القمّة التأريخية المصرية السعودية تشهد توقيع اتفاقية لتمويل مصر بنحو 20 مليار دولار

لبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك
متابعة ـ الصباح الجديد:
وصل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة أمس الاول الخميس في مستهل زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام وتهدف إلى تأكيد دعم الرياض لحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي وللعلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بدءا من الجانب العسكري وحتى الاقتصاد.
وهذه أول زيارة رسمية يقوم بها الملك سلمان للقاهرة منذ توليه الحكم خلفا لأخيه الملك عبد الله في يناير كانون الثاني 2015 لكنه قام بزيارة وجيزة لمنتجع شرم الشيخ المصري في مارس آذار العام الماضي للمشاركة في مؤتمر دولي لدعم وتنمية الاقتصاد المصري.
وقال الملك سلمان في تغريدة نشرت على حسابه الرسمي على تويتر أمس الاول إن «لمصر في نفسي مكانة خاصة ونحن في المملكة نعتز بها وبعلاقتنا الاستراتيجية المهمة للعالمين العربي والإسلامي. حفظ الله مصر وحفظ شعبها.»
وقال السيسي في تغريدة بحسابه الرسمي على تويتر أيضا «أرحب بأخي جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين على أرض وطنه الثاني مصر.»
وأذاع التلفزيون المصري الرسمي لقطات حية لوصول طائرة الملك سلمان والوفد المرافق له لمطار القاهرة الدولي وكان في استقبالهم السيسي وعدد من كبار المسؤولين المصريين.
وذكر التلفزيون إن الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي وصل إلى القاهرة قبل قليل من وصول الملك سلمان.
والسعودية من أكبر داعمي حكومة السيسي الذي تولى الحكم في 2014 بعد عام على إعلانه حين كان قائدا للجيش ووزيرا للدفاع عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.
وتمثل الزيارة الخارجية النادرة للعاهل السعودي ردا على تعليقات في وسائل الإعلام بالبلدين عن خلافات بينهما وترمي لإظهار أن الرياض ما زالت تدعم السيسي.
وقال دبلوماسيون غربيون في القاهرة والخليج إن ذلك أدى إلى توتر العلاقات بعض الشيء لكن الرياض قبلت في نهاية الأمر أسباب مصر وتأكيداتها العلنية بأنها ستدافع عن السعودية في مواجهة أي تهديد خارجي.
وقالت مصادر بالمخابرات المصرية إن السيسي يريد أن تسهم الزيارة في تخفيف التوترات وجذب المزيد من الاستثمارات السعودية وطمأنة الرياض بشأن دعم القاهرة لموقفها إزاء اتساع نفوذ إيران في المنطقة.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن الأمر «يثير علامات استفهام حول التناقض بين المواقف الرسمية الإيرانية وممارساتها الفعلية التي لا تسهم في تعزيز الاستقرار في المنطقة بل تعكس استمرار سياسة التدخل غير البناء في الشأن العربي.»
وأظهرت مصر حفاوة بالغة بزيارة العاهل السعودي فمنذ أيام يبث التلفزيون الرسمي تقارير عن متانة العلاقات بين البلدين وأهمية الزيارة التي وصفت بالتاريخية.
وأصدر الديوان الملكي السعودي بيانا أمس الاول قال فيه إن زيارة الملك سلمان لمصر تأتي «انطلاقا من الروابط الأخوية المتينة بين السعودية وجمهورية مصر العربية.
وأضاف أن الجانبين سيبحثان خلال الزيارة «سبل تعزيز تلك العلاقات في المجالات كافة وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.»
وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن الجانبين أكدا خلال جلسة محادثات جمعت الملك سلمان بالرئيس السيسي أمس الاول الخميس على «حرصهما على أن تُشكل هذه الزيارة نقلة نوعية في العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين وأن تدعم أواصر التعاون الثنائي في جميع المجالات.» وعقد الزعيمان جلسة مباحثات موسعة أمس الجمعة بحضور وفدي البلدين ويعقبها مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين.
وقال السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة في بيان آخر صدر الأربعاء الماضي إنه إلى جانب القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك «ستستأثر موضوعات التعاون الاقتصادي بين البلدين بجانب كبير من المباحثات.»
وأغدقت السعودية ودول الخليج المساعدات على مصر منذ عام 2013 لكن يقول مراقبون إنها شعرت بالإحباط على نحو متزايد بسبب عجز حكومة السيسي عن معالجة الفساد وضعف الاقتصاد وتقلص الدور المصري على الصعيد الإقليمي.
وكانت مصادر دبلوماسية قالت إن من المقرر أن يكشف المسؤولون خلال الزيارة عن استثمارات سعودية قيمتها أربعة مليارات دولار.
ويوم الثلاثاء الماضي قال مصدران حكوميان بمصر لرويترز إن زيارة العاهل السعودي ستشهد توقيع اتفاقية لتمويل احتياجات مصر البترولية لمدة خمس سنوات بحوالي 20 مليار دولار وبفائدة اثنين بالمئة بجانب تقديم قرض لتنمية شبه جزيرة سيناء بقيمة 1.5 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة