حفر مجرى عميق على نهر العز وتأهيل نواظم وسدود فيضانية

مدير الموارد المائية في البصرة لـ»الصباح الجديد»:
البصرة ـ سعدي علي السند:
تواصل مديرية الموارد المائية في البصرة أحدى تشكيلات الهيئة العامة لتشغيل مشاريع الري والبزل التابعة لوزارة الموارد المائية تنفيذ فعالياتها التخصصية وبرامجها بالصورة المخططة لها في عموم الرقعة الجغرافية لمحافظة البصرة وتواجد ملاكاتها الفنية والهندسية في الأقضية والنواحي إضافة الى مركز المدينة في ضوء متطلبات الموقف الذي يدعو الى تنفيذ بعض المهام التي ترى فيها خدمة مطلوبة في المجالات التي تتخصص بها هذه المديرية بالرغم من الظروف الأقتصادية الصعبة التي يمر بها بلدنا العزيز وعدم وجود تخصيصات مالية للمشاريع.
واوضح مدير الموارد المائية في المحافظة المهندس مفيد عبدالزهرة لـ» الصباح الجديد» ان مديريتنا وبتوجيه من وزارة الموارد المائية والهيئة العامة لتشغيل مشاريع الري والبزل قامت بحفر مجرى عميق على نهر العز شمال غربي البصرة لإيصال الحصص المائية للقرى والأراضي الزراعية الواقعة على جانبي النهر كما قامت مديريتنا بأعمال التطهيرات ورفع الأختناقات للعشرات من الأنهر في مناطق متفرقة من أقضية ونواحي البصرة لضمان نجاح الخطة الزراعية الشتوية والتهيؤ للموسم الزراعي الصيفي اضافة الى القيام بأعمال تأهيل نواظم وسداد فيضانية على طول نهر شط العرب وخصوصا في مناطق السيبة والفاو جنوبي البصرة.

انخفاض تراكيز الأملاح
وبيّن مدير الموارد المائية في البصرة أيضا ان مدينة البصرة وكما هو معروف شهدت خلال الأشهر الأخيرة تحسنا كبيرا في واردات المياه العذبة المقبلة من نهر دجلة بأتجاه شط العرب حيث وصلت تصاريف المياه من خلف ناظم قلعة صالح في محافظة ميسان بأتجاه البصرة الى معدّل (91) مترا مكعبا في الثانية في الأيام الماضية وهذا الرقم من التصاريف يعد قياسيا مقارنة بالسنوات الماضية .
وقد استقرت التصاريف في الأيام الأخيرة على 67 و 68 مترا مكعبا في الثانية وتعد هي ايضا تصاريف جيدة وفوق المعدل حيث ان معدل التصريف المطلوب من خلف ناظم قلعة صالح يجب أن لايقل عن (50) مترا مكعبا في الثانية وبالتالي تعد التصاريف الحالية مناسبة جدا مما ادى إلى انخفاض تراكيز الأملاح بصورة كبيرة على عموم نهر شط العرب وعودتها إلى التراكيز الطبيعية تقريبا كذلك ان المياه الواصلة من مشروع ماء البصرة (قناة البدعة) نحو مشروع ماء العباس المجاور لمدخل مطار البصرة الدولي هي كميات جيدة جدا وتصل الى اكثر من 6،5 مترا مكعبا في الثانية وتعد ايضا كمية جيدة من التصاريف وهي مايحتاجها المشروع حاليا ، موضحا الى ان هذا التحسن الكبير في تصاريف المياه على عمود نهر دجلة جاء بعد أن شكلت وزارة الموارد المائية فرق مراقبة ورصد على عمود نهر دجلة ابتداء من بغداد وحتى البصرة حيث تقوم هذه الفرق بمتابعة الاطلاقات المائية ورصد التصاريف وكذلك رصد حالات التجاوز على عمود النهر وازالة هذه التجاوزات وبالتالي اصبح التحسن جيدا للواردات المائية في ضوء تعليمات وتوجيهات وزارة الموارد المائية والتنسيق المستمر مع دوائر الموارد المائية في المحافظات الواقعة على عمود نهر دجلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة