“كلنا عراق”.. كرنفال شبابي متنوّع يتغنى بحب الوطن

دعماً للجيش العراقي في حربه ضد “داعش”
بغداد ـ كوكب السياب:
أقيم في مجمع بيارة الشام كرنفال شبابي فني متنوع، يعدّ الأول من نوعه في بغداد، بمشاركة فنانين وشعراء وإعلاميين، وحضره جمهور غفير قدر بـ 1500 شخص.
وقال الإعلامي عماد الزبيدي، الذي نظّم الكرنفال برفقة الموديل هادي الزبيدي، إن “الكرنفال كان كبيراً وفاق التوقعات، لما شهده من فعاليات فنية وشعرية وتنوّع في الفقرات التي أثنى الجمهور عليها”.
وأضاف الزبيدي إن “الكرنفال حضره جمهور كبير قدر بـ 1500 شخص، بينما لم نكن نتوقع حضور نصف هذا العدد الكبير حينما باشرنا بالإعداد للكرنفال”، لافتاً إلى أن “الغاية من قيامه هي تقديم الدعم للجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي وكل من يقاتل في جبهات القتال من أجل طرد عصابات داعش الاجرامية من الأراضي العراقية وتحريرها من دنس الإرهاب”.
الكرنفال قدّم لفقراته المتنوعة كلّ من الإعلامية عبير البياتي والإعلامي علي آل ربيعة، قبل أن يعتلي المنصة الشاعر حازم جابر الذي قرأ نصوصاً من بعض قصائده، متغنياً بالوطن وبالحبيبة وبالناس والمحبة.
أعقبته الشاعرة زينب الجبوري التي تفاعل مع قصائدها الجمهور الحاضر، قبل أن تُختتم الفقرة الشعرية بقصائد للشاعر مهند العزاوي، وكان ختامه بسكاً بقصائد رائعة.
وفي الفعالية الموسيقية قدّم الفنان الشاب حسام فريد، أحد نجوم برنامج ذا فويس في موسمه الثاني، أغنيات متنوعة، فضلاً عن تقديم الفنان الشاب الآخر فقار سعدي الحلي، نجل الفنان الكبير الراحل سعدي الحلي، أغنيات أخرى أطربت مسامع الحاضرين وأضافت رونقاً للحفل. وشهد الكرنفال تقديم مسرحية بعنوان “ضوضاء” قدّمها مجموعة من المسرحيين الشباب منهم أحمد شوقي، بأداء متناغم لافت، فضلاً عن تقديم عرض أزياء رجالي شبابي لمجموعة من الشباب.
ودعا القائمون على الكرنفال المراسل الحربي علاء العيداني، الذي أصيب بجروح بالغة فضلا عن فقدانه بصره جراء تفجير عبة ناسفة اثناء تغطيته عمليات تحرير الرمادي.
وأعرب العيداني عن بالغ سروره بهذه الدعوة عادّاً إياها بـ “الخطوة الموفقة في دعم الثقافة والفن لجهود مقاتلينا الأبطال وهم يسطرون اروع ملاحم البطولة ضد التنظيمات الإرهابية”.
واختتم الكرنفال بإيقاد 100 شمعة لأرواح شهداء العراق، كما تم تكريم المبدعين الذين أحيوا فقرات الكرنفال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة