الأخبار العاجلة

لماذا خسر برشلونة؟

الراحل كرويف قال يوماً ما (كرة القدم سهلة لكن الصعوبة ان تلعبها بسهولة). المقولة هذه تشرح ببساطة طريقة لعب الفريق الكاتالوني، من الناحية النظرية وعلى الورق يمكن للجميع تطبيق هذه الفلسفة لكن على ارض الواقع لاأحد يطبق استراتيجياتها سوى برشلونة.
الاستحواذ (ball possession) وقيمته على ارض الملعب لايفهم ألغازه غير (البلوجرانا) لانه ماركة مسجلة باسم اكاديمية (لاماسيا) الكاتالونية، ولأنه يمر بمراحل متسلسلة غاية في التعقيد ابتداءاً من الصبر والهدوء في التمرير ومرورا بالانتشار وتبادل المراكز بين اللاعبين مع الكرة وبدونها وانتهاء بعمليات الاختراق وشق دفاعات الخصوم وتفكيكها لتنتهي الكرة داخل الخشبات الثلاث والاهم نفاذ البصيرة في جميع الأوقات.
هذه الفلسفة (البرشلونية) هي نقطة قوة وعظمة البارسا ولكنها في الكلاسيكو الاخير مع الغريم الأزلي أصبحت نقطة الضعف التى قصمت ظهر النادي الكبير لانها بأختصار تحتاج الى جاهزية كاملة من الناحية البدنية والذهنية، ناهيك عن اصطدامها بفكر (زيزو) الريال، الذي اجاد في التنظيم والتحضير والتحفيز وجعل من نجوم الملكي المتمردين خاضعين لارشاداته وتعليماته ففجر طاقاتهم واستخرج اكبر قدر ممكن من قدراتهم فصالوا وجالوا وأخذوا يسرحون ويمرحون في ملعب خصمهم اللدود ولولا (أليخاندرو هيرنانديز) حكم المباراة لكانت النتيجة اكبر.
خبرة لويس أنريكي لم تسعفه بقدر ما اسعفت نجومية زيدان ذكاءه التكتيكي وجعلته يتقد ويشتعل في الكامب نو.. في النهاية فوز الريال لم يعطيه لقب الليجا، وخسارة البارسا لم تبعده عن صدارة الدوري الإسباني .

* مدرب محترف وناقد رياضي
ميثم عادل

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة