أنريكي يسعى للحفاظ على الأجواء الاحترافية وبيكيه بطل دفع الغرامات

القانون التأديبي في فريق برشلونة:
مدريد ـ وكالات:
يعرف فريق برشلونة، متصدر الدوري الاسباني لكرة القدم، نجاحات كبيرة في آخر موسمين، ولعل ذلك يعود لعدة اسباب ومن بينها القانون التأديبي الداخلي للفريق والذي يعتمده المدرب لويس انريكي، بحيث ان هذا القانون يعتبر رئيسي للحفاظ على جو احترافي داخل الفريق.
وخلال الاسبوع الماضي خرج كارليس نافال مندوب الفريق والذي يعمل في النادي منذ التسعينات في تصريحات لاذاعة «كتالونيا» للكشف عن بعض خفايا القانون التأديبي، حيث ذكر انه في حالة تأخر احد اللاعبين على الحصة التدريبية فإنه يجبر على دفع غرامة مالية تصل الى 200 يورو.
وكشفت صحيفة «سبورت» عن تفاصيل اخرى مهمة عن القانون التأديبي الذي يعتمده لويس انريكي وعلى وجه الخصوص في حالة تأخر اللاعبين على حصة تدريبية وايضاً في المباريات، بحيث انه منذ عهد بيب جوارديولا والفريق الكتالوني لا يركز في الفندق بمبارياته في الكامب نو قبل يوم من المباراة عكس ما يفعله اغلبية الفرق الكبرى.
وفي النقطة الاولى كما اشار لها مندوب الفريق كارليس نافال، فإن قيمة الغرامة المالية في حالة تأخر لاعب على حصة تدريبية تصل الى 200 يورو، ولكن في حالة تكرار ذلك للمرة الثانية فسيجبر على دفع 400 يورو وفي الثالثة 800 يورو.
وفي المقابل، فالقانون التأديبي يعتبر ان التأخير عن المباريات أكثر خطورة، وعلى سبيل المثال فإذا كانت المباراة في تمام الساعة 20:30 فإن اللاعبين يجب ان يتواجدوا في 19:30 بالكامب نو اي قبل ساعة من انطلاق اللقاء، وفي حالة التأخر ولو لدقيقة واحدة إلى غرفة خلع الملابس فإن العقوبة المالية تكون كبيرة.
وينص القانون التأديبي على دفع 400 يورو في حالة التأخر لاول مرة عن الوصول الى الملعب قبل المباراة، ولكن في المرة الثانية لن تكون 800 يورو بل 1600، بحيث ان المبالغ تتضاعف 4 مرات بدلا من اثنين.
ويعتمد لويس انريكي على قانون تأديبي لا يرحم، بحيث منصوص انه يجب على اللاعبين الوصول الى مركز التدريبات قبل ساعة من انطلاق الحصة التدريبية التي تنطلق عادة في تمام الساعة 11:00 صباحا، واذا وصل احد اللاعبين في 10:01 فسيجبر على دفع الغرامة، ويعتبر كارليس نافال (مندوب الفريق) هو من يتحكم ويرصد هذه الامور.
وتشير «سبورت» ان المبالغ والتي تجاوزت في احد المواسم 10000 يورو تذهب الى احدى المنظمات غير الحكومية وهي مبادرة اتخذت من طرف بيب غوارديولا في 2010، بحيث انه من قبل كانت هذه المبالغ تخصص على سبيل المثال لتنظيم حفل عشاء بين اللاعبين والجهاز الفني.
وبعد توضيح كل الامور المتعلقة بالغرامات، فيأتي الدور لمعرفة اللاعبين الذين دفعوا هذا الموسم اكبر مبلغ في الغرامات المالية، وكما هو متوقع فإن جيرارد بيكيه يعتبر «بطل» الغرامات، ويتصدر المدافع القائمة مع فارق ساحق عن بقية زملائه، حيث دفع هذا الموسم 6000 يورو بعد ان تأخر في العديد من المناسبات، ويليه البرازيلي نيمار والذي دفع 1200 يورو حتى الآن، وفي المركز الثالث يتواجد برازيلي آخر وهو ادريانو كوريا (1000 يورو) في حين ان المركز الرابع يحتله لاعب جديد وهو التركي اردا توران (600 يورو(.
وقد يرى جيرارد بيكيه نفسه امام مشكلة كبيرة في حالة تأخير المرة المقبلة، بحيث اذا تأخر في احد الحصص التدريبية المقبلة سيكون مجبرا على دفع 6400 يورو، وايضا اذا كان غير محظوظ في الوصول قبل احدى المباريات فسيكون مجبرا على دفع 25.600 يورو.
ومن جهة اخرى، هناك حالات تظهر وجود احترافية كبيرة داخل فريق برشلونة، وعلى وجه الخصوص قادة الفريق الاربعة (أندريس إنييستا و ليونيل ميسي وسيرجيو بوسكيتس وخافيير ماسكيرانو)، وهم لاعبين يحتذى بهم داخل الفريق حيث لم يتلقوا اي عقوبة للتأخير هذا الموسم.
لاعب آخر والذي تؤخذ عليه نظرية سلبية سواء داخل او خارج الملعب هو داني الفيس، الاخير لم يتلقى اي عقوبة ويظهر احترافية كبيرة، ونفس الشيء للاوروجواياني لويس سواريز.
وفي الاخير، فإن قائمة اللاعبين الذين تلقوا عقوبات ليست مخبأة في درج مقفل او شيء من هذا القبيل، بحيث ان لويس انريكي أراد السخرية من اللاعبين المعاقبين وترك القائمة واضح للعيان في غرفة خلع الملابس، حيث وضعها معلقة على جدار في غرفة الملابس حتى يتسنى للجميع معرفة من الذي تأخر اكثر ومن هو القدوة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة