العبادي جاهز لعرض التعديل الوزاري ودولة القانون يتخوف من رفض الكتل للمرشحين

الصدريون: لن نصوت للتغيير الجزئي.. والكرد يتحفظون على آليات الاصلاح
بغداد – وعد الشمري:
أكد ائتلاف دولة القانون، امس الثلاثاء، جاهزية رئيس الوزراء حيدر العبادي لتقديم مرشحيه للحقائب الحكومية المشمولة بالتعديل، لكنه شكا عدم تعاون الكتل السياسية معه، وتخوف من عدم تصويت مجلس النواب غداً الخميس على هذه التعديلات.
وفي وقت ربطت كتلة الاحرار تصويتها لصالح التعديل بأن يكون شاملاً على جميع الوزارات وأن تكون خلفية المرشحين وطنية ومن التكنوقراط، ما تزال الاطراف الكردية تنظر بتوجس للمشهد الحالي، وحذرت من ابعادها عن القرار في هذا الملف.
ويقول النائب عن ائتلاف دولة القانون حنين قدو في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “العبادي قادر على تقديم مرشحين من التكنوقراط خلال المهلة المحددة له من قبل مجلس النواب والتي تنتهي غداً الخميس”.
وتابع قدو أن “الكتل السياسية لم تبد تعاوناً واضحاً مع رئيس الوزراء في اجراء التعديل الحكومي، وبالتالي سيضطر إلى تقديم الاسماء التي رفعتها له لجنة الخبراء المشكلة في مجلس الوزراء”.
وأشار إلى ان “مواقف الكتل لا تزال غامضة فهي تقف مع التعديل أمام وسائل الاعلام لكنها تعارضه خلف الكواليس”.
ويتخوّف قدو من “عدم تعاون النواب مع العبادي في تمرير اسماء المرشحين ويرفضهم لاسيما وأن التغيير بحسب المعلومات يشمل من (7-9) وزارات جزءً منها مهم”.
ورأى أن “الموقف يزداد تعقيداً مع سحب وزراء اتحاد القوى العراقية لاستقالتهم، وتمسك ابراهيم الجعفري وحسين الشهرستاتي وهوشيار زيباري بمناصبهم”.
من جانبه، افاد النائب عن كتلة الاحرار عبد العزيز الظالمي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “الصدريين وضعوا شروطاً للقبول باصلاحات العبادي من خلال اعتماده على تغيير الكابينة الوزارية”.
وتابع الظالمي أن “الشرط الاول يتعلق بتقديم شخصيات وطنية ومن التكنوقراط”، مبيناً “أما الشرط الاخر فهو يتعلق بحصول تعديل شامل في الحكومة وألا يقتصر على بعض الوزارات”.
وأشار النائب الصدري إلى انه “من دون تحقق هذين الشرطين فأن كتلة الاحرار لن تصوت على مرشحي العبادي”.
ويسترسل الظالمي أن “كتلتنا طلبت رسمياً من الشركاء داخل التحالف الوطني وخارجه بيان الموقف الرسمي يوم غد أو الخميس من التعديل الوزراي ومدى التمسك بالمناصب”.
بدوره، أفاد النائب عن التحالف الكردستاني بيستون عادل في تعليقه إلى “الصباح الجديد”، بأن “الكتل الكردية مع اجراء التعديلات الحقيقية والجوهرية التي تخدم الشارع العراقي”.
تابع عادل أن “التحالف الكردستاني لديه اعتراض على آلية العبادي في اجراء التعديلات؛ لأننا لن نقدم مرشحين حتى أي الوزارات ستكون من حصتنا، والتأكد من الحفاظ على استحقاقنا واسباب استبدال الوزراء الحاليين”.
وشدّد على أن “الكتل الكردية لن تصوت على اجراء التعديل، في حال انفرد العبادي في تقديم مرشحين حتى وأن ضموا شخصيات من مكوننا”.
ويجدّ عادل أن “التعديلات الحالية الغرض منها هو امتصاص غضب الشارع العراقي؛ لأن الاصلاحات لا تعني استبدال الوزراء، فحسب أنما تصل إلى الدرجات الاخرى ومنها الوكلاء والمستشارون ورؤساء الهيئات والمديرون العامون”.
يذكر أن التحالف الوطني قرّر تشكيل لجنة تضم ممثلين عنه ومن بقية الكتل تدعم عمل العبادي في تقديم المرشحين قبل جلسة البرلمان ليوم غد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة