بانتظار ساعة الحسم النهائي.. من يدير جلسة اليوم.. الجبوري أم الجنابي ؟

المعتصمون يتمسكون بشرعية التصويت مع شكوك باكتمال النصاب
بغداد – وعد الشمري:
أكد النواب المعتصمون، أمس الجمعة، شرعية عزل هيئة رئاسة مجلس النواب، موضحين أن الاجراءات حصلت بموافقة 178 نائباً، وفيما لفتوا إلى أن سليم الجبوري لن يتمكن من ممارسة مهامه السابقة في جلسة اليوم، ذكروا أن ليس امامه سوى الطعن أمام المحكمة الاتحادية العليا، وذهبوا إلى ابعد من ذلك باعلانهم عن انجاز استجواب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي خلال الايام القليلة المقبلة تمهيداً لاقالته ايضاً.
ويقول النائب رسول أبو حسنة في حديث مع “الصباح الجديد”، أن “موضوع بقاء سليم الجبوري في منصبه رئيساً لمجلس النواب اصبح شيئاً من الماضي”.
وتابع أبو حسنة، وهو عضو في ائتلاف دولة القانون، أن “النواب مستمرون باعتصامهم حتى تشكيل حكومة تكنوقراط وتنفيذ كامل الاصلاحات التي تخدم الشعب العراقي وتخرجه من خانة المحاصصة الطائفية”.
وأشار إلى أن “الجبوري لا يحق له الان ممارسة مهمة رئاسة البرلمان”، موضحاً أن “عدنان الجنابي يعدّ الرئيس الشرعي بدلاً عنه وبنحو مؤقت لحين التصويت على هيئة رئاسة كاملة”.
وأكّد ابو حسنة “شرعية وقانونية اجراءات الجلسة التي تم فيها عزل الجبوري”، متسائلاً عن “سبب عدم حضوره إلى البرلمان؟”، مضيفاً “لو جاء الجبوري أمس الاول لتغيرت العديد من المعطيات”.
اما عن الجهة التي تدير الدوائر المرتبطة بالبرلمان، أورد النائب المعتصم أن “المهمة تقع على عاتق أمين المجلس الذي كان حاضراً في جلسة سحب الثقة، وموافق عليها اسوة بممثلي الدائرتين القانونية والاعلامية، واللجان ذات العلاقة ومقرر البرلمان”.
ويسترسل أن “المسؤول عن تولي البرلمان في جلسة اليوم هو الجنابي”، مستبعداً “حضور الجبوري ومحاولته اعتلاء كرسي الرئاسة مرة اخرى؛ لأنه يعرف جيداً بأن محاولاته ستعمل على تأجيج الوضع بين النواب وقد تفضي إلى نزاعات”.
وأكمل بالقول “ليس امام الرئيس المعزول سوى اللجوء إلى المحكمة الاتحادية العليا للطعن في الاجراءات لكننا نعلم بقانونيتها”.
وبرغم أن مكتب الجبوري نشر فيديو جلسة سحب الثقة، ويؤكد فيه أن المصوتين لا يتجاوز عددهم 132 عضواً، ردّ ابو حسنة أن “معلوماتنا الخاصة تفيد بتواجد 178 نائباً في اقل تقدير وجميعهم رفعوا ايديهم مؤيدين لاقالة رئيس البرلمان، ويمكن معرفة الحقيقة من خلال متابعة دقيقة للتسجيل المصور للجلسة”.
بدوره، ذكر النائب عن اتحاد القوى العراقية عادل المحلاوي في تعليقه إلى “الصباح الجديد”، أن “مقرّر مجلس النواب نيازي أوغلو تأكد مرتين من نصاب الجلسة وعدد المصوتين على اقالة الجبوري وبالتالي جاءت العملية موافقة للقانون ودستورية”.
وتابع المحلاوي أن “جلسة اليوم ستعقد برئاسة الجنابي، ولا يستطيع الجبوري العودة مرة اخرى إلى منصبه واذا ما حاول سيلاقي رفضاً من اغلب الاوساط النيابية”.
وأوضح أن “اجتماع اليوم سيناقش ملفين أولهما ارسال استجواب إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي تمهيداً لاقالته، كما سيبحث ايضاً في تشكيل هيئة رئاسة لمجلس النواب جديدة حيث سيتم فتح باب الترشيح لمن يرى في نفسه الكفاءة في تحمل المسؤولية”.
وتوقع المحلاوي أن “تتم عملية استجواب رئيس الوزراء خلال الايام القليلة المقبلة وفقاً للاطر القانونية والدستورية”.
وكان النائب حاكم الزاملي قد ذكر في تصريحات لوسائل اعلام عدة امس الاول أن منصب رئاسة مجلس النواب من حصة السنة داعياً كتل المكون لتقديم بديل عن الجبوري.
يشار إلى أن مجلس النواب صوت امس الاول على اقالة هيئة رئاسته، وهو ما عده الجبوري مخالفة للدستور، وأكد استمراره في منصبه، وحذر في الوقت ذاته من تعريض المؤسسة التشريعية إلى خطر محدق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة