لوحة أثرية تكشف وعي الإنسان البدائي بالإنجاب

موسكو – وكالات :
ما يزال علماء الأنثروبولوجيا والبيولوجيا يبحثون عن إجابة للسؤال الوجودي: كيف اكتشف الإنسان البدائي عملية الإنجاب؟.
وكان عالم اجتماع بريطاني يدعى برونيسلاف مالينوفسكي قد اشتهر بدراسته لثقافة شعب جزر تروبرياند، توصل عام 1927، الى عدم وجود أي دور للوالد في انجاب طفل ليدحض بعدها علماء الانثروبولوجيا الذين أجروا الدراسة نفسها نظريته، وتوصّلوا لاستنتاج أن علاقة الرجل بالمرأة الفطرية ضرورة لانجاب الجنين، وعلى الرغم من تفسيرات جزر تروبرياند التقليدية الغريبة بعض الشيء، إلا أنها اعترفت بوجود علاقة بين الجنس والإنجاب.
ولكن لوحة أثرية كشفت الارتباط بين العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة والإنجاب، من خلال رجل وامرأة يتعانقان على جانب اللوحة، وأم وطفلها على جانب آخر.
وكالة سبوتنيك الروسية أشارت إلى أنه بالرغم من انعدام الأدلة الحسّية، فإن واحدة من احدى لوحات الموقع الأثري كاتالهويوك في تركيا، يظهر فيها اثنان يعانقان بعضهما البعض يمكن استخلاص أكثر فأكثر أنه على مرّ العصور، تم التوصّل الى علاقة بين ممارسة العلاقة العاطفية والإنجاب.
اللوحة أجابت عن أكثر الاسئلة التي أقلقت علماء الانثروبولوجيا والإنسان، وأعطت فكرة ربما تكون بسيطة لكنها أسهمت في إثبات إدراك الإنسان الأول لعملية الإنجاب كما أنها دحضت كثيراً من الفرضيات التي أشار إليها علماء سابقون في هذا المجال.
أما عن كيفية إدراك الإنسان الأول لذلك فقالت هولي دانسوورث العالمة البيولوجية، إن المرجح أن الإنسان الأول اكتشف «الانجاب بوعي» كما أسمته العالمة من خلال مراقبته لدورات تكاثر الحيوانات، ليستخلص فكرة أن المرأة لا يمكنها أن تحمل إلا بإقامة علاقة حميمة مع رجل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة