الأخبار العاجلة

اختتام أعمال المؤتمر المحاسبي العربي السنوي الثالث في بغداد

بالتعاون مع المنظّمة العربية للتنمية الإدارية/ الجامعة العربية
بغداد – الصباح الجديد:
اختتمت فعاليات المؤتمر المحاسبي العربي السنوي الثالث الذي اقامته نقابة المحاسبين والمدققين العراقيين بالتعاون مع جامعة الدول العربية / المنظمة العربية للتنمية الادارية الموسوم (اصلاح الانظمة المحاسبية والتدفيقية لمواجهة التحديات البيئية) على قاعة المؤتمرات في مقر النقابة .
واشار ممثل جامعة الدول العربية مصطفى فتحي في كلمة له خلال المؤتمر الى ضرورة ادخال النظم الحديثة في المحاسبة في جميع الدول العربية من اجل تقويم الاداء الوظيفي ، مشيدا بمبادرة نقابة المحاسبين والمدققين العراقيين في تنظيم هذا المؤتمر المهم .
من جهته دعا ممثل المحاسبين والمراجعين العرب امين صالح الى تطوير النظام المحاسبي العربي باعتماد الشفافية ، لافتا الى ان المحاسبة فن وعلم ، فيما اكد عميد المعهد العربي للمحاسبين القانونيين محمود السر محمد طه في كلمة له على ضرورة ادخال التقنيات الحديثة في المحاسبة مع الالتزام باخلاقيات المهنة ، مشيدا بمبادرة النقابة باقامة المؤتمر لتبادل الاراء والافكار .
من جهته اشار المحاسب القانوني الدكتور رافد عبيد النواس نقيب المحاسبين والمدققين العراقيين رئيس المؤتمر في كلمة له في افتتاح المؤتمر الى إن النقابة حريصة على اقامة الندوات والمؤتمرات لغرض تطوير مهنة المحاسبة ، مؤكدا على ضرورة ادخال معايير دولية الى المناهج الدراسية العراقية .
وقال النقيب ان المحاسبة والتدقيق بعدهما احد فروع المعرفة فضلاً عن كونهما من العلوم التطبيقية التي تقوم بقياس تأثير الأحداث الاقتصادية على المركز المالي ونتائج تنفيذ الأعمال وإيصالها بصورة معلومات إلى المستفيدين منها ، حيث أنها تعمل في بيئة ( داخلية وخارجية ) تتسم اليوم بالعديد من التغيرات والمتغيرات المستمرة و المتسارعة ، فاستشراء الفساد الإداري والمالي والأزمات المالية فضلاً عن التطورات في هياكل الأسواق واقتصاديات البلدان وعالمية الأعمال والتطورات التكنولوجية ، كل ذلك شخص الحاجة إلى تطوير وإصلاح النظم والأساليب المحاسبية والتدقيقية لمواجهة تلك المتغيرات التي أصبحت تشكل ضغوطاً وتحديات تتطلب الاستجابة لها لاسيما وأن النظم والأساليب المحاسبية والتدقيقية المتبعة تعد قاصرة وعاجزة عن مواجهة تلك التحديات .
وقال النواس ان الأمر يتطلب استعمال نظم وأساليب شاملة في التفكير والتطبيق من خلال تبني استعمال مجموعة من التقنيات والأساليب الحديثة في المحاسبة والتدقيق وفي جميع مجالات العمل المحاسبي والتدقيقي (التخطيط، الرقابة ، تقويم الأداء ، اتخاذ القرارات) فضلاً عن استعمال المعايير الدولية في المحاسبة والتدقيق والتي تمثل المرشد والموجه للقياس والعرض والإفصاح المناسب للمعلومات المحاسبية وبما يفيد في تنفيذ الوظائف الإدارية المتنوعة ومواجهة متطلبات البيئة المعاصرة.
واكد الدكتور رافد النواس ان المؤتمر يهدف إلى بيان أوجه القصور للأنظمة المحاسبية والتدقيقية ومتطلبات الإصلاح للنظم المحاسبية والتدقيقية وبما يخدم في كشف حالات سوء التصرف بالموارد الاقتصادية والحد من الفساد الإداري والمالي فضلاً عن معالجة الأزمات المالية والاقتصادية وبما ينعكس في الإصلاح الإداري والمالي والاقتصادي واقتراح السبل الكفيلة لمواجهة التحديات البيئية والإلمام بالنظم والأساليب الحديثة في التخطيط والرقابة وتقويم الأداء واتخاذ القرارات.
واشار نقيب المحاسبين والمدققين العراقيين الى ان المؤتمر سيتضمن العديد من المحاور من ابرزها وسائل وسبل إصلاح الأنظمة والأساليب المحاسبية والتدقيقية والأساليب والنظم الحديثة في المحاسبة التدقيق وبما يعنى بمواجهة التحديات البيئية المعاصرة والأساليب الحديثة في التخطيط والرقابة وتقويم الأداء واتخاذ القرارات ومتطلبات الاستجابة لتبني تطبيق المعايير الدولية في المحاسبة والتدقيق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة