إقليم كردستان يوقّع اتفاقاً نفطياً مهماً مع إيران

يتضمّن مدّ أنبوب لتصدير النفط وتبادل مشتقاته
السليمانية – عباس كارزي:
في مسعى منها لتنويع اليات ومصادر تصدير النفط والغاز وتأمين حاجتها المحلية من مشتقاته، تسعى حكومة اقليم كردستان لرفع مستوى تعاونها في مجالات الطاقة مع ايران، في سياق عقد ستوقعه مع الجمهورية الاسلامية خلال الايام القليلة المقبلة.
ناظم دباغ ممثل حكومة اقليم كردستان في ايران اكد ان سياسة الجمهورية الاسلامية وحكومة الاقليم منسجمة في المرحلة الراهنة على توقيع اتفاق شامل في مجالات الطاقة والانتهاء منه خلال مدة لا تتجاوز شهراً، كثمرة لحوارات سابقة جرت بين الجانبين.
مشيراً الى ان وفداً رفيع المستوى من حكومة اقليم كردستان يزور ايران حالياً وهو في حوار مع طهران منذ الرابع من شهر نيسان الجاري للاتفاق على تفاصيل العقد، الذي وصفه بالمهم بين حكومة اقليم كردستان وايران، وتهيئة الاتفاق ليكون جاهزاً على طاولة التوقيع بين وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم ووزير الطاقة الايراني قبيل انتهاء الشهر الجاري.
ويتضمن الاتفاق في مرحلته الاولى زيادة حجم صادرات النفط ومشتقاته من الاقليم عبر الصهاريج الى المصافي الايرانية في محافظتي تبريز وكرمانشاه في ايران، والتوسع بها لتشمل محافظات ايرانية اخرى، بعدها يتم مد انبوب لتصدير النفط من اقليم كردستان الى ايران، تأخذ كل جهة على عاتقها تكلفة مد الانبوب داخل اراضيها.
مراقبون للشأن الاقتصادي اكدوا للصباح الجديد اهمية مد انبوب آخر لتصدير نفط الاقليم عبر ايران على غرار الاخر المار عبر الاراضي التركية الى ميناء جيهان، لتنويع مصادر التصدير وضمان الامن الاقتصادي للاقليم، وهو ما من شأنه ان يقلل من الضغوطات السياسية التي تمارسها تركيا على الاقليم، مستعملة ورقة النفط لفرض اجندتها واجبار حكومة الاقليم وقواه السياسية على عدم التجاوب مع المشكلة الكردية المتفاقمة في سوريا وتركيا.
وارغام الاقليم على الحد من نشاطات حزب العمال الكردستاني (PKK) المعارض لحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.
المراقبون اشاروا الى ان العلاقات بين حكومة الاقليم وايران ستدخل مراحل اكثر تطوراً بعد توقيع العقد النفطي، ما من شأنه ان يقلل من اعباء الازمة الاقتصادية والمالية المستفحلة في الاقليم، نتيجة لانخفاض اسعار النفط عالميا ، فضلاً عن التزام حكومة الاقليم بعقد طويل الامد وقعته مع تركيا يتم بموجبه تسليمها نفط الاقليم وتقوم ببيعه في الاسواق العالمية باسعار تفضيلية..
مدير عام دائرة العلاقات بين اقليم كردستان وايران في دائرة العلاقات الخارجية بحكومة الاقليم عبد الله اكريي اعلن في تصريح لموقع روداو تابعته الصباح الجديد، ان وفداً رفيع المستوى من وزارة الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم برئاسة طه زنكنة وكيل وزير الثروات الطبيعية اجتمع مع وزير النفط الايراني في طهران، اتفق الجانبان على جميع تفاصيل توقيع العقد بنحو نهائي خلال شهر نيسان الجاري، متوقعا ان يتم تويقع العقد بين الجانبين في اربيل قريباً.
اكريي اضاف ان تصدير نفط الاقليم الى ايران سيتم عبر الصهاريج في مرحلته الاولى عبر منفذي حاج عمران بمحافظة اربيل وبرويز خان بمحافظة السليمانية الحدوديين ليتوسع لاحقا وفقا للاتفاق الذي سيتم توقيعه بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة