بوليوود تنتعش بتحميل الأفلام على الهواتف الذكية

تجذب مئات الملايين من العشاق
نيودلهي ـ وكالات:
تجذب الأفلام الهندية الغنية بالاستعراضات الراقصة والأغاني مئات الملايين من العشاق لكنها تدر عائدات أقل من المنتظر لبوليوود التي تعد واحدة من أضخم صناعات السينما في العالم.
والآن وفي ظل الارتفاع الهائل في مبيعات الهواتف الذكية واستعداد الهند لتعميم خدمة الدخول إلى الإنترنت عبر الجيل الرابع تأمل صناعة السينما والتلفزيون الهندية في أن تدر سهولة استعمال الهواتف الذكية في تحميل الأفلام والمسلسلات عائدات على الصناعة والتغلب على مشكلتي القلة المؤسفة في عدد دور السينما بالبلاد وتفشي عمليات القرصنة التي تساعد على سرقة الأفلام.
وفي ظل قلة دور السينما الهندية يصبح المحتوى المسروق هو السبيل الوحيد لمشاهدة الفيلم بالنسبة للغالبية العظمى من الهنود مما يهدر نحو30 بالمئة من العائدات السنوية المنتظرة لصناعة السينما.
وقال جيريش جوهر مسؤول الإيرادات في «إسيل فيجن بروداكشن» وهي جزء من «زي إنترتينمينت إنتربرايز» التي تعد واحدة من أضخم المجموعات الإعلامية في الهند «حتى إذا تمكننا من الحصول على شريحة صغيرة من الناس التي تدفع عبر هواتفها فإنك تتطلع إلى سوق يمكن أن تصبح أضخم من شباك التذاكر».
وستكون غالبية الزيادة في أرباح شركات الإنتاج السينمائي متمثلة في الإقبال على المحتوى المتوفر باللغة المحلية على منصات مثل نتفليكس التي أطلقت في الهند هذا العام والتي تضيف إضافات هائلة للمحتوى المتوفر عليها باللغة الهندية.
وقال مسؤولون تنفيذيون بصناعة الإنترنت إن توسع شركة «نتفليكس» عالمياً وصلت الهند الشغوفة بالأفلام السينمائية حيث ينتشر الإنترنت عالي السرعة بنحو متسارع بين عدد كبير جداً من السكان اعتادوا دفع أموال زهيدة لمشاهدة أحدث إنتاج بوليوود.
ودفع تباطؤ النمو محلياً في الولايات المتحدة شركة البث الرقمي عبر الإنترنت «نتفليكس» للنمو دولياً وينظر إلى الهند حيث بوسع خمس السكان البالغ عددهم 1.3 مليار شخص الدخول لشبكة الإنترنت كونها خطوة مرتقبة بنحو كبير.
ورفضت نتفليكس التعليق على خططها لكن اداريين تنفيذيين قالوا إنهم توقعوا إعلاناً بشأن الهند خلال «معرض الكترونيات المستهلك» في لاس فيغاس حيث تحدث المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي ريد هاستينغز عن توسع الشركة دولياً.
وقال المحلل تارون باتاك من شركة أبحاث كاونتربوينت تكنولوجي ريسيرش «نتفليكس تدخل إلى «سوق» الهند في الوقت المناسب».
ويعتمد معظم مستعملي الإنترنت في الهند على الهواتف الذكية التي أصبحت أكثر قدرة على الاتصال بأحدث تكنولوجيا شبكات الجيل الرابع وتختصر وقت العرض بنحو واضح.
وقال باتاك «نتوقع أن يكون هاتف من بين كل هاتفين يباعان هذا العام مجهزين للعمل بتكنولوجيا الجيل الرابع».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة