استراتيجية جديدة لشهد قبل لقاء فيتنام

آمال الوطني على شفا حفرة
طهران ـ قاسم الدراجي
اضاع منتخبنا الوطني نقطتين مهمتين كانتا في متناول اليد حين تعادل يوم الخميس الماضي امام المنتخب التايلندي بهدفين لهدفين في واحدة من اسوأ مباريات المنتخب الوطني خلال التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا في المباراة التي جرت بينهما على ملعب ( الشهيد دستغردي) في نادي باص بالعاصمة الايرانية طهران.. والتي قادها طاقم تحكيمي من قطر تالف من عبد الرحمن ابراهيم الجاسم حكم وسط والمساعدين طالب سالم المرعي واحمد مسعود والحكم الرابع سعود علي ومقوم الحكام باسل الحجار من سوريا ومشرف المباراة علي حبريل من فلسطين.
وبعد انتهاء المباراة عقد في قاعة ملعب نادي باص مؤتمر صحفي لمدربي المنتخبين التايلندي كياتسوك والعراقي يحيى علوان حيث قال المدرب التايلندي : انا سعيد بإعادة سيناريو المباراة الاولى والظفر بنقطة مهمة جعلتنا بصدارة المجموعة والتأهل للدور الثاني من التصفيات المزدوجة امام منتخب قوي وكبير وكالفريق العراقي.. واضاف اننا نعمل منذ فترة طويلة على اعداد الفريق وكان معظمهم في فرق الشباب والاولمبي ونجحنا في هذه التوليفة الممتازة من اللاعبين .وفي معرض رده على احد الاسئلة اجاب لقد تعاملنا مع المباراة بواقعية وبأريحية ولم نفكر بالتعادل ولكنه حصل وهو امرا طيب.
ثم عقد المدرب العراقي يحيى علوان مؤتمرا صحفيا في القاعة ذاتها تحدث في بدايته عن النتيجة المؤلمة والتي وضعتنا بموقف صعب حيث قال : كل شيء وارد في كرة القدم ولم نكن نتمنى هذا التعادل واعطينا هدفين من كرة ثابتة وكان المفروض لا نسمح بالتسجيل بمرمانا والغى الحكم ضربة جزاء ليونس محمود في بداية المرمى كادت تغير الامور .. وفي رده على سؤال موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية في الوقت الذي كنا نامل بزيادة القوة الهجومية اخرجت مهند عبد الرحيم واشركت مهدي كامل وهو لاعب وسط, وقال : غيرنا التكتيك في الشوط الثاني ونجحنا بذلك بحيث سيطرنا على منطقة الوسط واستطاع البديل احراز التعادل.. اما عن اسباب عدم مشاركة اللاعب المغترب اسامة رشيد رد علوان عدم جاهزية اسامة منعتنا من اشراكه وعدم المجازفة به .. وللإجابة عن هل يفكر بالاستقالة حاليا ؟ اجاب لا يمكن في الوقت الحاضر تغيير المدرب لان الوقت قصير ولكن بعد مباراة فيتنام سيكون لكل حادث حديث.
هذا وغضبت الجماهير العراقية التي ملأت ثلاثة ارباع مدرجات ملعب نادي باص بعد المستوى المخيب الذي ظهر به المنتخب الوطني وضياع الفرص المتكرر، ولا سيما بعد ان جاء الهدف الثاني لمنتخب تايلند في الدقيقة 85 اطلقت الجماهير صيحات الغضب والاستهجان واللوم على اتحاد كرة القدم ومدرب ولاعبي المنتخب الوطني ولكن هدف علي عدنان في اللحظة الاخيرة من الوقت بدل الضائع هدأ قليلا من غضب الجماهير وانفعالاتهم . وقد عبرت الجماهير العراقية عن حزنها والمها الشديد لما الت اليه النتيجة.. بل ان البعض منهم بكى كثيرا وهو يلوح بعبارات الاسف والحسرة حيث تحملوا عناء السفر من مختلف مدن العراق ودول العالم من اجل الوقوف مع اللاعبين وتشجيع منتخب بلدهم.
واعلن نائب رئيس الاتحاد العراقي رئيس الوفد ان اتحاد الكرة وافق على طلب الاستقالة الذي تقدم به المدير الفني للمنتخب الوطني الدكتور يحيى علوان ومساعده المدرب نزار اشرف , وتم تكليف المدرب عبد الغني شهد مديرًا فنياً للمنتخب الوطني والمدرب حيدر يحيى مساعدا له الى جانب المدرب المساعد رحيم حميد ومدرب حراس المرمى عبد الكريم ناعم ، لقيادة المنتخب الوطني في المباراة المرتقبة يوم الثلاثاء التاسع والعشرين من اذار الجاري، حيث اجرى المنتخب وحدة تدريبية صباح يوم الجمعة تحت اشراف الملاك (الجديد).
وقد صرح شهد قبل بداية التدريب لموفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية قائلا: لقد حضرت الى طهران لغرض اللقاء بلاعبي المنتخب الاولمبي ضرغام اسماعيل وعلي عدنان وكان من المفروض ان اعود الى العراق (الجمعة) ولكن الاخوان في اتحاد كرة القدم طلبوا مني اكمال المهمة بعد الكابتن يحيى علوان الذي قدم ما عليه في الفترة الماضية، واكيد لدينا ملاحظات ولكن الوقت ضيق جدا حيث ستكون هناك وحدتان تدريتان فعليتان قبل المباراة , وحاولنا اضافة جيستن ميرام واتمنى ان تكتمل اوراق سفره في يومي السبت والاحد وسنتعامل باللاعبين الموجودين.. واضاف شهد: سيكون هناك نظام جديد في صفوف المنتخب ومن لم يعجبه النظام عليه ان يستكمل اوراقه مع الاتحاد ويغادر الوفد.. واضاف شهد طلبت تبديل ملعب المباراة ولكن الوقت لا يسمح لان ذلك يتطلب حضور لجنة فحص الملاعب من الاتحاد الدولي وطلبت دعوة اللاعب جيستن ميرام واتمنى ان تستكمل اجراءات التأشيرة والحجز في اليومين المقبلين.. وعن مباراة تايلند قال : لم يكن منتخبنا موفقا بالمباراة وكان المفروض ان تحسم المباراة خلال الربع ساعة الاولى من خلال الفرص السهلة التي اتيحت للاعبينا ولكن التوفيق كان غائبا وان شاء الله ستتضح ملامح التشكيلة للمباراة القادمة واكيد لدينا الكثير من الملاحظات ويبقى التوفيق من الله عز وجل.. وفي الوحدة التدريبة للفريق حضر سرمد عبد الاله الى الملعب الخاص بالتدريب واعلن عن دعم اللجنة الأولمبية للمنتخب الوطني واستعدادها لتذليل كافة العقبات التي تواجهه لتحقيق نتيجة طيبة في مباراة الثلاثاء التي يمكن من خلالها ان نتأهل الى الدور الثاني من التصفيات.
وبعد الانتهاء من الوحدة التدريبية الصباحية عقد رئيس اتحاد كرة القدم عبد الخالق مسعود ورئيس الوفد علي جبار اجتماعا مع اعضاء الوفد الاداري والفني واللاعبين وطالبوهم بنسيان مباراة تايلند ومعالجة الأخطاء التي حصلت خلالها والتمسك بالأمل والفرصة المواتية بالفوز على فيتنام وان لا نيأس.. وتعثر احد الفرق المنافسة في باقي المجموعات، ودعا رئيس الاتحاد الجميع الى التعامل مع المباراة المقبلة بروح عالية وثقة بالنفس معربا عن شكره وتقديره للمدرب عبدالغني شهد ومساعده الكابتن حيدر نجم لقبولهما التكليف ( الاضافي ) للمهمة الوطنية وهما جديران بها.

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة