نادال يتحدّث عن شرف العلم الإسباني ويهنئ ديوكوفيتش

أسبوع بلا تغييرات في تصنيف لاعبي التنس
العواصم ـ وكالات:
أبدى لاعب التنس الإسباني رافائيل نادال استعداده لحمل علم إسبانيا في دورة الألعاب الأوليمبية التي تنطلق العام الجاري في ريو دي جانيرو، إذا وقع الاختيار عليه.
وقال نادال “إذا وقع الاختيار علي، فسأكون سعيداً، ولكن هناك الكثير من الرياضيين في إسبانيا يستحقون هذا الشرف، إذا وقع الاختيار علي، سأكون سعيداً وممتناً، وإذا لم يكن، فسأتواجد في الخلف كالآخرين”.. وأعرب نادال، في تصريحات لمحطة (كادينا سير)، عن امتنانه لرئيس اللجنة الأوليمبية الإسبانية، أليخاندرو بلانكو الذي اقترح اختيار نادال لحمل علم إسبانيا.
وأبدى نادال رغبته في أن يتمكن من خوض غمار أوليمبياد 2016 بعد أن غاب عن دورة لندن 2012 للاصابة، برغم أن الاختيار وقع عليه لحمل علم إسبانيا قبل 4 سنوات.. وأشار إلى أن الغياب عن تلك الدورة رغم اختياره لحمل علم بلاده هو “أكثر” ما “آلمه” خلال مسيرته الرياضية.
وينهي اللاعب الإسباني استعداداته للجولة الأوروبية على الملاعب الرملية، التي تنطلق الأسبوع المقبل ببطولة مونت كارلو ذات الألف نقطة.. وتطرق نادال إلى تألق الصربي نوفاك ديوكوفيتش، بعد أن تخطى (رافا) وأصبح أكثر اللاعبين فوزا ببطولات الأساتذة برصيد 28 لقب آخرها في ميامي.. وقال “ديوكوفيتش يصنع فارقاً كبيراً عن الآخرين. يحقق شيئا صعبا للغاية، ولابد من تهنئته على ذلك”.
من جانبه، أكد الصربي نوفاك ديوكوفيتش أن كتابة اسمه في تاريخ التنس، بعد أن أصبح أكثر اللاعبين فوزاً ببطولات الأساتذة ذات الألف نقطة برصيد 28 بطولة بعد فوزه بلقب ميامي، “امتياز”.. وقال ديوكوفيتش، بعد الفوز على الياباني كي نيشيكوري في النهائي، “كتابة اسمي في كتب تاريخ هذه الرياضة، التي منحتني أنا وأشخاص آخرين الكثير، امتياز”.. وبفوزه ببطولة ميامي، تجاوز ديوكوفيتش الإسباني رافائيل نادال الذي كان يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولات الأساتذة (28 لقباً).
وأوضح أن تجاوز نادال ليس له “معنى خاص” بالنسبة له، مشيرا إلى أن تخطيه لا يجعله “فخورا بصورة أكبر” كون نادال أكبر منافسيه خلال المواسم السابقة.
كما عادل ديوكوفيتش الرقم القياسي المسجل باسم الأمريكي أندريه أجاسي بستة أكثر اللاعبين فوزا بالبطولة برصيد 6 ألقاب، فيما أصبح أكثر اللاعبين فوزا باللقب بصورة متتالية (ثلاثة).
وبرغم “امتنانه وفخره” بتلك الانجازات، قال إنها تمثل “حافزا كبيرا” إزاء المباريات والبطولات الكبرى، ولكنها لا تمثل “أي نوع من الضغط أو الالهاء” بالنسبة له.
وأكد “اذا نظرت لمسيرتي، شهري الأكثر نجاحا هو آذار، وهاتان البطولتان (انديان ويلز وميامي التي فاز بهما للعام الثالث على التوالي) هما أكثر ما أستمتع به طوال العام”.. وأوضح أن هذا يرجع إلى أن منافساتهما تقام على مدار أسبوعين، ما يسمح له بالحفاظ على “حالته البدنية والانفعالية في تناغم”.
وعن مباراة النهائي، قال إن نيشيكوري بدأ اللقاء بصورة جيدة للغاية وبشراسة هجومية وملحقا الضرر بضربته الأمامية، مشيرا إلى أنه واجه صعوبة لخمسة أو 6 أشواط إلى أن اعتاد على يقاعه.. وأضاف “كان هذا أفضل أداء لي في البطولة، وأعتقد أنني لعبت بأفضل صورة عبر بطولتي انديان ويلز وميامي في نهائي البطولتين”.
هذا وواصل الصربي نوفاك ديوكوفيتش صدارته للتصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين الصادر امس الأول برصيد 16 ألفا و540 نقطة، بعدما حافظ على لقب أساتذة ميامي الأميركية، ليبتعد بفارق كبير عن باقي منافسيه.ولم يشهد تصنيف هذا الأسبوع أي تغييرات في المراكز العشرة الأولى، حيث واصل البريطاني آندي موراي احتلال الوصافة يليه السويسري روجيه فيدرير ثالثا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة