندرز في الانتخابات التمهيدية في نيويورك حيث وضعت الأسس ليلة الخميس بشأن قضية إسرائيل التي تطورت لتصبح واحدة من التبادلات التي لا تُنسى في المساء، وفي نيويورك حيث يتنافس المرشحون عادة مع بعضهم البعض لإعلان تأييدهم لمصالح إسرائيل كان من المذهل أن نرى المرشح الديمقراطي ساندرز يتحدى تصرفات الحكومة الإسرائيلية ويدعو إلى معاملة عادلة للفلسطينيين، وذكر ساندرز « إذا أردنا جلب السلام إلى هذه المنطقة فسوف نعامل الفلسطينيين باحترام وكرامة وهذا لا يجعلني معاديا» لإسرائيل».
وردت كلينتون على منافسها « لقد ناقشت وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في تشرين الثاني 2012، إنهم لا يسعون إلى هذا النوع من الهجمات، إنهم لا يدعون الصواريخ لكي تسقط على مدنهم وقراهم»، فيما بيّن ساندرز أن كلينتون تتهرب من قضية رئيسية وهى ما إذا كانت إسرائيل ترد بشكل غير مناسب على الهجمات مثل الهجوم على غزة 2014، وانتقد ساندرز بشدة موقف كلينتون من الفلسطينيين مستشهدا مرتين بخطابها الأخيرة في لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية وهى جماعة الضغط المؤيدة لإسرائيل قائلا « لم أسمع أي مناقشة تقريبا عن احتياجات الشعب الفلسطيني».
وتعرض ساندرز لسؤال قوي من مشرفي النقاش وولف بليتزر ودانا باش من سي إن إن حيث سألوه بقوة عن قبضته على الأنظمة المصرية ونضاله لتقديم تفاصيل سياسية أثناء مقابلة له مع جريدة ديلي نيوز، وتحدت باش المرشح ساندرز لتوضيح مثال لكيفية تأثر السيدة كلينتون بالبنوك الكبرى على نحو غير ملائم والذي استشهد به حول التجاوزات المالية والجشع الذي أدى إلى الركود، وذكر ساندرز « الإجابة الواضحة لذلك هو أنك حصلت على مجموعة من عمليات الاحتيال ويجب إنهاء ذلك، والأن وزيرة الخارجية السابقة كلينتون مشغولة بإلقاء خطب مقابل 225 ألف دولار في الخطاب الواحد، ولذلك الرد المناسب في وجهة نظري هو أنه يجب إنهاء ذلك».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة