الكتل الكردستانية تهدد بالانسحاب من العملية السياسية

طالبوا بالحفاظ على تمثيلهم في التغيير الوزاري المرتقب
السليمانية ـ عباس كارزي:
اكد رؤساء الكتل الكردستانية عقب اجتماع عقدوه بعد جلسة عقدوها مع رئيس مجلس النواب ، سليم الجبوري، تمسكهم بحصة الكرد في التغيير الوزاري المرتقب ورفضهم لتغيير الوزراء الكرد من دون معرفة الاسباب والدوافع .
وهددت كتل الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والاتحاد والجماعة الاسلاميين بالانسحاب من العملية السياسية اذا لم يتم التعامل مع الكرد كاطراف وليس كمكون شريك في العملية السياسية مع مراعاة الاستحقاق الانتخابي لكل قائمة.
خسرو كوران رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني اعلن في تصريح مشترك لوسائل الاعلام انهم عقدوا اجتماعاً مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري كممثل لاتحاد القوى العراقية.
موضحاً ان لاتحاد القوى عدداً من الشروط القريبة من المطالب الكردية، تتضمن توضيح اسباب التغييرات التي يعتزم العبادي اجراءها في تشكيلته الوزارية واسباب ابعاد الوزير المراد تغييره وان يتم ترشيح الاشخاص من قبل الكتل البرلمانية المعنية وان تشمل التغييرات وكلاء الوزراء وممثلي الهيئات المستقلة.
من جانبها جددت رئيس كتلة الاتحاد الوطني في مجلس النواب الا طالباني رفض الكرد لاعتماد أية طلبات اوسير ذاتية لاشخاص خارج السياقات المتبعة وعدم مراعاة الاستحقاق الانتخابي للكتل الكردستانية.
طالباني اضافت ان الكرد لن يوافقوا على تعيين وزراء خارج ارادتهم ، مضيفة انه “يجب التعامل مع الكرد كمكون وليس كأطراف قائلة، “لن نرضى باعطاء اقل من 20% من المناصب في بغداد للكرد”، موضحة انه “يجب على الحكومة العراقية ان لا تكرر تجارب الحكومات السابقة”.
بدوره قال رئيس كتلة حركة التغيير في مجلس النواب، هوشيار عبد الله، بان الكتل الكردستانية اتفقت على عدد من المسائل وانها لن تقبل بأي شخص خارج ترشيح الاطراف، واضاف “لن نسمح بأن تعيد الحكومة العراقية التجارب السابقة، عبر تعيين اشخاص كوزراء تحت مسمى مشاركة الكرد في الحكومة”.
معلناً رفض القوى الكردستانية بالاجتماع ان يقدم أي شخص سيرته الذاتية للحصول على منصب في الحكومة المرتقبة، بعيداً عن رغبة المكونات الكردية، مؤكداً ضرورة زيادة مستوى التنسيق بين القوى الكردستانية لافتاً الى ان المشكلة شيعية شيعية يسعى الكرد فيها الى الحفاظ على نسبة تمثليلهم في الحكومة الجديدة.
بدوره قال رئيس كتلة الجماعة الاسلامية، احمد حاجي رشيد ان الكرد متمسكون بوزرائهم الحاليين ولن يقدموا أي مرشح للحكومة الجديدة، مؤكدًا اصرار الكرد على وحدة الموقف والخطاب داعياً رئيس الوزراء حيدر العبادي ان يوضح اسباب تغيير الوزراء الحاليين.
هذا وتعقد الاحزاب الخمسة الممثلة في مجلس النواب العراقي اجتماعاً يوم أمس الاثنين في مبنى المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني بمحافظة السليمانية لمناقشة التغييرات المرتقبة في الحكومة الاتحادية ومسعى رئيس الوزراء لاجراء تغييرات واسعة في كابينته الوزارية، واتخاذ موقف موحد بخصوصها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة