الأخبار العاجلة

ريال مدريد يُسقط برشلونة بعشرة لاعبين في أول كلاسيكو لزيدان

وصافة الليجا مسألة وقت بالنسبة للمدرّب الفرنسي
مدريد ـ وكالات:
انتزع فريق ريال مدريد فوزًا غالياً بهدفين مقابل هدف أمام غريمه التقليدي برشلونة في المباراة التي أقيمت بين الفريقين مساء أمس الأول، بملعب «كامب نو» ضمن منافسات الجولة الـ31 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
تقدم جيرار بيكيه للبارسا في الدقيقة 56، ورد الضيوف بهدفين لكريم بنزيمة وكريستيانو رونالدو في الدقيقتين 63 و85، ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 69 نقطة في المركز الثالث، ويتجمد رصيد برشلونة عند 76 نقطة في الصدارة.
تفوق زين الدين زيدان في أول كلاسيكو له على الجانبين الدفاعي والهجومي، وأعد لاعبيه نفسيًا وبدنيًا بصورة جيدة، ليتفوق على إنريكي الذي بدا بلا حيلة، وفقد السيطرة على كل نجومه طوال 90 دقيقة.
ويعد هدف الفرنسي كريم بنزيمة في المباراة هو الثامن في شباك برشلونة في تاريخ مشاركاته ضمن الكلاسيكو.. برشلونة هو ثاني فريق هزَّ كريم بنزيمة شباكه في مسيرته مع ريال مدريد بعد نادي غرناطة، الذي سجل فيه بنزيمة 9 أهداف.
يذكر أنَّ الفرنسي رفع أهدافه إلى 21 هدفا مع ريال مدريد هذا الموسم، متأخراً بفارق 7 أهداف عن هدَّاف ريال هذا الموسم كريستيانو رونالدو.
ولم يتسبب الهدف الذي سجله بنزيمة في عودة فريقه إلى أجواء مباراة الكلاسيكو فحسب، بل انه كان الهدف رقم 100 الذي يحرزه الفريق الملكي في مرمى «البلاوجرانا» في معقله بالليجا.
وكان أول لاعب من ريال مدريد يسجل هدفا في مرمى برشلونة في معقله في الليجا هو موريرا في 17 شباط 1929، في ذلك اليوم سجل المهاجم هدفين في أول زيارة للميرينجي لملعب البرسا في المسابقة.. برغم ذلك، فإن باكو خينتو هو أكثر لاعبي ريال الذين سجلوا أهدافا في مرمى برشلونة بالليجا في كامب نو، حيث سجل 8 أهداف في 16 مباراة كلاسيكو خاضها.
وفي المركز الثاني يأتي دي ستيفانو، الذي سجل 5 أهداف، يليه خوانيتو ولويس ريجيرو وبيري وبوشكاش وكريستيانو رونالدو بأربعة أهداف لكل منهم.
من جانبه، أعرب المدير الفني لريال مدريد زين الدين زيدان عن سعادته البالغة بانتصار الفريق على مضيفه برشلونة 2-1.. واستهلَ زيدان حديثه بالقول: «لقد قدمنا مباراة جيدة هذه الأمسية.. في نهاية الأمر هي مجرد 3 نقاط.. والآن علينا أن نفكر في المباراة المقبلة».. تابع: «أشعر بالسعادة لما قدمه الفريق.. وفخور بما قدمه اللاعبون من تضحية فوق أرضية الملعب لأجل الإنتصار ولأجلي».
وواصل الفرنسي حديثه عن اللاعبين ليرد على السؤال حول مستوى كاسيميرو بالقول: «دور كاسيميرو كان حيوي للفريق.. لكنني لن أتحدث عن أي لاعب على وجه الخصوص.. دفاعياً الفريق قدم مباراة كبيرة».. اردف: «هذا الإنتصار مهم جداً من الناحية المعنوية.. الآن أريد للاعبين أن يأخذوا قسطاً من الراحة قبل العودة للعمل الجاد».
عن الانتصار في الكامب نو على وجه التحديد: «قليل من يستطيع تحقيق الانتصار في ملعب صعب أمام خصم مثل برشلونة.. نحن فعلنا ذلك ولهذا علي أن أشعر بالسعادة».
وحول هدف جاريث بيل الملغى، قال: «لم أرَ الهدف جيداً.. لكن قيل لي أنَّه كان صحيحاً».. أمَّا عن مستوى الفريق بصورة عامة في اللقاء: «لم ننطلق بالمباراة بصورة جيدة.. لكنني سأفضل أن نبدأ كما بدأنا في حال كُنا سننهي المباراة بهذه الصورة وننتصر».. و اختتم بالحديث عن المركز الثاني، وقال: «خطوة تلو الأخرى سنتفوق على أتلتيكو مدريد ونكتسب هذا المركز».
هذا وفاز الثلاثي ألفريدو دي ستيفانو، فيسنتي ديل بوسكي، وزين الدين زيدان، الذين يعدون من رموز ريال مدريد، بالكلاسيكو كلاعبين وبعد ذلك كمدربين للفريق الاول بالنادي الملكي.. كان ألفريدو دي ستيفانو هو أول من حقق ذلك، ففي خلال مسيرته التي استمرت 11 عاما كلاعب في ريال مدريد، خاض 22 مباراة كلاسيكو في الليجا.
وحقق المهاجم الأرجنتيني مع الميرنجي 15 فوزا على برشلونة، وتعادل في مباراة واحدة وخسر 6 لقاءات.. وحقق دي ستيفانو كمدرب للفريق ثلاث انتصارات ومني بثلاث هزائم.. وذاق فيسينتي ديل بوسكي أيضا طعم الانتصار على برشلونة كلاعب في ريال مدريد وكمدرب له، ولعب ديل بوسكي 22 كلاسيكو، خسر ريال 10 لقاءات منها وتعادل في 3 وفاز في 9.. وقاد ديل بوسكي ريال من على مقعد المدير الفني في 12 كلاسيكو، فاز في 5 منها وتعادل في 6 وخسر 3.
ويدخل زين الدين زيدان الآن ضمن هذه المجموعة من رموز الفريق الأبيض التي استطاعت الفوز على برشلونة كلاعبين في ريال مدريد ثم كمدربين له.
وخاض الفرنسي 10 مباريات كلاسيكو في الليجا كلاعب، فاز بثلاث منها، وتعادل في 4 وخسر 3، أما الآن كمدرب فقد استطاع الفوز بأول مواجهة في الكامب نو.
وفي مباراة اخرى، فقد سلتا فيجو نقطتين ثمينتين بعدما تعادل أمام ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بهدف لمثله، في إطار الجولة 31 من دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم.. سجل هدفي المباراة التي أقيمت على ملعب «بالايدوس» معقل سلتا، بواسطة سيلسو بورخيس للـ»بلانكي أزول» في الدقيقة 21، وعادل مانويل أجودو <نوليتو> للـ»سيليستي» بعدها بتسع دقائق، وعلى الرغم من لعب الفريق الزائر بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 68 بعد طرد أليخاندرو اريباس، إلا أن لاعبي سلتا فشلوا في استغلال هذا النقص وإحراز هدف الفوز.
وبهذه النتيجة رفض صاحب الارض الاقتراب من المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال، والذي يحتله فياريال برصيد 54 نقطة، بعدما اكتفى بإضافة نقطة ليصبح رصيده 49 في المركز الخامس مؤقتا.
في المقابل، أصبح رصيد ديبوريتفو لاكورونيا 37 نقطة يحتل بها المركز العاشر في انتظار ما ستسفر عنه باقي نتائج الجولة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة