انطلاق تيار سياسي جديد باسم “النداء الوطني” السبت المقبل

شعاره : وجود .. هوية .. انتماء ..
بغداد ـ رياض عبد الكريم:
الازمات السياسية المتلاحقة ، وضبابية المواقف ، والوضع الاقتصادي المتردي ، وانعدام المنجز الوطني واستمرار خطر داعش والإرهاب ، كلها أمور دفعت بالكثير من الشخصيات الوطنية المستقلة وأخرى تركت احزابها اعتراضا على سياساتها الخاطئة ، واتجهت نحو التفكير الجدي بتأسيس مشروع سياسي وطني ينبني على أسس تتجاوز كل الأخطاء والسوء التي اكتنفت العملية السياسية منذ عام 2003 ولحد الأن ، واتفقت هذه النخبة التي تجاوز عددها اكثر من عشرين كتلة وكياناً على ان تطرح مشروعا وطنيا حمل اسم تيار “النداء الوطني” ينطلق من الواقع الفعلي المنظور ويتفاعل مع الطموح الوطني والشعبي على وفق منهج العفة السياسية التي تعمل بالمبدأ بعيدا عن التفكير بالمناصب والمكاسب والامتيازات ، وتركز على انعاش القيمة التفاعلية مع الشعب عادّةً إياه على انه مصدر القرار وقوته، والاعتماد على ارادته في تقرير مصير البلد في كل الاتجاهات .
الدكتور نديم الجابري النائب السابق في البرلمان واحد قيادات التيار قال في تصريح خص به “الصباح الجديد” ” منذ اكثر من خمسة اشهر ونحن نحضر لهذه الانطلاقة ، بعد ان استكملنا كل التحضيرات المطلوبة، واتفقنا مع العشرات من الكتل والكيانات السياسية التي انضمت لتيار “النداء الوطني” في حدود التوافق والتطابق في الأفكار والتصورات ، وسيكون موعد انعقاء المؤتمر التأسيسي الأول هو صباح يوم السبت المقبل 26/3/2016 على قاعة معرض بغداد ، وتم توزيع الدعوات للضيوف وأعضاء التيار وسنلقي في هذا المؤتمر البيان التأسيسي الأول .
وعن جدوى واهمية تأسيس هذا التيار قال الجابري ” بعد كل ماهو حاصل في البلد من سوء وترد واخفاق وتلكؤ ، وادراكنا من ان العملية السياسية قد فشلت تماماً في تحقيق ماوعدت به الشعب ، بل والأكثر، كانت هي السبب الرئيسي في اخفاق كل الحكومات السابقة والحالية من خلال افتعالها للازمات عندما تتعرض مصالحها الخاصة للضرر او السوء ، أقول كان لزاماً علينا ان نتحسس كل هذه الأمور ونستنهض في دواخلنا روح الضمير الحي وروح المواطنة العراقية وان نتصدى لكل هذه الإخفاقات من خلال مشروع سياسي وطني سينطلق بعد دراستنا وتعمقنا في كل أخطاء التجربة السابقة طارحين البدائل الأفضل والتي تنسجم مع المرحلة الحالية.
وأضاف الجابري ” اننا نطلق اليوم كيانا سياسيا لا انتخابيا ، ولم نفكر بعد بالمشاركة في الانتخابات ، لان هدفنا سياسي إصلاحي مجتمعي ، نريد ان نسهم في تأسيس روح المواطنة العراقية ، وتدعيم ركائز وهيكلية الدولة والحكومة ، وابعادهما عن كل أنواع وأساليب المحاصصة البغيضة والطائفية البشعة والتعامل والتفاعل مع الجميع على الاحترام المتبادل وتقدير الخصوصيات والمكونات”.
وقال القاضي حسين الموسوي القيادي في التيار أيضا ” نحن نعمل على تصحيح كل المسارات الخاطئة سواء على الصعيد السياسي او الحكومي ، ونعمل على ان نجعل من منهج تيارنا انموذجا سياسيا تتفاعل فيه القيم والمباديء والتضحية دون التفكير بالمناصب والمكاسب التي كانت وماتزال تهيمن على معظم الأطراف السياسية .
الدكتور سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء السابق والقيادي في التيار قال ” نأمل ان نحقق كل طموحات الشعب التي غابت طيلة السنوات السابقة بفعل السياسات المرتبكة لمعظم الأحزاب والتي لم يكن لها وجود في الساحة الشعبية الا قبيل الانتخابات ، نحن سنعمل في ساحة الشعب وننهل من استحقاقاته كل الأفكار والتصورات .
وفي السياق ذاته قال النائب السابق عبد الخضر طاهر قيادي آخر في التيار في حديث “للصباح الجديد” ” نعد الان مبادرة جديدة سنطلقها باسم تيار “النداء الوطني” تتضمن رؤية التيار في معالجة الملف العراقي الشائك ، ومحاولة لتفكيك كل العقد التي تحول دون استقرار الأوضاع ، وقد عمدنا على طرح أفكار وتصورات حول تشكيل الحكومة الجديدة وكيفية معالجة الازمة الاقتصادية مروراً بأشكاليات مجلس النواب .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة