الأخبار العاجلة

وزير الصناعة يفتتح خطي المقالبة الأوتوماتيكي وإنتاج الروافد الحديدية

الشركة العراقية تحقق طفرة في تسويق إنتاجها من الاسمنت
بغداد – ايمان سالم
افتتح وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد صاحب الدراجي خطين انتاجيين جديدين في الشركة العامة للصناعات الفولاذية التابعة للوزارة الاول هو خط المقالبة الاوتوماتيكي بطاقة 110 قوالب في الساعة والذي يدخل في صناعة القوالب الرملية للاغراض المدنية والعسكرية والثاني هو خط انتاج الروافد الحديدية للاسهام في اعادة اعمار المناطق المحررة .
واثنى الوزير في كلمة له في اثناء حفل الافتتاح الذي اقيم بهذه المناسبة على منتسبي الشركة العامة للصناعات الفولاذية الذين اصروا على استمرار العمل والعطاء برغم الظروف التي تعرضت لها شركتهم بفعل موقعها الجغرافي في منطقة التاجي .
واشاد الوزير بهذا الانجاز اذ ان خط انتاج القوالب والمسبوكات سيوفر للعراق منتجات حديدية مهمة ابتداء بأغطية فوهات المجاري وانتهاء بقنابر الهاون وبطاقات انتاجية ممتازة تصل الى 100 قنبرة هاون في الساعة الواحدة اي ما يعادل 800 قنبرة هاون في اليوم فيما سيسهم خط انتاج الروافد الحديدية في اعادة اعمار الجسورفي المناطق المحررة لا سيما ما تعرض منها الى التدمير بسبب العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الارهابي وذلك بأنتاج الروافد الحديدية بعمق مترين وطول 24 مترا معربا عن امله بتطوير هذا الانتاج لكي تتمكن الشركة من تصديره الى دول الجوار .
واكد الدراجي على قدرة وزارة الصناعة والمعادن على دعم ميزانية الدولة والتحول الى وزارة منتجة ورابحة خصوصا وان البيانات المتوفرة تشير الى ان لدى الوزارة مواد منتجة في مخازنها تقدر قيمتها السوقية بـ ( 164 ) مليار دينار اي ما يعادل 150 مليون دولار للفترة من شهر ايار 2015 ولغاية شهر نيسان من العام الحالي وبالامكان تحويل هذه البضاعة الى سيولة نقدية ترفد ميزانية الدولة في حال جرى تسويقها من قبل الجهات ذات العلاقة .
وشدد الوزير على ضرورة ان تكون وزارة الصناعة رافدا مهما من روافد الاقتصاد الوطني ومعربا عن امله ان تشكل ما نسبته 4 او 5% من الناتج المحلي ، مؤكدا على ان الصناعة العراقية قادرة على النهوض اذا ما تم الاهتمام بالقطاع الصناعي وتسويق المنتج المحلي .
على صعيد اخر اعلنت الشركة العامة للاسمنت العراقية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن تحقيق طفرة في تسويق انتاجها من مادة الاسمنت خلال شهر اذار الماضي .
وقال مدير عام الشركة المهندس ناصر ادريس المدني في تصريح للمركز الاعلامي في الوازرة بأنه قد تم تحقيق طفرة تسويقية في معامل الشركة وبنسبة 250% مقارنة بين شهر كانون الأول الماضي وشهر آذار من العام الحالي .
واضاف المدير العام أن قرار مجلس الوزراء بمنع استيراد الاسمنت انعكس ايجابياً على مبيعات وايرادات الشركة مما سيسهم في توفير اكثر من مليار دولار لموازنة الدولة كانت تهدر في استيراد الاسمنت مع تأمين رواتب منتسبي الشركة وتوفير مستلزمات الصيانة والأدامة للمعامل .
واكد المدير العام التزام جمعية مصنعي الاسمنت وبما تضمه من معامل قطاع عام وخاص بسد حاجة البلد من اجود انواع الاسمنت مع الالتزام التام بعدم رفع الأسعار بأي حال من الأحوال حرصاً من الجمعية على حماية المستهلك من ناحية السعر والجودة .
من جهته كشف مدير التسويق في الشركة جاسم محمد علي عن ان المبيعات في آذار حققت طفرة كبيرة قياساً بمبيعات الشركة في كانون الأول لعام 2015 حيث بلغت (91) الف طن بينــما تحققت في آذار (228) الف طن ، معللآ ذلك بسبب قرار مجلس الوزراء بمنع استيراد الاسمنت وتوجه الحكومة في دعم المنتج الوطني لتحقيق التنوع في مصادر الدخل في ظل تدني أسعار النفط الذي يعتمد عليه اقتصاد البلد .
وتابع بأن الشركة حريصة على تجهيز الزبائن من دوائر الدولة والشركات والمواطنين بطريقة ميسرة ومرنة وبأسعار تنافسية مع ضمان الجودة التي لايضاهيها اي اسمنت مستورد ، معلنا عن ان سعر الطن الواحد مطروح في معمل النجف الأشرف (76) الف دينار لمن يقطع اكثر من 500 طن و (78) الف دينار للطن الواحد المكيس لمن يقطع اقل من 500 طن ، اما سعر الطن في معمل اسمنت الكوفة فهو مطروح بـ(90) الف دينار للطن المكيس الواحد مع تخفيض 10% لمن يقطع اكثر من 500 طن حيث يكون السعر بعد التخفيض (81) الف دينار للطن الواحد اما اسعار الاسمنت في معامل ( بابل – السماوة – كربلاء) (80) الف دينار للطن المكيس الواحد ، لافتاً الى ان هنالك تخفيضات ومحفزات لبعض الفئات ومنها عائلات الحشد الشعبي والمواطنين الذين يقطعون 50 طنا دفعة واحدة كذلك لأصحاب مشاريع البناء والأعمار ومعامل النشاط الخاص .

*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة