تأهيل معمل غاز الرمادي بطاقة 10 آلاف أسطوانة يومياً

في مسعى لتوفير المشتقّات النفطيّة للمناطق المتضرّرة
بغداد ـ الصباح الجديد:
اعلنت وزارة النفط عن اعادة تأهيل معمل غاز الرمادي بطاقة 10 الاف اسطوانة يومياً، فيما اشارت الى انها تعمل على توفير المشتقات النفطية للعوائل النازحة من المناطق التي تشهد عمليات عسكرية.
وتعرض معمل غاز الرمادي لعمليات تخريبية من قبل تنظيم «داعش» الارهابي.
وقال وكيل الوزارة لشؤون صناعة الغاز حامد يونس في بيان تحصلت «الصباح الجديد» نسخة منه، ان «ملاكات شركة تعبئة الغاز، تمكنت وبوقت قياسي من اعادة تأهيل معمل غاز الرمادي الذي يعمل بطاقة انتاجية تقدر بـ10 الاف اسطوانة يوميا».
وأضاف يونس ان «المعمل اصبح الان جاهزا لتزويد المواطنين من اهالي الرمادي والمناطق المحيطة بها باحتياجاتهم من اسطوانات الغاز».
ومضى الى القول، ان «الوزارة تعمل على توفير المشتقات النفطية للعوائل النازحة من المناطق التي تشهد عمليات عسكرية».
الى ذلك، أفاد مصدر بشركة نفط الشمال بأن انفجارا وقع في احدى الابار التابعة لحقل خباز غربي كركوك.
وقال المصدر في حديث صحافي، ان «تفجيرا استهدف البئر رقم 6 التابع لحقل خباز النفطي بالقرب من قرية الصابونجية غربي كركوك»، مبينا ان «هذا البئر مخصص لانتاج الغاز لدعم محطات انتاج الكهرباء».
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، انه «لم يتم التاكد حتى الان من ان التفجير ناجم عن عمل تخريبي او خلل فني».
يذكر ان عصابات «داعش» الذين يسيطرون على مناطق جنوبي كركوك وغربيها منذ العاشر من حزيران العام 2014، تمكنت في نهاية كانون الثاني من السيطرة على حقل خباز النفطي ليوم واحد واحتجاز عدد من الفنيين والمهندسين سرعان ما تدخلت قوات مكافحة الارهاب والبيشمركة وتمكنت من تحريرهم وتحرير الحقل.
ويصل انتاج الحقل لاكثر من 20 الف برميل ومئات الامتار المكعبة من الغاز المخصص لمحطات انتاج الكهرباء. وتخطط وزارة النفط الى الوصول بانتاج الغاز الطبيعي الى مليار قدم مكعب بنهاية العام الحالي في خطوة تسهم في زيادة الواردات المالية للدولة.
وقال المدير المفوض لشركة غاز البصرة دايموند سايموند وليمز، ان «من أهداف الشركة استثمار الغاز المحروق المصاحب لانتاج النفط الخام في حقول البصرة المنتجة بغية اشباع حاجة السوق المحلية من مادتي الغاز الجاف كوقود لمحطات انتاج الطاقة الكهربائية والغاز السائل (المستخدم لاغراض الطبخ)، وتصدير الفائض بالوقت الحالي والمستقبل المنظور من مكثفات الغاز الخام عبر وزارة النفط للمنافسة في امدادات الطاقة للاسواق العالمية مع زيادة الواردات المالية الاضافية عن صناعة الغاز الخام.
واشار وليمز الى نجاح شركة سومو التابعة لوزارة النفط الاسبوع الماضي في تصدير اول شحنة من فائض مادة الكازولين الطبيعي (البنزين الطبيعي) البالغة عشرة آلاف طن لاسواق الخليج، فيما تستعد شركة سومو لتصدير الشحنة الثانية خلال الأيام المقبلة للأسواق الأخرى.
وكشف المدير المفوض عن استعدادات قائمة لتجهيز مستودعات التصدير في ميناء خور الزبير بمادة الغاز السائل تمهيدا لتصديرها للاسواق العالمية بعد تخطي حاجز الانتاج البالغ 3 الاف طن يوميا من تلك المادة الحيوية للاستخدام المنزلي ما سيضيف عوائد مالية جديدة كانت ضمن الخسائر التي يتكبدها العراق يوميا.
لكن وليمز نبه الى تأثير انخفاض أسعار النفط الخام في خطط الشركة لتطوير المشاريع السطحية لمعالجة الغاز الخام المصاحب لانتاج النفط في حقول التراخيص النفطية المشمولة وهي: حقل الزبير والرميلة وغرب القرنة 2 ضمن عقد الشراكة للاستثمار مع وزارة النفط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة