شهد يقود الوطني في لقاء فيتنام.. الثلاثاء

علوان يستقيل بعد تعادل مر أمام تايلند
بغداد ـ الصباح الجديد:
أجرى منتخبنا الوطني لكرة القدم وحدة تدريبية صباح امس على ملعب راه آهن في العاصمة الإيرانية طهران بقيادة مدربه الجديد الكابتن عبد الغني شهد ومساعديه حيدر نجم ورحيم حميد ومدرب حراس المرمى الدكتور عبد الكريم ناعم ومدرب اللياقة الأسباني غونزالو رودريغيز، وبحسب الصحفي د. منذر العذاري فان الوحدة التدريبية اقيمت بحضور عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم وسرمد عبد الإله الأمين المالي للجنة الأولمبية الوطنية العراقية وكامل زغير مشرف الفريق وعضو الاتحاد والزملاء محمد خلف المنسق الإعلامي للمنتخب وقاسم حسون الدراجي موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية.. الوحدة التدريبية كانت خفيفة لإعادة تأهيل اللاعبين تحضيرا للمباراة المصيرية أمام منتخب فيتنام التي ستقام عصر يوم الثلاثاء المقبل على ملعب باص والفوز هو الخيار الوحيد لمنتخبنا الوطني ليكون ضمن قائمة الفرق التي تتصارع على المقاعد الأ{بعة المخصصة لأفضل الثواني من المجاميع الثمانية.
هذا وقدّم المدير الفني للعراق، الكابتن يحيى علوان استقالته من تدريب المنتخب، عقب التعادل مع تايلاند بهدفين لكل منهما في الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية المزدوجة والمؤهلة لنهائيات مونديال روسيا 2018 وأمم اسيا بالإمارات 2019.
وأكد الاتحاد العراقي لكرة القدم، في بيان رسمي: «أن مدرب المنتخب العراقي الكابتن يحيى علوان ومساعده نزار اشرف قدما استقالتهما من تدريب المنتخب العراقي عقب التعادل مع منتخب تايلاند في طهران أمس الأول.. وأشار البيان إلى أن:» الاتحاد قرر اختيار الكابتن عبد الغني شهد وحيدر نجم لقيادة المنتخب برفقة المدرب رحيم حميد ومدرب حراس المرمى كريم ناعم ومدرب اللياقة جونزالو لتجاوز المباراة المقبلة التي ستجرى يوم الثلاثاء مع منتخب فيتنام، والإبقاء على آمالنا بالتأهل ضمن أفضل منتخبات المركز الثاني» .
يذكر أن العراق يحتل الآن المركز الثاني في المجموعة السادسة خلف تايلاند المتصدرة برصيد 9 نقاط من فوزين على تايوان وثلاثة تعادلات.
هذا ووجه المنتخب التايلاندي لكرة القدم لطمة جديدة إلى نظيره العراقي وأضعف فرصته في التأهل المباشرة إلى نهائيات كأس آسيا 2019 وإلى الدور الثالث من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 وذلك بعدما تعادل معه 2 / 2.
وأقيمت المباراة عصر امس الأول في الجولة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة السادسة بالتصفيات المشتركة المؤهلة للبطولتين (كأس العالم وكأس آسيا) والتي شهدت فوزا كبيرا 4 / 1 للمنتخب الفيتنامي على نظيره التايواني أيضا في المباراة الأخرى بالمجموعة في اليوم ذاته.
على استاد «باس» في العاصمة الإيرانية طهران ، أفلت المنتخب العراقي (أسود الرافدين) بنقطة التعادل التي تبقي على فرصته الضعيفة في التأهل المباشر لكأس آسيا 2019 والدور الثالث من تصفيات المونديال.
ورفع المنتخب العراقي رصيده إلى تسع نقاط لكنه ظل في المركز الثاني بفارق خمس نقاط خلف نظيره التايلاندي الذي لحق بقافلة المتأهلين للدور الثالث بتصفيات المونديال وحجز مقعده مبكرا في كأس آسيا 2019 .
وكان المنتخب العراقي بحاجة إلى الفوز ليعزز فرص تأهله المباشر ولكنه سقط في فخ التعادل 2 / 2 وهي نفس النتيجة التي انتهت بها مباراة الذهاب بين الفريقين.
وتقدم المنتخب التايلاندي مرتين في المباراة بهدفين سجلهما مونجكول توساكاي وإديساك كرايسورن في الدقيقتين 39 و86 وتعادل المنتخب العراقي في المرتين بهدفين أحرزهما مهدي كامل وكورافيت نامويست لاعب تايلاند عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقتين 66 والخامسة من الوقت بدل الضائع للمباراة.
واستعاد المنتخب الفيتنامي نغمة الانتصارات في التصفيات وحقق فوزا كبيرا 4 / 1 على ضيفه التايواني امس الأول.. ورفع المنتخب الفيتنامي رصيده إلى سبع نقاط لكنه ظل في المركز الثالث بالمجموعة التي يتذيلها المنتخب التايواني بلا رصيد من النقاط علما بأنه اختتم مسيرته في التصفيات.
وسجل لي كونج فينه هدفين للمنتخب الفيتنامي في الدقيقتين الثامنة والأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة وأضاف زميله نجوين فان توان الهدفين الآخرين في الدقيقتين 29 و42 فيما أحرز وو تشون تشينج الهدف الوحيد لتايوان في الدقيقة السابعة.
وشهدت نتيجة التعادل امام تايلند وتقلص حظوظ العراق بالتأهل الى المرحلة اللاحقة، ردود افعال غاضبة وسخط جماهيري كبير يطالب باقالة اتحاد الكرة وتغيير الملاك التدريبي وتسريح اللاعبين الذين بانت عليهم ملامح التقدم في السن ونضوب العطاء الفني فوق المستطيل الاخضر، في حين عد الكثيرون ان إستقالة او إقالة علوان من منصبه، انما هي لتخفيف الضغط الذي سلط على الاتحاد والاخير يحاول النأي بنفسه من الاخفاقات، فيما رمى علوان اسباب التعادل في ساحة اللاعبين في حديثه بالمؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة.
في النهاية دخل المنتخب الوطني النفق المظلم والحسابات المعقدة جداً في انتظار ما تسفر عنه مواجهات المنافسين في المجموعات الاخرى من أجل ضمان الفوز بمقعد ثانٍ عن المجموعة السادسة ضمن المنتخبات التي تتاهل كافضل ثواني بحسب لوائح التصفيات.
من جانبه، وصف المدرب العراقي علي هادي، التعادل مع تايلاند في إطار الجولة الخامسة من التصفيات الأسيوية المزدوجة لنهائيات مونديال روسيا 2018، وأمم آسيا بالإمارات 2019 بالانتكاسة الكروية.
وقال هادي في تصريحات صحفية: «ما حدث من أداء ضعيف ومستوى فني هزيل جدا أمام تايلاند أمر غير مقبول ويعد كارثة حقيقية بحق الكرة العراقية».
وأكد هادي أن «تبديلات المدير الفني يحيى علوان في الشوط الثاني للمباراة كانت غير ناجحة فضلا عن أن المنظومة الفنية لمنتخب أسود الرافدين كانت هزيلة جدًا والحلول غابت عن الجهاز الفني».. وأضاف: «لقد أصبح موقف المنتخب الوطني في العبور إلى الأدوار النهائية معقد وصعب للغاية وقد لا ننجح بالتواجد في الجولة الختامية للتصفيات الأسيوية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة