“على ضفاف دجلة”.. استعراض سينمائي لذكريات يهود العراق

متابعة ـ الصباح الجديد:
عرض في قاعة جى دبليو ثرى بلندن لمدة ساعتين متواصلتين الفيلم العراقي (على ضفاف دجلة) وبحضور كثيف متميز من الجالية العراقية.
ويحكي الفيلم قصصا متداخلة يقوم بتوثيقها الفنان العراقي ماجد شكر المقيم في استراليا والمهتم بالموسيقى العراقية ويعمل فيلما حول دور اليهود العراقيين في الموسيقى العراقية، لاسيما صالح الكويتي وداود الكويتي فضلا عن المغنية اليهودية ليلى مراد وسليمة مراد وعفيفة اسكندر وآخرين.
الفيلم من إخراج مارشا اميرمان التي أخرجته بصورة رائعة جعلته ينال أعلى الجوائز ومنها جائزه افضل فيلم وثائقي في مهرجان بغداد الدولي للافلام، كما اشترك في مهرجانات عالمية منها مهرجان مونتريال العالمي للأفلام وتم ترشيحه لجوائز عالمية وكتبت عنه الكثير من الصحف العالمية.
ويتطرق الفيلم إلى المحنة التى مرّ بها يهود العراق والتي أدت إلى تهجيرهم منذ قيام دولة إسرائيل حيث خرج الكثير منهم إليها والبعض هاجر إلى دول أخرى لا سيما بريطانيا رغم أن الحنين إلى العراق بقي في قلوبهم وعقولهم وهم يجتمعون ليتذاكروا الموسيقى العراقية ويتناولون الأكلات العراقية المعهودة.
سافر ماجد إلى مختلف الدول للقاء اليهود والمختصين بالموسيقى العراقية واجتمع بالفرقة الموسيقية العراقية ووجد عزفهم للموسيقى العراقية باحتراف واجتماع كبير للعراقيين هناك. كما سافر إلى لندن ليلتقى بالعازفين والمغنين العراقيين أحمد مختار ومغنية المقام فريدة محمد علي وعمل حفلا جمعهم لإحياء الفن العراقي من الموسيقى والمقام العراقي الخالد في قاعة كبيرة وسط لندن.
استغرق اعداد الفيلم ما يقرب من عشر سنوات متواصلة وكانت النتيجة تسر الجمهور ليعيش ذكريات بغداد أيام الخير والتعايش والسلام والمحبة.
الفيلم هو ثمرة جهود الفنان ماجد شكر في توثيق اسهامات رواد الموسيقى العراقية من اليهود. وهو دون مبالغة تحفة فنية مدهشة تمتزج فيها ذكريات يهود العراق وحنينهم الى العراق مع وصلات موسيقية وغنائية من التراث في رحلة تعود بنا الى الجذور الاولى من اوائل القرن الماضي مرورا بالتأسيس ومن بعد الاجلاء وانتهاء بمعاناة الحنين والحلم بالعودة الى الجذور الاولى في الوطن الاول.
عرض الفيلم في مهرجانات عالميه مثل مهرجان مونتريال الدولي للافلام، وحصل على جائزة افضل فيلم وثائقي في مهرجان بغداد الدولي للافلام، كما انه سيعرض في مهرجانات عالمية مقبلة، وقد احتفت به الصحافة الاسترالية كثيرا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة