ديوان الرقابة المالية في الإقليم يحرّك دعوى قضائية ضد مؤسسة المدى

عقب اختفاء مبالغ كبيرة من أجور تنظيم معرضها السنوي للكتاب
السليمانية – عباس كارزي:
طالب ديوان الرقابة المالية والمدعي العام وزارة الثقافة والشباب في حكومة اقليم كردستان بحسم دعوى قضائية اقامتها ضد مؤسسة المدى للطباعة والنشر، على خلفية اختفاء مبالغ كبيرة من واردات تأجير اقسام المعرض السنوي للكتاب الذي تقيمه مؤسسة المدى وفقاً لعقد وقعته مع وزارة الثقافة والشباب في الاقليم.
واكد المتحدث باسم وزارة الثقافة والشباب في الاقليم فرهنك كومشيني في تصريح الى»الصباح الجديد» ان المدعي العام وديوان الرقابة المالية حركا دعوة قضائية ضد مؤسسة المدى للطباعة والنشر على خلفية شبهات فساد وجد في العقد الموقع بين مديرية الطباعة والنشر في الوزارة ودار المدى التي تقيم سنويا معرضاً للكتاب في مدينة اربيل.
كومشيني اشار الى الغاء العقد الذي كان موقعاً بين مديرية الطباعة والنشر في الوزارة ومؤسسة المدى، لافتا الى ان الوزارة تعمل على تجديد العقد معها وفقاً للتطورات الراهنة، مضيفاً ان الوزارة تعدُّ نفسها مسؤولة تجاه القضية المثارة ضد مؤسسة المدى، الا انها لاتستهدف رئيس المؤسسة بعينه، نافيا ان يكون وراء تحريك هذا الملف ابعاد سياسية، مضيفاً انهم لن يتنازلوا عن فلس واحد من اموالهم اذا ما حسم القضاء الملف لصالحهم وسيطالبون مؤسسة المدى باعادة الاموال التي لهم بحوزتها.
وكان تقرير لديوان الرقابة المالية في الاقليم قد طالب بالغاء العقد الموقع مع مؤسسة المدى واعادة حق تنظيم المعرض السنوي للكتاب الى وزارة الثقافة في الاقليم، مطالبا التحقيق في اختفاء 600 الف دولار من واردات معرض الكتاب الذي تنظمه مؤسسة المدى سنويا في الاقليم.
صحيفة اوينة التي تصدر بالغة الكردية اعلنت وفقا لتقرير لديوان الرقابة المالية ان العقد الذي وقعته وزارة الثقافة والشباب في الاقليم مع مؤسسة المدى يقضي بتأجير المتر المربع الواحد من ارض المعرض بمبلغ 50 دولاراً، للجهات ودور الطباعة والنشر والمؤسسات وباعة الكتب الراغبين في المشاركة، الا ان دار المدى قامت بتأجير المتر المربع بمبلغ 100 دولار وهو ما يدر عليها ارباحاً كبيرة خارج السياقات القانونية المتبعة.
وتقيم مؤسسة المدى المملوكة لفخري كريم منذ عام 2009 معرضاً سنوياً للكتاب على ارض معرض اربيل الدولي، وهو ما طالب ديوان الرقابة المالية في الاقليم بالتحقيق في اختفاء مبلغ 600 الف دولار من وارداته السنوية.
وبرغم ان هذا الملف قدم منذ عام 2009 الى القضاء والمدعي العام وهيئة النزاهة في الاقليم الا انه ولحد الان لم يتم البت في القضية بنحو جدي، كما ان رئيس مؤسسة المدى فخري كريم لم يمثل امام قاضي التحقيق، الامر الذي يفسره البعض بان مرده الى اعتبارات سياسية نتيجة لقرب رئيس مؤسسة المدى من الاحزاب السياسية المتنفذة في الاقليم.
من جانبهم عبر اصحاب دور النشر من المواظبين على المشاركة في المعرض عن استيائهم من ارتفاع اسعار تاجير اقسامه مؤكدين ان دار المدى تأخذ منهم على كل متر مربع يؤجرونه مبلغ مئة دولار، وهو مبلغ كبير لايتناسب مع كميات واعداد الكتب المباعة.
مصدر مطلع رفض الكشف عن اسمه اكد ان مؤسسة المدى تجني سنوياً مبلغ مليون و600 الف دولار من معرضها الذي تقيمه سنوياً للكتاب، من تأجير ارض المعرض الى باعة الكتب اضافة الى تأجير اقسام المعرض الاخرى من مطاعم ومقاهٍ والخدمات الاخرى التي تقدم داخله.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة