البيت الثقافي البابلي يضيّف الفنان مكصد الحلي

في أمسية شهدت افتتاح معرض فوتوغرافي
بابل ـ الصباح الجديد:
ضيّف البيت الثقافي البابلي في دائرة العلاقات الثقافية الفنان مكصد الحلي للحديث عن تجربته الفنية، في جلسة شهدت افتتاح المعرض الفوتوغرافي للمصور حيدر الحيدري.
وقال الموسيقي عدي صاحب عبيد أن “مكصد الحلي فنان موهوب منذ صغره ومعروف عنه أنه يقلد الفنان الراحل سعدي الحلي وهذا ليس عيبا أن يقلد مطرب مطربا آخر”، مستشهداً بالفنان الراحل رياض أحمد الذي كان يقلد الفنان الراحل داخل حسن”.
وأضاف عبيد أن “مكصد الحلي فنان حلّي مبدع والحلة زاخرة بشعرائها ومطربيها وأنه صورة منمّقة وجميلة للفنان الراحل سعدي الحلي الذي ترك بصمة في الغناء العراقي”.
بدوره أشار المحتفى به الى إنني “أحمل على ظهري حب هذه المدينة ونهرها العظيم فانا ابن الريف ودخلت المدينة في نهاية ستينيات القرن الماضي وكنت اتمنى أن أغنّي في قاعة التربية في ذلك الوقت وتتلمذت بعدها على يد الفنان الموسيقي الرائد عدي صاحب عبيد ودخلت أول اختبار في الإذاعة والتلفزيون في العام 1975 ولكني لم أنجح فيه وكررت المحاولة في العام 1986 ونجحت”، مضيفاً: “بدأت الغناء مع الفرقة الريفية التي كان يترأسها آذ ذاك الفنانين عبد الجبار الدراجي ومحمد قاسم الأسمر وناصر حكيم وغيرهم, وأنا لست بمقلد كما يقول الجميع ولكنّي امتداد للفنان سعدي الحلي ولهذه المدرسة الفراتية الرائعة”.
وشهدت الامسية اداء الحلي لعدد من اغاني المرحوم سعدي الحلي يرافقه رئيس اتحاد الموسيقيين في بابل الفنان سعد العواد على الة العود والعازف حيدر نوري، كما ألقى الشاعر موفق محمد مقطعا من قصيدته المطولة (سعدي الحلي في جنائنه)، لتختتم الامسية التي ادارها الفنان فاضل شاكر بتسليم الفنان مكصد الحلي شهادة تقديرية من قبل مدير البيت الثقافي الشاعر والقاص علي السباك.
وعلى هامش الامسية التي حضرها عدد كبير من الفنانين والمطربين والمثقفين، افتتح الشاعر موفق محمد المعرض الفوتوغرافي الخامس لموظف البيت الثقافي البابلي المصور حيدر الحيدري الذي تناول المرأة العراقية بين جيلين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة