«التأهيل الهندسي« تكشف عن استعمالات الطلاء الواقي ضد الانفجارات والتشظّي

عقدت مؤتمراً علمياً مع خبراء الشركة الأميركية وممثلي الأجهزة الأمنية
ايمان سالم/ هدى فرحان*
برعاية وحضور وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد صاحب الدراجي اقامت الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي بالتنسيق مع مجموعة شركات النسغ الوكيل الحصري لشركة «ارمر ثين» الاميركية مؤتمرا لتقديم مادة طلاء التدريع المضاد للانفجارات والتشظي بحضور ممثلين من وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الحشد الشعبي وعدد من المسؤولين في الوزارة وشركاتها .
وتستعمل هذه المادة للمرة الاولى في العراق لتدريع الابنية بصورة عامة وانابيب نقل النفط وخزانات نقل الوقود وستكون نقلة نوعية كونها مادة كيمياوية عازلة حرارية ، وقد تخلل المؤتمر مناقشة علمية بين خبراء الشركة الاميركية وممثلي الاجهزة الامنية حول اهمية هذا المشروع واستعمالات هذه المادة .
وقال الوزير في كلمته خلال المؤتمر بأن وزارة الصناعة والمعادن تعرض اليوم انجازا جديدا من ماقدمته سواعد ابناء شركاتها وهيئة الصناعات الحربية لتعيد الامل والسيادة والكرامة لهذا البلد ، لافتا الى ان اللجنة العليا للصناعات الحربية المتمثلة بالمصانع ذات الانتاج الحربي ووزارتي الدفاع والداخلية والاجهزة الامنية بكل مفاصلها تمثل اللبنة الرئيسة لاعادة الحياة الى الصناعات العسكرية في العراق والتي حاول الكثيرون طمس معالمها بعد ان اوهموا الناس بأنها تمثل كيانات منحلة وخرق للقوانين الدولية .
واشار الوزير الى ان وزارة الصناعة تبنت عملية استقطاب الكفاءات من المهندسين والفنيين والذين هم من ابناء الشعب العراقي للبدء بالخطوات الاولى لبرنامجها الطموح والهادف باتجاه اعادة التصنيع العسكري في العراق وقد اثمرت هذه الجهود باصدار قرار مجلس الوزراء بتوجيه المؤسسات الامنية بتلبية احتياجاتها من الاعتدة الحربية من مصانع وزارة الصناعة والمعادن ذات الانتاج الحربي .
ولفت الدراجي الى اهمية مادة طلاء التدريع في تقليل اضرار الانفجارات من حيث العصف والتشظي وضرورة استعمالها لحماية ارواح المواطنين وبالاخص ابناء القوات الامنية في نقاط التفتيش وابراج الحماية والمتواجدين في الخطوط الامامية للمنشآت الحكومية والعجلات المستعملة لنقل القوى الامنية والجيش الى جانب اهميتها في تحريك بوادر الابداع لدى المهندس العراقي وادخال التقنيات الحديثة ومغادرة التقنيات القديمة والتي اصبحت عقيمة امام مايستعمله العدو ، لافتا الى ان تنفيذ هذا المشروع تعبير عن انموذج اقتصادي اخر وهي الشراكة مع القطاع الخاص لبناء الصناعة العراقية ، مثمنا هذا الانجاز الكبير وعادا هذا المؤتمر فرصة مناسبة لتجمع المتخصصين والمعنيين في الصناعات الحربية وبمايسهم في تطوير التعاون والتنسيق المشترك .
واكد الدراجي قدرة وامكانية وزارة الصناعة والمعادن على انتاج التجهيزات العسكرية الكاملة للجندي العراقي ومايحققه ذلك من منفعة للبلد في عدم اخراج العملة الصعبة وماتقدمه من بعد معنوي للجندي عند تجهيزه من صناعة بلده .
ودعا الوزير المؤسسات المعنية كافة الى التعاون مع الوزارة في جميع المجالات خصوصا وان الصناعة تمثل سيادة للبلد وانه من الضروري تشجيع الصناعة المحلية داخل البلد لاقناع الاخرين من الخارج ، مستدركا بالقول بأن كل من يقف بوجه الصناعة الحربية في العراق او يحاول ان يقلل من شأنها هو خائن للبلد والشعب العراقي .
من جانبه بين مدير عام الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي المهندس خلف عكار عبود بأن الشركة تنفذ هذا المشروع بالمشاركة مع مجموعة شركات النسغ العالمية الوكيل الحصري لشركة «ارمر ثين» الاميركية ، مشيرا الى انه قد تم تجهيز الخط الانتاجي وتدريب الملاكات العاملة لانتاج المادة بأيد عراقية 100% .
واوضح المدير العام ان الشركة وبحضور ممثلين من وزارتي الدفاع والداخلية وقيادة الحشد الشعبي قامت بتجربة هذه المادة وقد تكللت بالنجاح ، لافتا الى ان هذا المشروع يتكون من احدى عشرة فقرة وقد نفذت الشركة المرحلة الاولى منه والتي تتعلق بتدريع المباني والانابيب والخزانات على ان يتم التحرك لتنفيذ الفقرات الاخرى المتبقية وصولا الى مرحلة تدريع الاشخاص ، مؤكدا على جاهزية الشركة لتلبية حاجة المؤسسات الامنية من هذه المادة .
من جهته اوضح مدير عام شركة «ارمر ثين» الاميركية غيز فريزر بأن شركته ابرمت عقد مشاركة مع الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي لتنفيذ مشروع الطلاء الواقي ضد الانفجارات والتشظي يتضمن نقل التكنولوجيا وتجهيز الخط الانتاجي والمعدات والمواد الاولية وتدريب الملاكات العاملة ، لافتا الى ان هذه المادة تعد من افضل الوسائل الحديثة والمتطورة لتأمين البنايات الحكومية ومراكز الشرطة والمدارس والمستشفيات وغيرها.
واكد المدير العام على ان الشركة الاميركية ستواصل تقديم الدعم والاسناد للملاكات العراقية حتى بعد تصنيع هذه المادة في العراق ، مبديا استعداد شركته لاي تعاون مع الوزارة والشركة في مجالات اخرى وبما يخدم الشعب العراقي.

*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة