ثلث منشآت القوّات البرّية والجوّية الأميركية ستكون فائضاً في 2019

واشنطن ـ وكالات:
يتوقع تحليل جديد أجرته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) لقواعدها ومنشآتها العسكرية أن يكون ثلث البنية التحتية للقوات البرية والجوية فائضا لا داعي له بحلول عام 2019 مما يبدد موارد نادرة في وقت يشهد تقييدا للميزانيات.
وقال الكابتن جيف ديفيز المتحدث باسم البنتاجون في إفادة صحفية أمس الاول الجمعة إن التحليل وجد أن وزارة الدفاع لديها قدرة فائضة بنسبة 22 في المئة فيما يتعلق بالبنية التحتية وذلك استنادا إلى مستويات القوات المتوقع أن تكون لدى البنتاجون بحلول السنة المالية 2019.
وأضاف ديفيز “علينا أن نغلق قواعد عسكرية حتى نتجنب إنفاق المال على قواعد لا نحتاجها.”
ووردت الأرقام المذكورة في التحليل في رسالة قدمها روبرت وورك نائب وزير الدفاع إلى الكونجرس قبل نشر تقرير أوسع يساند طلبات البنتاجون المتكررة بالسماح بإغلاق بعض عملياته في إطار برنامج يطلق عليه إعادة تنظيم وإغلاق القواعد (براك).
وجاء في خطاب وورك أنه تبين من التحليل الجديد أن القوات البرية لديها طاقة فائضة بنسبة 33 في المئة والقوات الجوية لديها منشآت فائضة بنسبة 32 في المئة والبحرية بنسبة 7.0 في المئة ووكالة لوجيستيات الدفاع بنسبة 12 في المئة.
ورفض المشرعون الطلب مرارا نظرا لأن إغلاق قواعد يعد خطوة غير مرغوب فيها سياسيا ويمكن أن تكون لها تبعات تؤثر سلبا من الناحية الاقتصادية على التجمعات السكانية التي أقيمت حول القواعد العسكرية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة