مطار العاصمة الليبية مقفل في وجه «حكومة الوفاق» وطرابلس تبرره بأسباب فنيَّة

اشتباكات متقطعة على محاور «درنة» و»بنغازي» ومقتل عدد من المتطرفين
متابعة ـ الصباح الجديد:
تشهد محاور القتال في مدينة «درنة» وضواحيها اشتباكات متقطعة بين ما يعرف بــ»شورى مجاهدي درنة» وشباب المناطق المساندين له من جهة، ومسلحي تنظيم «داعش» من جهة أخرى.
وأوضح مصدر أمني، أن مقاتلي التنظيم حاولوا التقدم باتجاه حي 400 في منطقة الساحل الشرقي أخر الأحياء الشرقية في المدينة، وتم التصدي لهم من قبل قوات «شورى مجاهدي درنة» وشباب المناطق المُساندين له، باستعمال جميع أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.
وأكد الناطق الإعلامي للكتيبة 309 المنذر الخرطوش، أن أفراد الكتيبة 21 صاعقة والكتيبة 106 التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية تلقت التعليمات من غرفة العمليات بالتقدم نحو مقبرة الهواري في بنغازي .
وبيّن الخرطوش أن الكتيبة 208 بإمرة العقيد بلقاسم بوعيشة أحكمت سيطرتها بالكامل على منطقة «أم مبروكة « غرب بنغازي، لافتا الى أن قوات الكتيبة موجودة الآن بداخل المنطقة .
وذكر الناطق الإعلامي للكتيبة أن الاشتباكات ما تزال مستمرة حتى هذه اللحظات في محور مصنع الإسمنت، مؤكدا أن هناك قتلى من العناصر الإرهابية بعد تدمير عربات تابعة لهم.
وأعلن مصدر عسكري بالمحور الغربي لمدينة بنغازي مقتل القيادي بما يسمى تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي « بوبكر القعود « مع ستة إرهابيين آخرين قتلوا في اشتباكات ضد قوات الجيش الليبي بالمحور الغربي .
وأوضح المصدر أن من بين القتلى التابعين للمليشيات «الإرهابية» عبد الرحمن الفاخري ، و أسامة المحجوب، أبو قاسم الاثري، و خالد الزروق، و أحمد بادي .وأشار المصدر إلى أن معارك طاحنة دارت رحاها السبت الماضي بمحور أم مبروكة أسفرت عن مقتل الستة المذكورين سلفاً .من جهة ثانية، اصيب ثلاثة مدنيين بينهم سيدة برصاص عشوائي في أحياء متفرقة بمدينة بنغازي شرق ليبيا.
وقالت مسؤولة مكتب الإعلام في مستشفى «الجلاء» للجراحة والحوادث فاديا البرغثي ، إن المستشفى استقبل أشرف مهدي خليفة محمد (30 عاماً) إثر إصابته بطلق ناري في الظهر الأحد في منطقة المساكن، وفاطمة سالم محمد (38 عاماً) مصابة بشظايا طلق ناري في الوجه في شارع «عشرين»، لكنها تلقت الإسعافات الأولية وغادرت على الفور.
وألقت البحرية الليبية القبض على 600 مهاجر غير شرعي من جنسيات أفريقية مختلفة على متن ثلاثة قوارب على بعد 10 أميال شمال سواحل مدينة صبراتة الليبية، كانوا في طريقهم إلى أوروبا.
واعلن المتحدث البحرية الليبية العقيد أيوب قاسم أمس الاول الأحد، «أن خفر السواحل- القطاع الغربي تمكن من توقيف 600 مهاجر غير شرعي من جنسيات أفريقية مختلفة كانوا على متن ثلاثة قوارب كبيرة قرب مدينتي صبراتة وصرمان على بعد 10 أميال شمال سواحل صبراتة في طريقهم إلى أوروبا في هجرة غير شرعية».
وأضاف أن حرس السواحل استعان بقاطرتين من شركة الزاوية لتكرير البترول في نقل المهاجرين إلى ميناء مصفاة الزاوية، لافتا أن 60 سيدة كانت من بين المهاجرين غير الشرعيين.
وأوضح متحدث البحرية أن خفر السواحل قام بتسليم الـ600 مهاجر إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في مدينة الزاوية (40 كيلومترا غرب العاصمة طرابلس) للتحقيق معهم.
الى ذلك، اعلنت جهات مطلعة أن رئيس حكومة المؤتمر الوطني العام السابق بأن خليفة الغويل، أصدر تعليماته بإقفال أجهزة الملاحة المتواجدة في مطار طرابلس العالمي ومنطقة الظهرة إلى حين النظر في موضوع قدوم أعضاء المجلس الرئاسي إلى طرابلس،لكن حكومة طرابلس نفت ما تم تداوله عبر وسائل الإعلام وموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» حول مسؤوليتها عن إغلاق المجال الجوي في مطار «معتيقة» الدولي بالعاصمة طرابلس، ومطار «مصراتة».
وأكدت الحكومة، في بيان أمس الاول «الأحد»، أن إغلاق المجال الجوي في المطارين يعود بشكل أساسي لأسباب فنية، مشددة على سعيها لحل المشاكل والعمل على راحة المواطن في جميع المجالات الخدمية.
وكشفت صحيفة «ديلي تليجراف» البريطانية عن أن الحكومة البريطانية تخطط لإرسال ألف جندي إلى منطقة يتم تأسيسها تحت مسمى «المنطقة الخضراء»، وهو ما يرفضه حزب المحافظين.
وأشارت إلى أن هذه الخطط جزء من حزمة المساعدة العسكرية البريطانية، الإيطالية لمساعدة حكومة الوحدة الليبية الجديد، والتي تأسست الشهر الماضي، في محاولة لإنهاء الحرب.
وأضافت أن الحكومة تصر على أن القوات البريطانية سوف تقوم بالتدريب أكثر من المشاركة في العمليات القتالية، وأنه لم يتم اتخاذ قرارات جادة حول أين سيتم نشر هذه القوات، لكن أعضاء بلجنة العلاقات الخارجية يدرسون نشر هذه القوات في طرابلس، على الرغم من معارضة الليبيين لتواجد أي قوات أجنبية على أراضيها.
وأوضح كريسبين بلونت، رئيس اللجنة في تصريحات لديلي تليجراف، أن القوات ستكون عرضة لهجمات من قبل داعش، والمسلحين الذين يعارضون الحكومة الجديدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة