صحة الرصافة تحرز المرتبة الأولى في القضاء على (التدرن)

أحرزت نجاحاً بمعدل 90 % من حالات العلاج
بغداد – زينب الحسني:
احرزت دائرة صحة بغداد الرصافة المرتبة الاولى في اكتشاف حالات مرض التدرن (السل) الجديد بمعدل 81% فيما احرزت نجاح علاج الحالات بمعدل 90% .
واوضح الدكتور رحيم زعيل السراي مدير العيادة الاستشارية للامراض الصدرية والتنفسية ان الدائرة احرزت 81% في اكتشاف حالات التدرن وعلى مستوى البلاد وبمعدل نجاح 90% من علاج حالات التدرن متقدمة على اقرب منافسيها في محافظة ذي قار وبمعدل 70% .
واكد الدكتور السراي ان مرض التدرن يعد من الامراض المستوطنة في حوض البحر المتوسط ومن ضمنها العراق حيث يصاب عدد كبير من افراد المجتمع بعدوى المرض منذ الطفولة وخاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية وذات الدخل المحدود .
واشار مدير العيادة الى ان حاملي مرض التدرن تظهر عليهم الاعراض في اي جزء من اجزاء الجسم ، والنوع الاهم هو التدرن الرئوي والذي يكون مصحوبا بحمى وتعرق ليلي وفقدان شهية وسعال مصحوب بالقشع لايستجيب للادوية والمضادات الحيوية ويتم تشخيص المرض بارسال المريض لاجراء فحص القشع والرقوق الشعاعية فضلا عن اعطاء المريض ادوية ضمن المدة المحدودة والمتوفرة في جميع المراكز الصحية .
وشدد الدكتور السراي على اهمية اعطاء العلاج المطلوب لمرضى التدرن ومنع انتشار المرض في المجتمع اذ ان كل مريض ممكن ان ينقل العدوى الى 15 شخصا فضلا عن تقليل حالات الوفيات.
على صعيد ذي صلة اقامت العيادة الاستشارية للامراض الصدرية والتنفسية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على مرض التدرن بحضور مدراء المستشفيات والقطاعات .
وبين مدير العيادة الاستشارية ان الهدف من البرنامج هو القضاء على مرض السل والعمل بروح واحدة لمنع انتشار المرض في المجتمع .. لافتا الى انه القى محاضرة عن المرض فضلا عن تكريم اعضاء الارتباط في مستشفى الكندي والشهيد الصدر لكونهم قد اسهموا في ارسال اكبر عدد من المرضى الى العيادة الاستشارية.
على صعيد اخر حذر الدكتور هاني فياض خلف مدير قطاع البلديات الثاني من الطرق المستعملة في التخلص من النفايات ، اذ انها تحتوي على سلبيات عديدة وتكاد تخلو من ايجابية واحدة .
وقال مدير القطاع ان الاسلوب المستعمل لا يرتقي الى المقاييس العالمية الصحيحة للتخلص من النفايات .
جاء ذلك على خلفية زيارته الى موقع الطمر الصحي في منطقة العماري / معامل الطابوق ، واشار الى ان تجمع النفايات لا تتجاوز امتارا قليلة عن الدور السكنية وان حرق النفايات يؤدي الى تلوث البيئة وما تسببه في ظهور الامراض من خلال تجمع النفايات والغازات المنبعثة نتيجه تفسخ المواد الغذائية التي تؤدي الى انتشار الامراض الانتقالية ، داعيا من الجهات المسؤولة الى رفعها من اجل تجنب المواطنين من مخاطر انتشار الامراض .
على صعيد اخر بينت دائرة صحة البصرة عن تنظيم محاضرة علمية لملاكاتها الطبية والصحية للسيطرة على التلوث داخل الردهات وصالات العمليات في المستشفيات التابعة للدائرة.
واوضح مدير اعلام صحة البصرة نصير حميد محمد ان المحاضرة اقيمت ضمن منهاج وحدة التعليم التمريضي المستمر في مستشفى البصرة العام لزيادة القدرات والمهارات لدى الملاكات الطبية والصحية .
واشار مدير الاعلام إلى أن المحاضرة القاها الطبيب الأختصاص ضياء العامود مدير شعبة الصحة العامة في المستشفى , لتطوير مهارات الملاكات التمريضية العاملة في الردهات وصالات العمليات لاسيما حول كيفية استعمال المعقمات وغسل اليدين قبل وبعد الملامسة ، مؤكدا فيها على ضرورة الالتزام بالتعليمات والشروط الصحية التي لها أهمية كبيرة للحد من انتقال العدوى عند التعامل مع المرضى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة