العبادي يقدّم اليوم أسماء كابينته الجديدة إلى البرلمان تتضمّن مرشّحين من قائمة “الصدر”

“الأحرار واتحاد القوى” يلوّحان باستجواب رئيس الوزراء إذا تأخر بالتعديل الوزاري
بغداد –
وعد الشمري/ أسامة نجاح:
أكد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء أمس الاربعاء، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيعرض على البرلمان كابينته الجديدة في حال لم تقدم الكتل السياسية مرشحيها، فيما أكدت كتلتا الاحرار واتحاد القوى العراقية،، عزمهما على المضي في استجواب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اذا عجز عن تقديم التعديل الحكومي خلال جلسة البرلمان اليوم بحسب المهلة المحددة له.
وقال المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” حضور ألعبادي إلى مجلس النواب يعتمد على موقف البرلمان فيما إذا أراد تقديم وزراء من داخل الكتل السياسية أم وزراء تكنوقراط خارج الكتل والمحاصصة .
وأكد الحديثي أن” العبادي لا يمكنه العمل وتحقيق النجاح في خدمة البلاد ونظامها الديمقراطي من دون تفاهم مع مجلس النواب وانسجام مع الكتل السياسية ، لافتا إلى انه” ليس من الحكمة تقديم تشكيلة وزارية تواجه بالرفض من مجلس النواب وبالتالي ينقض الغرض من التعديل الوزاري .
وبين أن” مجلس النواب يريد إن يرمي الكرة في ملعب رئيس الوزراء لكي يتخلصوا من المسؤولية أمام الشعب” ، لافتاً إلى إن ” العبادي سيقدم الأسماء حتى في حال لم تقدم الكتل مرشحيها ويضع الأمر أمام الرأي العام”.
وفي سياق متصل قال الحديثي في تصريح صحفي ان “لجنة الخبراء المشكلة في رئاسة الوزراء اعتمدت ترشيحاتها وترشحيات قُدمت من التيار الصدري وكتل صغيرة في البرلمان، لان معظم الكتل الكبيرة لم تقدم مرشحيها”.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد وصف يوم أمس الاربعاء علاقته مع المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني بـ”الممتازة والمستمرة”.
وقال العبادي في بيان لمكتبه ورد الى الصباح الجديد” ان “مرجعية الله العظمى السيد علي السيستاني هي صمام امان للشعب العراقي وهي الدافعة لنا باتجاه الاصلاح ومحاربة الفساد واقامة الحكم الرشيد”.
واضاف البيان ان “هناك من يحاول خلط الاوراق في نشر الاكاذيب والاشاعات والتآمر على المرجعية والدولة وتخريب العملية السياسية من اجل تحقيق مآرب دنيئة”.
واكد البيان ان “علاقة (العبادي) وتواصله مع المرجعية العليا لسماحة السيد السيستاني ممتازة ومستمرة لما فيه مصلحة المواطنين والمصالح العليا للبلاد وان المرجع يدعم ما نقوم به باتجاه الاصلاحات ومحاربة الفساد”.
وفي الجانب الآخر قال القيادي البارز في كتلة الاحرار أمير الكناني في حديث مع “الصباح الجديد”، بأن “نيّة العبادي في تقديم مرشحيه في جلسة البرلمان هذا اليوم غير واضحة حتى الان، نظراً لغموض المشهد السياسي”.
وتابع الكناني أن “رفض رئيس الوزراء لانجاز الاصلاحات سيدفعنا لتشكيل تكتل برلماني كبير من كتل عدة تعمل على استجوابه وفقاً للأطر الدستورية”.
وأشار إلى أن “هذه العملية تتطلب بنحو عام انجاز الملفات التي تدين العبادي لكي يتم سحب الثقة عنه ومن ثم استبداله بشخصية أخرى طبقاً للقانون”.
وأوضح القيادي الصدري أن “كتلة الاحرار في مجلس النوّاب مصرّة على انجاز الاصلاحات والتعديل الحكومي بما يخدم المصلحة العامة”.
لكن عضو الوفد المفاوض لاتحاد القوى العراقية محمد الكربولي توقّع في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “يقدم العبادي لعدد من الوزراء خلال الجلسة لأجل التصويت عليهم”.
ويستدل الكربولي بـ “تفرد رئيس الوزراء بعمل لجنة الخبراء وعدم اجراء مفاوضات مع الكتل الاخرى، وعدم تحديد آليات واضحة للترشيح إلى المناصب”.
ويرى أنّه “ليس من مصلحة احد الدخول في صراعات قد تكون غير سلمية مع المعتصمين، وأن العبادي يعلم جيداً ذلك وسوف يسعى لأبعاد الخطر عن نفسه”.
وشدّد النائب الكربولي على أن “الكتل السنيّة ملتزمة بقرار مجلس النواب ورئيسه سليم الجبوري في سحب الثقة عن رئيس الوزراء أن لم يقدم مرشحين جدداً أما بالاستجواب او ارسال كتاب رسمي لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة