هنيئاً لكم الشهادة

خالد جاسم*
أمام هول المشهد وعمق المأساة بعد الذي حدث في الاسكندرية من عمل إرهابي خسيس وغادر يؤكد من جديد إن الإرهاب لا دين له, وعصابات داعش التكفيرية المجرمة تستهدف كل ما هو جميل وينبض بالحياة بما في ذلك كرة القدم, لن تكفينا الدموع وكلمات الإدانة وبيانات الإستنكار وسطور التعازي, مطلوب من وزارة الشباب والرياضة ومعها اللجنة الاولمبية واتحاد الكرة الذي يوجد ثلاثة أرباعه في طهران أن تكون جريمة الاسكندرية هي الخطاب الرسمي ودليل العمل في مساعي رفع الحظر عن ملاعبنا.
والتعبير عن الحزن والتضامن مع عائلات الشهداء الذين نزفهم جميعاً عرسان شهادة حقيقية وعرسان حياة كونهم صبياناً وشباباً لم يبلغ معظمهم سن الرشد وكانت كل جريمتهم هي حب كرة القدم وتحدي الارهاب بمداعبة الكرة, لن تكفيه بيانات التأبين ورمزية وضع الشارات السود على أذرع لاعبي منتخبنا الوطني في مباراة فيتنام.
فالمطلوب أن تقوم وزارة الشباب والرياضة ببناء ملعب بمواصفات دولية في الساحة الكروية نفسها التي تمضخ ترابها بدماء الشهداء, ومطلوب من اللجنة الأولمبية أن تعلق الأنشطة الرياضية حداداً وتتبنى تنظيم بطولة دولية بإسم هؤلاء الشهداء بالتعاون مع اتحاد الكرة.
وهذه أبسط متطلبات التعبير الحقيقي والصادق مع عرسان الشهادة وخير رسالة للعالم كله مفادها إن العراق يبقى حياً عظيماً ويبقى شبابه عاشقين لحياة ولكل ما هو جميل ونبيل كما هم عاشقون لكرة القدم دائماً.
* رئيس الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة