مجلس التعاون الإسلامي يختتم أعمال دورته الثالثة عشرة في اسطنبول

بيانها يركّز على التكاتف و مكافحة الإرهاب
متابعة ـ الصباح الجديد:
انطلقت أمس الجمعة في اسطنبول أعمال الجلسة الختامية لقمة «منظمة التعاون الإسلامي» الثالثة عشرة، وصدر في أعقابها البيان الختامي الذي بحسب مسودته التي نشرت أمس الاول ، عدة بنود أبرزها، الدعوة للتكاتف من أجل مواجهة الإرهاب، وضرورة أن تكون علاقات التعاون بين الدول الإسلامية وإيران علاقات مبنية على حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.
كما تضمن البيان لختامي أيضاً دعوة أرمينيا إلى «سحب قواتها فوراً وبشكل كامل» من إقليم «قره باغ» الأذري، ودعما لـ»القضية العادلة للمسلمين القبارصة الأتراك»، والمفاوضات الأممية من أجل تسوية شاملة لها.
و تضمنت المسودة التي اعتمدها قادة الدول ورؤساء الوفود، خلال مناقشات القمة أمس الجمعة، تسوية الأزمة السورية على وفق بيان «جنيف 1»، والعملية السياسية برعاية الأمم المتحدة لتحقيق انتقال سياسي يقوده السوريون.
وحول القضية الفلسطينية، دعت الدول المشاركة في القمة إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في وقت مبكر، لوضع الآليات المناسبة لتقرير الحماية للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي بما في ذلك القدس الشرقية.
وعن الأزمة الليبية، تضمنت مسودة البيان الختامي مقترحاً يدعو جميع الدول إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لهذا البلد، بما في ذلك تزويد الجماعات المسلحة هناك بالسلاح.
وقد عاد العاهل السعودي إلى الرياض أمس الاول ، بعدما ترأس الوفد السعودي إلى القمة الإسلامية وألقى كلمة أمام المؤتمرين، قال فيها إن «تشكيل التحالف الإسلامي العسكري خطوة جادة في اتجاه محاربة الإرهاب والتطرف».
وأضاف، «لقد خطونا خطوة جادة في هذا الاتجاه بتشكيل التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي يضم 39 دولة، لتنسيق الجهود كافة من خلال مبادرات فكرية وإعلامية ومالية وعسكرية، تتماشى كلها مع مبادئ المنظمة وأهدافها.»
وأكد: «إننا مطالبون بمعالجة قضايا أمتنا الإسلامية، وفي مقدمها إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وإنهاء الأزمة السورية، وفقاً لمقررات «جنيف1» وقرار مجلس الأمن 2254، ودعم الجهود القائمة لإنهاء الأزمة الليبية.
وعن الشأن اليمني، دعا الملك سلمان إلى دعم الجهود المبذولة من الأمم المتحدة لإنجاح المشاورات التي ستُعقد في الكويت، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن 2216. وأعرب عن شكره لمصر على ما بذلته من جهود مميزة خلال رئاستها للدورة السابقة.
وختم قائلا: إن «ما يتعرض له عالمنا الإسلامي من صراعات وأزمات تتمثل في التدخل السافر في شؤون عدد من الدول الإسلامية، وإحداث الفتن والانقسامات وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية، واستخدام الميليشيات المسلحة لغرض زعزعة أمننا واستقرارنا وبسط النفوذ والهيمنة، يتطلب منا وقفة جادة لمنع تلك التدخلات وحفظ أمن عالمنا الإسلامي وسلامته».
وزير خارجية مصر سامح شكري، الذي كانت بلاده رئيسة للقمة السابقة، أكد في كلمة ألقاها نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، استمرار جهود بلاده مع المنظمة والدول الأعضاء في خدمة العالم الإسلامي. وقال إن «الحروب في سورية واليمن والعراق وليبيا نتاج مشاكل داخلية وإقليمية ودولية، داعياً إلى أهمية التكاتف لأجل معالجة هذه الأزمات».
وجدد وزير الخارجية المصري تأكيد بلاده على ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية، قائلاً إن «إرادة الحل السياسي التي أبدتها موسكو وواشنطن باتجاه إيجاد تسوية للأزمة السورية والتحسن النسبي على الأرض دليل عملي على استعادة قدر من التوازن، ونأمل في أن يظهر ذلك على الساحة الدولية كلها».
وأعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إياد مدني، عن أمله في حل الخلافات بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، محذراً من أن هذه الخلافات «تقوض» عمل المنظمة في المجالات كافة، كما أعرب عن أمله بأن تتوصل القمة الحالية إلى إستراتيجية لحماية الطفل. وأكد أن ملايين المسلمين يتطلعون إلى نتائج قمة إسطنبول في حل الأزمات التي تواجه الأمة الإسلامية.
ثم ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلمة قال فيها إن الموضوع العام للقمة هو «العدالة والسلام»، وعلينا أن نستعجل تشخيص هذه المعاني بأسرع وقت ممكن، لأن عدد القتلى في تزايد مستمر.
واعتبر أن «الإرهابيين الذين يقتلون الناس لا يمكن أن يمثلوا الإسلام، لأن ديننا دين السلام والسلم والمصالحة والنبي محمد جاء لينشر العدالة الإلهية وأمرنا بالتعاون ونهانا عن الاعتداء والظلم».
وقال إننا «كدول إسلامية مهما وقعت بيننا المشكلات لا نستطيع أن نتحمل وزر أولئك الذين يقتلون، لذلك يجب علينا أن نلتزم التآخي والمحبة والسلام، وأن نبتعد من العدوان».
واعتبر أردوغان أن «مشكلة الإرهاب والعنف أكبر مشكلة يعاني منها العالم الإسلامي، بسبب تنظيم القاعدة تم تدمير أفغانستان، والآن الأمر يتكرر بسبب تنظيم داعش، و حركة الشباب و بوكو حرام. وحض دول المنظمة على تأسيس هيئة لمكافحة الإرهاب، وذلك يمكن أن يكون مؤسسة للشرطة والاستخبارات تابعة للمنظمة».
ودعا أردوغان إلى إعادة هيكلة مجلس الأمن في ضوء الخريطة العرقية والدينية، قائلاً إن «علينا أن نُعد بلدنا ومستقبلنا للأجيال المقبلة، ومن حق النساء اللائي يشكلن نصف مجتمعاتنا دعمهن».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة