الأسطورة رونالدو يقود ريال مدريد لتأهل تأريخي بدوري الأبطال

ألمان سيتي في مربع الكبار على حساب سان جيرمان
العواصم ـ وكالات:
قاد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو فريق ريال مدريد الاسباني، للعودة من بعيد والتأهل للمربع الذهبي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة ال27 بعد فوز ملحمي على ضيفه فولفسبورج الالماني بثلاثية نظيفة ،مساء أول أمس، في إياب دور الثمانية من الشامبيونز ليج.
سجل رونالدو ثلاثة أهداف «هاتريك» ، هو ال37 في تاريخه والخامس بدوري الأبطال، في الدقائق (16 و17 و77) جاء الاول بقدمه من متابعة لتمريرة كارفخال، والثاني من رأسية رائعة مستغلا ركنية نفذها الالماني توني كروس، والثالث من ضربة ثابتة نفذها رونالدو صاروخية .
ورفع «صاروخ ماديرا» رصيده الى 16 هدفًا ليبتعد في صدارة هدافي الشامبيونز ليج هذا الموسم، كما ابتعد في صدارة هدافي البطولة عبر التاريخ مسجلا 93 في 125 مباراة بالتشامبيونز ليج كما سجل هدفه ال٣٩ في آخر ٣٦ مباراة في البيرنابيو في دوري الأبطال.
واستحق ريال مدريد التواجد في الدور قبل النهائي في البطولة التي يحمل النادي الملكي الرقم القياسي في الفوز بلقبها (10 ألقاب) بعد ان عاد من بعيد وعوض خسارته في مباراة الذهاب (0-2 على ملعب «فولسفاكن ارينا» الى فوز (3-0) في ملعبه «سانتياجو برنابيو» ليفوز (3-2) في مجموع المباراتين.
لعب الفرنسي زين الدين زيدان ، مدرب ريال مدريد، بطريقة (4-3-3) معتمدا على تشكيلة مكونة من : نافاس، بيبي، راموس، مارسيلو، كارفخال، كاسيميرو، كروس، مودريتش، رونالدو، بنزيما، بيل.
في المقابل ، لعب الالماني ديتر هيكنج ، مدرب فولفسبورج، بطريقة (4-2-3-1) معتمدا على تشكيلة مكونة من : دييجو بيناجليو ، شورليه، فيرينها، دراكسلر، جوستافو، دانتي، جويلافوجي، هنريكي، رودريجيز، نالدو، أرنولد.
وقال مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان: «لم تكن مباراة سهلة، ليس من السهل العودة بعد الهزيمة بثنائية نظيفة في مباراة الذهاب، لكن أنا أشكر اللاعبين على هذه الروح التي ظهروا بها في المباراة، لقد كانوا يصارعون على كل كرة وهذا أمر أسعدني كثيراً».. وتابع زيدان: «في كرة القدم يجب أن تبقى متفائلاً وإيجابياً، لقد تأهلنا بفضل العمل والصراع وجهود اللاعبين».
وأعرب كريستيانو رونالدو مهاجم نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد عن سعادته بالانتصار والعبور لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا.. وصرَّح صاحب ثلاثية فريقه في المباراة وقال :»كانت ليلة مثالية تماماً ليس فقط على الصعيد الشخصي بل لجميع اللاعبين، فالجميع كان على قدرٍ من المسؤولية».
وواصل «لقد قلت أنَّ يوم الثلاثاء سيأتي كي نتأهل للدور المقبل، وهذا ما حدث اليوم في حضور جمهور عظيم».. وأضاف «تسجيلي لثلاثية لا يعني بالضرورة أنَّ هذه المباراة هي أفضل مبارياتي».
وتابع «لقد لعبت مباريات أفضل من المباراة، دوماً أعطي أفضل ما لدي والذين يعملون معي يعلمون ذلك جيداً. بطبيعة الحال الأرقام لا تكذب».. وأكمل رونالدو «سعيد بالهاتريك بطبيعة الحال، لكن سعادتي أكبر لانتصار الفريق وعبورنا لنصف النهائي».. وحول الخصم المقبل لفريقه، قال :»أتلتيكو مدريد فريق دفاعي قوي جداً، وبرشلونة أحد أفضل فرق العالم، لهذا سأفضل أن يكون خصمنا المقبل بنفيكا».
وحول هدفه من ركلة حرة مباشرة، أختتم «كايلور نافاس يتمرن معي كثيراً، أخبرني بأن أركض بهدوء نحو الكرة وليس بنحو سريع وأن أسدد الكرة بسلاسة وأني لن أفشل».
كما، واصل فريق مانشستر سيتي الإنجليزي مغامرته الأوروبية بالفوز على ضيفه باريس سان جيرمان بهدف في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أول أمس بملعب الاتحاد في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا. سجل هدف اللقاء الوحيد كيفين دي بروين في الدقيقة 76، ليؤكد تأهل مانشستر سيتي للدور قبل النهائي لأول مرة في تاريخه، بعدما تعادل الفريقان ذهابًا 2/2 في باريس.
اعتمد مانويل بيليجريني على طريقة 4-2-3-1، ففي حراسة المرمى جو هارت، أمامه الرباعي سانيا، أوتاميندي، مانجالا، كليشيه، ثم ثنائي الارتكاز فرناندو وفرناندينو أمامهم محاور الهجوم خيسوس نافاس، دي بروين ودافيد سيلفا خلف رأس الحربة الوحيد سيرخيو أجويرو.
أما لوران بلان فاجأ الجميع بخطته 3-4-3، في حراسة المرمى كيفن تراب أمامه «ليبرو» تياجو سيلفا ويعاونه أورييه وماركينوس، ثم ارتكاز الوسط تياجو موتا وأدريان رابيو وعلى الطرفين ماكسويل يسارًا وفان دير فيل يمينًا، خلف ثلاثي الهجوم آنخيل دي ماريا، إدينسون كافاني وزلاتان إبراهيموفيتش.
وقال التشيلي مانويل بليجريني مدرب مانشستر سيتي بعد تأهل فريقه لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب باريس سان جيرمان، إن فريقه لم يكن يبحث عن التعادل السلبي وإنه كان أفضل من الفريق الباريسي في لقاء اياب الدور ربع النهائي.
وأضاف بليجريني لقناة (سكاي سبورتس): «سعيد للغاية، ليس فقط بسبب فوزي بالمباراة والتأهل، ولكن لأننا لعبنا جيدا للغاية. لم نكن نبحث عن التعادل السلبي. خرجنا للفوز وكنا أفضل منهم».
وبعد التعادل المستحق ذهابا 2-2 يوم الثلاثاء الماضي في باريس، فاز الستيزنز بهدف نظيف للدولي البلجيكي كيفين دي بروين في الشوط الثاني في لقاء الاياب.
وكان الارجنتيني سيرجيو أجويرو قد أهدر ركلة جزاء احتسبت من خطأ للحارس كيفين تراب في الدقيقة 28.. وأكمل بليجريني «نعرف أن دي بروين لاعب هام بالنسبة لنا. كنا نستحق الهدف قبل ذلك بكثير. لم يحالفنا الحظ مع سقوط أجويرو، لاننا كنا نسيطر على المباراة من البداية حتى النهاية».. وأضاف « ضياع ركلة الجزاء كان سوء حظ، ولكن كنا نلعب جيدا. الفريق أظهر الشخصية التي لديه».
وأكد المدرب التشيلي الذي سيرحل عن الفريق بنهاية الموسم الحالي وسيخلفه الاسباني بيب جوارديولا، أنه لا يتفهم الانتقادات الموجهة لاداء سيتي في دوري الأبطال آخر موسمين.
وقال :»لم اتفهم أبدا الانتقادات بشكل جيد. في الموسم الاول فزنا على بايرن ميونيخ في مرحلة المجموعات وبعدها سقطنا أمام برشلونة، في لقائين لعبنا فيهما بعشرة لاعبين».. وأضاف «في الموسم التالي لم نفعل الامور بشكل جيد في مرحلة المجموعات، ولكننا فزنا بمباريات جيدة وبعدها عدنا للخسارة من برشلونة، أفضل فريق في أوروبا».
وتابع «هذا الموسم فزنا في مرحلة المجموعات، هزمنا دينامو كييف في دور الثمانية والان باريس سان جيرمان، الذي يعد من أفضل فرق القارة. في الواقع، لا اتفهم الانتقادات».. وبسؤاله حول الفريق الذي يفضل مواجهته في نصف النهائي ومستقبله في الشهور القادمة، أكد بليجريني أنه يفكر فقط في «ترك الفريق في مراكز مؤهلة لدوري الأبطال».
وأتم «الأهم الآن هو الفوز على تشيلسي ومحاولة ترك الفريق في مركز مؤهل لدوري الأبطال. لا أفكر فيما سيحدث بنهاية الموسم، أريد فقط الفوز بالمباراة المقبلة».
من جانبه، اعترف المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي لوران بلان أن فريقه ارتكب سلسلة من الأخطاء خلال الفترات التي كانوا أفضل فيها من مانشستر سيتي، أثناء مواجهة الفريقين على ملعب الاتحاد في إياب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي.
وأكد بلان عقب اللقاء أن ما كان ينقص فريقه هو الفعالية، حيث أوضح «لم نكن فعالين بشكل كاف أثناء أفضل لحظاتنا. كما أن تمركزنا كان سيئا دائما. كان سيتي أفضل وسيطر على المباراة»، حسبما أوردت صحيفة (آس) الإسبانية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة