العبادي: الشراكة لا تعني المكتسبات والتعديل الوزاري جزء من الإصلاح

بغداد ـ الصباح الجديد
قال رئيس الوزراء حيدر العبادي أمس السبت ان الشراكة لا تعني المكتسبات والامتيازات مشيراً الى ان التعديل الوزاري يعد جزءاً صغيراً من الاصلاح مستغرباً من الهجمة التسقيطية التي تعرض لها مرشحي الكابينة الوزارية الجديدة التي قدمت للبرلمان.
وذكر العبادي خلال كلمته في الاحتفالية الرسمية ليوم الشهيد العراقي التي اقيمت في مكتب رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم أمس السبت ان “هذه المناسبة تمر علينا في حالات قليلة بالتزامن بين ذكرى شهادة شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم والشهيد السيد محمد باقر الصدر مع سقوط نظام البعث الذي استعمل كل امكانات الدولة لقتل وقمع المواطن” .
المكتسبات والتعديل الوزاري جزء من الإصلاح
واضاف ان البعث هو الذي اسس عصابات داعش الارهابية ،مشيراً الى ان “التحدي والصمود في جبهات القتال يمثل استمرارًا لتضحيات الشهداء وان هذه التضحيات هي للجميع وليس من أجل كيانات منفردة.
وتابع “علينا ان نعمل في كيفية اعطاء مثالا حقيقاً لتحقيق الاصلاح للبلد بدلا من التمسك والانانية وان نستعمل ادوات خارج الاطار التقليدي للنهوض بالبلد مع هذه التحديات التي يمر بها”.
وبين العبادي ان التعديل الوزاري جزء صغير من الاصلاح الذي هو مسيرة كبيرة في اصلاح منظومة الدولة ومحاربة الفساد وتكريس مبدأ النزاهة وكيفية ترسيخها لتقديم الخدمة للمواطن”.
واوضح “هناك رؤية قدمت وانا ارحب بالرؤى الأخرى التي قدمت كذلك واتصور على الرؤى ان تتلاقح وان تضيف لبعضها البعض الآخر لكي تنجح التجربة، مشيرًا الى انه” ليس معيباً ان نختلف في الرؤى على العكس اختلاف روءانا ووجهات نظرنا ربما اثراء علينا التفكير بالأخرى للاستفادة منه لا الوقوف بالضد علينا الاستفادة من رؤى البعض الآخر ووجهات نظر البعض الآخر هذه عملية اصلاح وعملية اثراء ولمن في العمل علينا ان تكون جهودنا متكاملة مع بعظها البعض الآخر لا يجوز ان تكون متقاطعة اذا تقاطعت ستكون محصلة تقدمنا [صفر] ، مبيناً لنختلف في وجهات النظر من أجل الوصول الى الافضل من ناحية الرؤية ولكن علينا ان نتحد في جهودنا لتحقيق ما هوه الاصلح”.
وشدد على اهمية عدم الاصرار على المواقع والامتيازات لنقدم صورة ناصعة عن تضحيات الشهداء الذين لولاهم لما كنا هنا.
واشار رئيس الوزراء الى مضيه بتخفيض رواتب وامتيازات المسؤولين وخفضنا الرواتب بنسبة 40 بالمائة وهي ليست انتقاماً كما يريد ان يصوره البعض انما لتقليل التفاوت الطبقي بين المسؤول والمواطن”.
واعرب عن استغرابه من مهاجمة القائمة الوزارية التي قدمت للبرلمان بصورة غريبة فالنقد لا يعني تسقيط كفاءاتنا وطاقاتنا فماذا يبقى للمجتمع”.
واوضح ان “تضحيات المقاتلين الابطال وفتوى الجهاد الكفائي الكريمة هي سر عزتنا داعياً الى التكاتف بين الطبقة الاجتماعية والسياسية للخروج من التحديات التي نمر بها”.
وتساءل العبادي لماذا تحول التعديل الوزاري الى ازمة اذ انني اردت تشكيلة حكومية لتقديم الافضل للمواطن مع اعتزازنا بالوزراء الحاليين وما قدموه ولكننا نحتاج مع التحديات التي نواجهها الى تركيبة حكومية تنهض بالقطاعات المختلفة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة