الأخبار العاجلة

مقتل العشرات من إرهابيي داعش خلال معارك تحرير الموصل

قصف مكثف يستهدف مقرات التنظيم داخل المدينة
نينوى ـ الصباح الجديد:
اكد مسؤول مطلع وصول اكثر من اربعين جثة لعناصر تنظيم داعش الارهابي اغلبهم من جنسيات اجنبية الى دائرة الطب العدلي في مدينة الموصل، قتلوا خلال المعارك التي تخوضها قوات الجيش العراقي والبيشمركة وابناء العشائر، اضافة الى القصف المكثف لقوات التحالف الدولي لتطهير محافظة الموصل.
مسؤول اعلام مركز تنظيمات الموصل للاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي اضاف في تصريح لصحيفة الصباح الجديد، ان عمليات تحرير مدينة الموصل واطرافها من ارهابيي تنظيم داعش تجري على قدم وساق، تمكنت خلالها القوات الامنية من التقدم على شتى جبهات القتال، قتلت فيها العشرات من مقاتلي التنظيم، مشيراً الى فرار العشرات من عناصر داعش امام القصف المكثف لقوات التحالف والجيش العراقي، الذين قاموا بتفخيخ الطرق والمباني لاعاقة تقدم القوات الامنية.
وبشان القصف الجوي على المدينة من قبل طائرات التحالف الدولي اوضح السورجي ان القصف مستمر وبكثافة، قامت طائرات التحالف الدولي باستهداف العديد من المقار داخل المدينة، والاقضية والنواحي التابعة لها، بينها مقر شرطة الحسبة في حي السكر في الجانب الايسر من المدينة الذي استهدفته طائرات التحالف بثلاثة صواريخ متتالية، ما ادى الى مقتل واصابة العشرات من عناصر التنظيم، ما حدا بالمواطنين الى ترك منازلهم القريبة من مقار التنظيم.
كما قامت طائرات التحالف وفقاً لسورجي بقصف جامع ابو عائشة في حي النور وسط المدينة، الذي كان عناصر التنظيم الارهابي يتخذون منه مقراً لهم، فضلاً عن استهداف مقر آخر للتنظيم في قرية علم لوك التابعة لناحية الرشيدية بقضاء تلكيف شمالي الموصل، كما قامت طائرات التحالف بقصف مقار لداعش في محور حردان التابعة لناحية سنون، ومحور كسك التابع لناحية زمار و مركز قضاء تلعفر، ومقر آخر في مركز قضاء البعاج، وتابع السورجي الى ان مجموع الهجمات الجوية ادى الى مقتل عشرة ارهابيين واصابة عشرين آخرين بينهم والي ومسؤول عناصر تنظيم داعش في قضاء البعاج المدعو محمد الشمري ويكنى ابو مريم.
مسؤول اعلام تنظيمات الاتحاد الوطني اكد ان الوضع داخل المدينة مزر يفتقر فيها المواطنون الى اغلب الخدمات، موضحاً ان داعش قام بتوزيع مقاتليه على اطراف مدينة الموصل ولوحظ خلو المدينة من عناصرالتنظيم، مؤكداً عدم اقامة صلاة الجمعة في المدينة مؤخراً وخلو الجوامع من مرتاديها، التي كان ارهابيو التنظيم يجبرون المواطنين على المشاركة فيها.
السورجي اعلن قيام مسلحين مجهولي الهوية بقتل احد قادة تنظيم داعش باسلحة كاتمة للصوت في حي اليرموك داخل مدينة الموصل، موضحاً ان الارهابي يدعى سليمان عبد الجبار احمد، كان مسوؤلاً عن عناصر داعش في الجانب الايمن من المدينة، مبيناً قام تنظيم داعش بمنع المواطنين من الخروج من المدينة لاستخدامهم كدروع بشرية، فضلاً عن قتله 85 شخصاً من ابناء المدينة باسلحة القناص من الخلف، كانوا ضمن 1500 عائلة قامت بترك المدينة ونزحوا الى حدود سيطرة قوات البيشمركة والجيش العراقي في قضاء مخمور.
السورجي اكد اقامة العديد من المخيمات في المناطق التي يسيطر عليها الجيش العراقي وقوات البيشمركة لايواء النازحين مزودة بجميع الاحتياجات والمستلزمات الانسانية.
وحول تواجد قوات الحشد الشعبي اشار السورجي الى ان وجود ثلاثة افواج من الحشد العشائري واخرى من الحشد الوطني متمركزة في محور بعشيقة اضافة الى الجيش العراقي المتمركز في اطراف قضاء مخمور باسناد من قوات البيشمركة ومدفعية القوات الاميركية المتواجدة في محور قضاء مخمور.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة