الأخبار العاجلة

البرلمان يسعى لتمرير حكومة “تكنوقراط” من مرشّـحي العبادي والكتل السياسية في جلسة الغد

اجتماعات الساعات الأخيرة تحسم الأسماء وعدد الحقائب
بغداد – وعد الشمري:
يمضي مجلس النواب غداً الثلاثاء للتصويت على حكومة التكنوقراط، في حين تؤكد أطراف سياسية عدة أن الوزراء الجدد سيكونون مزيجاً بين المرشحين الذين قدمهم رئيس الحكومة حيدر العبادي، وآخرين تطرحهم كتلهم، فيما يستمر الخلاف على عدد الحقائب وإمكانية دمج بعضها مع البعض الآخر وسط اعتراض من لجان نيابية متخصصة.
وقال مصدر مقرب من رئيس مجلس النوّاب في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “لقاء الجبوري مع العبادي أمس الاول قدّ توصل إلى نتائج ايجابية مهمة”.
وتابع المصدر، الذي آثر عدم ذكر اسمه، أن “الكتل السياسية لم تعرف حتى الان عدد الوزارات لكي تقدم مرشحيها وبمجرد الاتفاق على حقائب الحكومة ستكون جاهزة لرفع الاسماء”.
وأشار المصدر إلى أن “الحكومة ستتألف بعضها من مرشحين تكنوقراط غير أولئك الذين قدمهم العبادي امام مجلس النواب قبل نحو اسبوعين، بل من اسماء تتولى الكتل تقديمها خلال الساعات المقبلة”.
ونوّه إلى أن “اجتماع مجلس النواب لغد الثلاثاء سيخصص بنحو كامل لتمرير الكابينة الوزارية ولن يحصل أي تأجيل لاحق”.
وفيما افادت تسريبات مطلعة بأن الكتل السنيّة في البرلمان حصلت على اربع وزارات وهي الزراعة والتخطيط والدفاع والتربية، ذكر النائب عن اتحاد القوى العراقية محمد الكربولي إلى “الصباح الجديد”، أن “النقاشات ما تزال مستمرة ولم يحصل اتفاق حتى الان على المناصب”.
لكن التسريبات اشارت إلى خلافات نشبت داخل اتحاد القوى على المناصب، وهو ما نفاه الكربولي بالقول “بامكاننا تقديم المرشحين خلال ساعات بمجرد الاتفاق على نوعية الحقائب وعددها”.
بدوره، افاد النائب عن التحالف الوطني رسول ابو حسنة في تصريح إلى “الصباح الجديد”، بأن “اعتراضات رؤساء بعض الكتل على الاسماء المرشحة من قبل العبادي هي من دعت إلى اعادة النظر فيهم”.
وأضاف ابو حسنة أن “النقاشات السابقة أسهمت في الخروج بمجموعة اسماء مشتركة بين تلك التي قدمها العبادي وما تطرحه الكتل السياسية من مرشحين”.
ولا يتوقّع أن “ينجح مجلس النواب في تمرير جميع الاسماء لاسيما المسؤول عن تقديمها العبادي، وقد يقتصر الامر على مرشحي الكتل”.
وشدّد ابو حسنة على أن “الكتل السياسية عازمة على تخصيص جلسة البرلمان ليوم الثلاثاء من أجل التصويت على الكابينة والانتهاء من هذا الملف”.
وخلص بالقول إن “جميع المكونات العراقية ستكون حاضرة في الكابينة المقبلة على وفق استحقاقها الذي تحصلت عليه في الانتخابات الاخيرة”.
وعلى صعيد متصل، قال النائب عن التحالف الكردستاني ماجد شنكالي إن “الكتل الكردية سيكون لها آلية في تقديم المرشحين أما بتخويل قادتها في بغداد للتفاوض مع العبادي أو إرسال وفد حزبي خلال الساعات المقبلة”.
وتابع شنكالي في تعليقه إلى “الصباح الجديد”، أن “اقليم كردستان مع الاصلاح شريطة الا يتم التجاوز على حقوقه وحصته داخل الكابينة الوزارية”.
وأوضح أن “المشهد ما يزال غير واضح بالنسبة الينا”، مشدّداً على “وجود مخاوف كردية من ابعادهم عن الحكومة المقبلة أو منحهم مناصب لا تتفق مع استحقاقهم”.
يذكر أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي سلم، في (31 من آذار 2016)، التشكيلة الحكومية الجديدة إلى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بملف مغلق، فيما صوت البرلمان على أن يمنح الثقة للمرشحين خلال مدة عشرة أيام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة