«الوطني» يُهدي الفوز لعائلات شهداء وجرحى ملعب الإسكندرية

عبور فيتنام يسهم في إرضاء جماهيره الغاضبة
طهران ـ قاسم الدراجي
نجح منتخبنا الوطني بكرة القدم في التأهل الى الدور الثاني من التصفيات الاسيوية المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في روسيا وامم اسيا في الامارات حين تغلب على منتخب فيتنام بهدف من دون رد في المباراة الاخيرة لهما التي جرت يوم أمس الاول على ملعب نادي باص في العاصمة الايرانية طهران وحضرها عدد من اعضاء السفارة العراقية بطهران والقائمة بالاعمال العراقية والملحق الثقافي بالسفارة . وقادها الحكم الاسترالي بيتر كرين والمساعد الاول انتر سجتن من استراليا ايضاً وجي عمر محمد شاهين من ماليزيا والحكم الرابع هدايت الله من باكستان ومشرف المباراة جن سونغ لي من الصين ومقيم الحكام نيمال من سري لانكا.
وقد احرز هدف المباراة الوحيد اللاعب مهند عبدالرحيم في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول بعد ان سدد كرة راسية جميلة ارتطت بالعارضة واعادت ليكملها عبد الرحيم وسط زحمة المدافعين . وقد طغت التشكيلة الشبابية على قائمة الفريق العراقي حيث مثل منتخبنا الوطني اللاعبون جلال حسن في حراسة المرمى وسلام شاكر وضرغام اسماعيل ووليد سالم وسعد ناطق للدفاع وعلي عدنان وسعد عبد الامير ومهدي كامل وامجد عطوان لخط الوسط فيما كان حمادي احمد وعلاء عبد الزهرة في المقدمة.
وبعد انتهاء المباراة عقد المؤتمر الفني لمدربي المنتخبين حيث قال المدرب عبدالغني شهد: ابارك للشعب العراقي والجماهير الرياضية هذا الفوز والتأهل واقدمه هدية باسم المنتخب الوطني الى عائلات الضحايا والجرحى اثر الحادث الارهابي في ملعب كرة القدم في الاسكندرية .ثم اجاب عن سؤال موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية عن سبب تراجع اللاعب سعد عبد الامير الى منطقة الدفاع ؟ وهل سيبقى مع المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة حيث قال : كنا امام ظرف وتفكيرنا بالفوز لايسمح لنا بالمجازفة وكان اللاعب سعد عبد الامير افضل لاعب في المباراة وقد وفق منتخبنا في الجانب الفني والحمد لله . اما مسالة بقائي مع الوطني او التفرغ للأولمبي فهذا الامر متروك لاتحاد كرة القدم.
وعن سبب غياب اللاعبين يونس محمودونور صبري عن التشكيلة الاساسية قال شهد : المنتخب الوطني يمثله 23 لاعب وكلهم اساسيون وتبقى الخيارات متروكة للمدرب وبالنسبة ليونس محمود فقد اخبرني مدرب اللياقة البدنية ان اللاعب يونس لا يمكنه اللعب لا كثر من 30 دقيقة . اما نور صبري فامر مشاركته متروك لمدرب حراس المرمى الكابتن عبد الكريم ناعم وهو من يختار الافضل . واضاف شهد ان المرحلة المقبلة تتطلب تخطيط استراتيجي وامور اخرى فنية فهناك لاعبون يستحقون الدعوة للمنتخب الوطني امثال جيستن ميرام وياسر قاسم وكرار جاسم وعلي فائز.
وفي رده عن سؤال لاحد الزملاءعن سبب عدم مشاركة اللاعب اسامة رشيد قال: انها قناعات وخيارات المدرب وهو الادرى واسامة لاعب واعد . واخيرا اعرب شهد عن شكره وتقديره لجهود المدرب السابق الدكتور يحيى علوان ومساعده الكابتن نزار اشرف الذين بذلوا جهدا مع الفريق وقال ان هذا الفوز هو جهد الملاك التدريبي السابق.
كما قال عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم: نبارك لشعبنا وجماهيرنا بهذا الفوز والانتقال الى الدور الثاني ونشكر كل من وقف مع المنتخب الوطني بالدعم المادي والمعنوي والدعم الاعلامي .وانا سعيد لفرح الجماهير الحريصة على مؤازرة الفريق . وان شاء الله نقدم الافضل في الادوار الاخرى وان نكون عند حسن الظن . واشكر المدرب شهد ومساعديه لتحملهم المسؤولية والتوفيق بها.
وصرح رئيس الوفد العراقي علي جبار لموفد اتحاد الصحافة العراقية قائلا : نبارك لجماهيرنا الرياضية والشعب العراقي هذا الفوز المهم ونشكر كل من وقف مع المنتخب وخاصة الجماهير الوفية التي عانت مشقة السفر وحضرت الى ملعب باص سواء من داخل العراق او من خارجه واعتذر من جماهيرنا التي حزنت في المباراة السابقة وخرجت غاضبة وهذا دليل على حبها لوطنها وكرة القدم فيه واضاف جبار ان المرحلة المقبلة تحتاج الى جهد وعمل كبير واهتمام من جميع الجهات لتطوير النواحي الفنية والبدنية للفريق من اجل الدخول الامثل في المنافسات المزدوجة.
هذا وقد شهد ملعب باص الايراني احتفالات عراقية للجماهير التي حضرت المباراة وصدخت الحناجر بالهتافات التي تغنت بالحب والولاء لعراقنا العزيز وهو يواجه عصابات الاجرام الدواعش والدعاء له بالنصر والامن والامان . ثم طافت الجماهير العراقية شوارع طهران بالإعلام العراقية التي زينت السيارات في موكب بهي رافق السيارة التي تقل لاعبي المنتخب الى مقر اقامتهم والتقطوا معهم الصور التذكارية . حيث تجمعت الجماهير امام بوابة الفندق الخاص بالوفد الى ساعات متأخرة من ليلة الاربعاء.

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة