نصير شمة يختبر عوداً مصنوعاً من ألياف الكربون

في أيام قرطاج الموسيقية
متابعة ـ الصباح الجديد:
اختبر الموسيقار نصير شمة عودا مصنوعا من ألياف الكربون، من ابتكار الباحث التونسي الطاهر بن سويسي، ضمن معرض الصناعات بمهرجان أيام قرطاج الموسيقية.
وقال التونسي بن سويسي صاحب فكرة العود “هذه ثمرة مجهود جماعي وعدة تجارب.. حاولنا من خلالها صناعة عود من ألياف الكربون بطريقة علمية قريبة من الصحيحة يتميز بنوعية جيدة على مستوى الميكانيكي والجانب الجمالي المتمثل في جودة الصوت وقوته وشدته”.
وكان منظمو أيام قرطاج الموسيقية أعلنوا سابقا رهانهم على (صالون الصناعات الموسيقية) الذي يقام على مدى ثلاثة أيام بقصر المؤتمرات في تونس العاصمة ويعد حجر الزاوية للمهرجان نظرا لما يقدمه من حراك وفرص للتلاقي بين الفنانين والمنتجين ومديري المهرجانات وصناع الآلات الموسيقية وغيرهم من المعنيين بالموسيقى.
وقال شمة في مؤتمر صحفي إننا “ندعم كل التجارب التي تتميز بالجرأة ومبنية على العلم والابتكار ورغبة حقيقية في التطوير”.
وأضاف “أيام قرطاج الموسيقية اهتمت بتفاصيل التفاصيل.. لم تقدم العروض الموسيقية فقط بل منحت أهمية للمطبخ الخلفي للفنون الذي يعزز التجارب ويعمقها ويجعلها غنية”.
وتابع قائلا “صناعة العود تحسنت في جودة الصوت والأخشاب والأوتار لكن عود الكربون هو تغيير جذري في المادة الخام التي تصنع منها الآلة”.
وقال شمة عقب تقديم معزوفة على آلة العود المصنوعة من ألياف الكربون: “الصوت صوت عود ومتوازن في قراراته وجواباته وأعتقد أن هذه الخطوة ستسهم مساهمة حقيقية في تطور صناعة الآلات الموسيقية خاصة التي تصنع من الخشب”.
وواصل أنّ “ما يميز هذا العود هو عدم تأثره بِالرطوبة والحرارة وبكل العوامل المناخيّة”، مؤكّدا أنه آلة قادرة على “مواجهة الظروف المناخيّة”.
ووفق شمّة، فإنّ هذا العود قريب بنسبة 90 بالمائة من العود الخشبيّ ولكن الفارق بينهما أن صوته لا يتغيّر، كما أن تجربة “عود الكاربون” أمر إيجابي ومفيد خاصة للدول العربية التي تتميز بمناخ رطب.
ويشارك في معرض الصناعات بأيام قرطاج الموسيقية عارضون من تونس وعدة دول أخرى ويشمل تنظيم ورش عمل وندوات علمية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة