صندوق النقد: لا بديل عن إجراءات التقشّف في اليونان

البنك الدولي يعلن خطّة تهدف إلى مساعدة الدول الفقيرة
الصباح الجديد ـ وكالات:
أكد صندوق النقد الدولي أنه ليست هناك فرص كبيرة لخفض إجراءات التقشف التي اعتمدتها الحكومة اليونانية كرد فعل على الأزمة المالية الحادة.
ورأى كبير الخبراء الاقتصاديين بالصندوق، ماوريس أوبستفلد، في واشنطن أنه ربما كان من الممكن التعامل ببعض المرونة مع اليونان فيما يتعلق بقيود الموازنة وذلك بسبب أزمة اللاجئين إلا أنه لا بديل عن السياسة التقشفية التي تنتهجها اليونان ولا غنى عن اتخاذ إجراءات هيكلية لمواجهة الأزمة المالية.
وأضاف أوبستفلد: فتدفق اللاجئين لن يستمر للأبد في حين أن الأوضاع المالية في اليونان تمثل مشكلة بعيدة المدى.
على صعيد آخر، أعلن «البنك الدولي» خطة تهدف إلى مساعدة الدول الفقيرة على تزويد 150 مليون منزل بالكهرباء المنتجة من مصادر طاقة نظيفة.
وأصدر بياناً جاء فيه أن هذه الخطة التي تأتي بعد «مؤتمر الأمم المتحدة الـ21 للمناخ» في باريس الذي أثمر اتفاقاً عالمياً تاريخياً في كانون الأول، تهدف إلى تمويل مشاريع ستؤمن لدى تنفيذها 30 غيغاواط من الكهرباء المنتجة من مصادر متجددة.
وأضاف أنه يعتزم أيضاً وضع نظام «للإنذار الوقائي» يرمي إلى رصد الأخطار الوشيكة المرتبطة بالتغير المناخي في الدول الفقيرة. كذلك فإن نحو 40 دولة من دول الجنوب ستستفيد من مساعدات مالية لجعل زراعاتها أكثر مراعاة للبيئة.
وقال رئيس «البنك الدولي» جيم يونغ كيم في البيان: «نحن نتحرك بصورة ملحة لمساعدة الدول على إنجاز التحولات الكبرى لزيادة مصادر الطاقة المتجددة وخفض مصادر الطاقة الأحفورية». ومن أجل تمويل هذه الخطة سيقوم فرع البنك المعني بالقطاع الخاص باستثمارات في مشاريع بيئية تتراوح قيمتها بين 2.2 مليار و3.5 مليار دولار سنوياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة