«دولة القانون»: ضغط الشارع المستمر على الكتل السياسية يحسم تقديم المرشحين إلى رئيس الوزراء

أكّد رغبة العبادي بعدم تجاوز مواقف الشركاء
بغداد – أسامة نجاح:
أكد عدد من نواب ائتلاف دولة القانون ، ان تشكيلة رئيس الوزراء حيدر العبادي الوزارية جاهزة لكنه لا يريد تجاوز الكتل السياسية في اتخاذ أي قرار ، فيما أوضح آخرون عن الائتلاف ، ان ضغط الشارع المستمر على الكتل السياسية سيحسم تقديم المرشحين للتصويت عليهم في مجلس النواب .
قال النائب عباس البياتي عن ائتلاف دولة القانون أن»تشكيلة رئيس الوزراء حيدر العبادي جاهزة لكنه لا يريد تجاوز الكتل السياسية في أي قرار يتخذه.
وأضاف البياتي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أنه « لا يمكن تمرير أي تغيير وزاري من دون أن تكون هناك موافقة من قبل الكتل السياسية ، مشيرا إلى إن «الحكومات في جميع أنحاء العالم تشكلها الكتل الفائزة ومن الممكن أن لا تشترك كتلة بمحض ارادتها فتكون معارضة ولكن لابد في التشكيلة الحكومية ان يكون هناك مشاركة للكتل السياسية» .
وأوضح أنه» لا يمكن إقصاء أو إبعاد أي كتلة إذا كانت لديها رغبة في المشاركة وتنسجم مع البرنامج الإصلاحي لرئيس الوزراء وللحكومة وبالتالي نحن ننتظر تشكيلة وزارية متوازنة ترضى عنها الكتل وتشترك فيها سواء بمستقلين او سياسيين».
وتابع عضو دولة القانون أن» هذا الأسبوع الأخير الذي سيستهلكه رئيس الوزراء حيدر ألعبادي في لقاءاته مع الكتل وهو الفرصة الأخيرة واعتقد إن الأمور بدأت في مرحلة النضج وقطف الثمار».
ومن جانبه قال النائب حيدر الكعبي من ائتلاف دولة القانون أيضاً ، إن ضغط الشارع على الكتل السياسية سيحسم تقديم المرشحين للتصويت عليهم للكابينة الوزارية الجديدة .
وأكد الكعبي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن»مجلس النواب مع جميع الإصلاحات التي يطالب بها الشعب العراقي ونحن مع المعتصمين ولكن على وفق السياقات الدستورية والقانونية».
وأوضح « نحن بدورنا كسلطة رقابية وتشريعية نطالب بالإصلاحات كافة وهناك إجراءات بالتغيير سيتخذها المجلس في الأيام المقبلة ، مشيراً إلى إن»رئيس مجلس النواب وجه بتقييم جميع الوزراء لمعالجة الأزمة «.
وتابع الكعبي إن»العبادي أعلن مشروع الإصلاحات وحكومة التكنوقراط وفي حالة ضغط الشعب العراقي والمعتصمين على الكتل السياسية بصورة مستمرة سيتم التصويت عليهم لكن تبقى حرية الاختيار لرئيس الوزراء .
يشار إلى إن مهلة رئيس الوزراء حيدر العبادي للكتل السياسية بتقديم مرشحيها للتغيير الوزاري قد انتهت يوم الجمعة الماضي بعد إن مددها يومين وقبلها أسبوعاً كاملا.
وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أعلن الخميس الماضي إن العبادي «سيقوم بتقديم قائمة بالتعديلات الوزارية إلى مجلس النواب هذا الأسبوع».
من جانبه طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، على لسان احد ممثليه في خطبة الجمعة الماضية أمام المعتصمين عند المنطقة الخضراء ، خروج العبادي بإصلاحاته لحكومة التكنوقراط، مهدداً بانه في حال عدم تطبيق ذلك ستكون له وقفة أخرى».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة