اليوم.. الوطني في مواجهة مصيرية أمام فيتنام

الأسود وإيران يفتتحان ملعب كربلاء الدولي
طهران ـ قاسم الدراجي
يخوض منتخبنا الوطني بكرة القدم مباراة مرتقبة امام المنتخب الفيتنامي في اطار الجولة الاخيرة من التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم وامم اسيا حين يلتقيا في الساعة الخامسة (بتوقيت بغداد) السادسة والنصف بتوقيت العاصمة الايرانية طهران والتي يقودها طاقم تحكيمي يضم الاسترالي بيتر كرين والمساعد الاول انتر سجتن من استراليا ايضا والمساعد الثاني جي عمر محمد شاهين من ماليزيا والحكم الرابع هدايت الله من باكستان ومشرف المباراة جن سونغ لي من الصين ومقوم الحكام نيمال من سري لانكا.
وتأتي اهمية المباراة بعد ان خرج منتخبنا متعادلا في مباراته السابقة امام تايلند بهدفين لمثلهما وفقد بذلك نقطتين مهمتين كادت ان تضعه في المنافسة على صدارة المجموعة حيث بلغ رصيد منتخبنا الوطني 9 نقاط من فوزين وثلاثة تعادلات فيما يبلغ رصيد المنتخب الفيتنامي 7 نقاط من فوزين وتعادل وخسارتين , وهذا ما يدخله في المنافسة ايضاً على الخروج كواحد من الثواني المؤهلة لامم اسيا . مما حدا باتحاد الكرة على قبول استقالة المدرب علوان ومساعده واختيار شهد ومساعده حيدر نجم لتولي مهمة المباراة الاخيرة ,وقد اجرى منتخبنا الوطني اربع وحدات تدريبية مكثفة خلال الايام الماضية مع المدري شهد ومساعديه للوقوف على جاهزية اللاعبين واعادة الروح المعنوية والنفسية لهم لتجاوز مباراة تايلند ومارافقها و عملنا على اعادة الثقة الى اللاعبين وهناك تغييرات في تشكيلة الفريق ولكنها ليست كبيرة حسب ماجاء في حديث شهد.
ان الفوز في مباراة اليوم (ان شاء الله) سيضعنا في منافسة قوية على افضل اربع ثواني مع انتظار نتائج الفرق الاربعة الاخرى سوريا والاردن والامارات وكوريا الشمالية التي ستمنح منتخبنا البطاقة الثانية فيما لو تعثر احد الفرق الاربعة في مباريات اليوم . بعد ان خرجت لبنان من المنافسة على المركز الثاني بعد شطب نتائج لاوس ومنح الفرق الثلاثة الاخرى التي لم تقابل الكويت ( المجمدة ) 3 نقاط كاملة وهذا ما رفضه الاتحاد اللبناني وجماهيره التي اعتبرت القرار الاسيوي اجحافا وظلما بحق المنتخب اللبناني.
واجتمع يوم امس الاول (الاحد) وفدا الاتحادين العراقي والايراني لكرة القدم في مقر الاتحاد الايراني وناقشا اهم وابرز المواضيع ذات العلاقة بين الاتحادين وسبل تطويرها في مختلف المجالات الكروية . وقد ابدى الجانب الايراني موافقته المبدئية على دعوة الاتحاد العراقي للمشاركة بافتتاح ملعب كربلاء الدولي وخوض مباراة دولية بين منتخبنا الوطني ونظيره الايراني . كما اتفق الطرفان على اقامة الدورات التدريبية التطويرية لفرق الفئات العمرية والمنتخبات النسوية وكرة الصالات .
وقد مثل الوفد العراقي عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي ونائبه علي جبار وعضوي الاتحاد كامل زغير وفالح موسى فيما مثل الجانب الايراني علي كافشيان رئيس الاتحاد الايراني لكرة القدم ونائبه الدكتور اسدي وبعض اعضاء الاتحاد الايراني . وقد اعرب الوفد العراقي عن شكره وتقديره للحكومة الايرانية واتحاد كرة القدم لاحتضانهم مباريات المنتخب الوطني في مبارتي تايلند وفيتنام وحسن الضيافة والاستقبال وتسهيل مهمة الوفد العراقي في مختلف الجوانب الفنية واللوجستية والادارية.
وخلال وجوده بطهران مع منتخب سنغافوره الذي سيقابل افغانستان في التصفيات الاسيوية قال مدرب منتحب سنغافورة الالماني ستانج لموفد الاتحاد العراقي (حصريا): ان مباراة فيتنام صعبة لان على المنتخب العراقي ان يفوز والجميع يعتقد ويتصور ذلك ولكن الفريق الفيتنامي ليس جيدا كالفريق التايلندي. اتمنى لكم التوفيق.
وانني سعيد بلقائي معكم ومع اللاعبين العراقيين ولي معهم ذكريات جميلة رغم انها كانت بظروف صعبة حيث كان تواجدي في بغداد بعد 3 ايام من توقف الحرب في عام 2003 وكنت اعمل مع المنتخب الاولمبي في ظروف صعبة حيث كان هناك ملعب واحد هو ملعب الكرخ ولاتوجد فيه انارة (كهرباء ) ولاماء في الحمامات والارضية يابسة والوضع الامني صعب ولكن تمكنا من اعداد فريق ممتاز نجح في التاهل الى اثينا وتحقيق نتيجة ممتازة لانكم عاشقون لكرة لقدم . واضاف ستانج لقد اعطيت افضل مااملك للعراق وغادرت العراق بطلب من السفارة الالمانية بسبب القناصة ( شعري الابيض كان هدفا للقناصة ) ولي ذكريات في محافظات النجف واربيل ودهوك وبغداد .
وقد فرحت اليوم حين شاهدت اللاعبين نور صبري وعلي رحيمة ويونس محمود . تحياتي وتقديري للشعب العراقي والجماهير الرياضية واللاعبين والمدربين في العراق وتحياتي للاعلام الرياضي العراقي فهو اعلام صعب وجريء.
في حين، قال جواد الصائغ عضو الاتحاد المركزي لكرة القدم: بكل تاكيد ان التغيير الذي حصل في الكادر التدريبي وبهمة اللاعبين وحرصهم سيحقق منتخبنا الوطني فوزا جيدا على منتخب فيتنام وكلي ثقة بذلك. وسيتاهل الى الدور الثاني بعد حسابات الفرق الاخرى . واضاف الصائغ ان تسمية الطاقم التحكيمي (القطري) لمباراة منتخبنا السابقة امام تايلند كانت (مقصودة) وهذا تجلى واضحا في عدم احتساب ضربة جزاء صحيحة للاعب يونس محمود وطرد المدافع التايلندي في الدقائق الاولى من المباراة والغريب ان الحكم القطري يدعي ان الرؤيا قد حجبت عنه في الوقت الذي كان قريبا عن الحالة التي حصلت وبامكانكم اعادة شريط المباراة والتأكد منها.
ومن جانبه قال الزميل الاعلامي احمد عبدالكريم مراسل قناة (آسيا) الفضائية: من خلال وجودنا مع وفد المنتخب الوطني في تدريبات الفريق نلاحظ الانضباط العالي للاعبينا والالتزام بتوجيهات رئاسة الوفد والملاك التدريبي واعتقد ان الفريق قد استعاد الروح المعنوية والثقة بالنفس والاصرار على تحقيق نتيجة طيبة في مباراة اليوم التي ستغير الصورة التي ظهر عليها الفريق بمباراة تايلند, واكد عبدالكريم ان الاعلام الرياضي المتواجد بطهران يسعى لنقل الحقيقة الى الجماهير وتأكيد الدعم والمؤازرة لاسود الرافدين عبر الرسائل اليومية سواء من خلال الرسائل الصحفية او عبر التغطية التلفزيونية لمختلف القنوات الفضائية والمواقع والشبكات الرياضية وندعوا جماهيرنا الى مؤازرة ابنائهم واخوانهم اللاعبين في البلوغ الى الدور الثاني ان شاء الله.

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة