اليابان تقدم 23,5 مليون دولار منحة لدعم الاستقرار في العراق

بغداد ـ الصباح الجديد:
قدمت حكومة اليابان مبلغ ٢٣.٥ مليون دولار أميركي إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعم عمله في مجاليْ إعادة الاستقرار وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات في العراق. وستحوّل المنحة إلى “صندوق تمويل الاستقرار الفوري” و”برنامج الاستجابة للأزمات وبناء القدرة على مواجهتها في العراق”، اللذيْن ينفّذهما البرنامج الإنمائي.
ويساعد الصندوق المناطق المحرّرة في إعادة تأهيل البنى التحتية العامة، وإطلاق الاقتصاد المحلي، وتعزيز قدرة الحكومة، وتشجيع المصالحة المجتمعية. أما برنامج الاستجابة للأزمات، فيدعم مناطق تشهد توتراً اجتماعياً شديداً وتكافح مجتمعاتها المحلية لمواجهة آثار الأزمات. ويركّز البرنامجان على مساعدة الأسر في إعادة بناء حياتها بعد الدمار الذي خلّفه تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”.
خلال مراسم التوقيع على المنحة اليابانية أمس في بغداد، قالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنسّقة الشؤون الإنسانية في العراق، ليز غراندي في تصريح ورد الى “الصباح الجديد” “لقد عانى الناس كثيراً جداً، ومن أهمّ ما يمكن للمجتمع الدولي تقديمه إلى العراق مساعدة الأسر في العودة بأمان وكرامة إلى المناطق المحرّرة حديثاً.
اليابان جهة مانحة أساسية وسخية جداً، وسوف تعطي مساهمتها مئات آلاف العراقيين أملاً بمستقبل أفضل”.
من جهته، قال سفير اليابان في العراق، فوميو إيواي: “يسرّني جداً إعلان إسهام اليابان بمنحة قدرها ٢٣.٥ مليون دولار أميركي إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي”. وأوضح: “يخصّص ١٦ مليون دولار من المنحة لصندوق تمويل الاستقرار الفوري”، مضيفاً: “عبر هذه المساهمة، تصبح اليابان أحد أكبر الجهات المانحة للصندوق. وآمل حقاً أن تساهم منحتنا في تعزيز استقرار المناطق المحرّرة وتشجيع عودة النازحين. قرّرت اليابان في كانون الثاني (يناير) من هذا العام المساهمة بمبلغ ١٠٥ ملايين دولار أميركي إلى وكالات الأمم المتحدة، والهلال الأحمر العراقي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمات غير حكومية يابانية وسواها، وذلك بغية دعم النازحين العراقيين واللاجئين السوريين في العراق. ومنذ عام ٢٠١٤، قدّمت اليابان أكثر من ٢٥٦ مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين والنازحين في العراق. ونودّ دعوة المانحين الآخرين إلى مواصلة دعم العراق”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة