الأخبار العاجلة

حكومة السرَّاج تنتقل إلى طرابلس خلال أيام والسيسي يُحـذّر من أي تدخّل دولي في ليبيا

بدء اجتماعات هيئة صياغة الدستور الجديد في «صلالة» العُمانية اليوم
طرابلس ـ وكالات:
بدأ في مدينة «صلالة» العُمانيَّة اليوم السبت، أعمال اجتماعات الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي الجديد، برعاية الأمم المتحدة، وقد تمت دعوة جميع الإطراف الليبية الى هذه الاجتماعات المهمة التي تحدد مصير ليبيا ومستقبل الحكم فيها بعد الإطاحة بحكم الراحل العقيد معمر القذافي.
وعشية بدء الاجتماعات أعلن رئيس حكومة الوحدة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة فايز السراج أمس الاول الخميس، إن «حكومته ستنتقل إلى طرابلس خلال أيام».
وكشف عن أن «خطة أمنية جرى الاتفاق عليها مع الشرطة والقوات المسلحة فى طرابلس ومع بعض الفصائل المسلحة والأمم المتحدة ستسمح للحكومة الموجودة فى تونس بالانتقال إلى ليبيا. «
وأشار السراج الى تجهيز قوة من الجيش والشرطة ستكون في استقبال المجلس الرئاسي بالعاصمة طرابلس خلال أيام، وأنه تواصل مع مديرية أمن طرابلس وجرى تكليف قوة من الجيش والشرطة لحماية الحكومة وهناك قوة جاهزة من الشرطة، مشيراً إلى أن هناك توافقاً كبيراً بين المؤسسات الرسمية في طرابلس وبين البعثة الأممية ولجنة الترتيبات الأمنية.
وقال في حديث لقناة «ليبيا» الفضائية لقد جرى اتفاق مع كثير من المجموعات المسلحة في برامج محددة وستكون المرحلة القادمة واضحة وفق الخطة الأمنية ووفق الاتفاق السياسي وستعطى الفرصة لشباب المجموعات المسلحة ليتم تأهيلهم ليكونوا عسكريين محترفين أو يكونوا ضمن جهاز الشرطة، ومن يرغب في العودة للحياة المدنية ستتاح له الفرصة ليتم استيعابه ضمن برامج مدنية وستكون المجموعات المسلحة داخل ثكناتها إلى حين ايجاد صيغة للتعامل معها وسيتم استيعاب هذه المجموعات وفق آليات محددة، ولجنة الترتيبات الأمنية دورها ينتهي عند وجود الحكومة في طرابلس، ونحترم دور الثوار في ثورة 17 فبراير لكن نقول للثوار والشباب بأنه حان الوقت لأن يقوموا بدور مستقبلي في البناء.
وتمنى السراج ان يكون الوضع الأمني في استقرار كامل ليسمح له ان ينفذ البرامج كلها في يسر وسهولة، ودعا السراج «الحكومة والمؤتمر والمجلس» للتعاون مع حكومة الوفاق الوطني حتى تتمكن من استكمال دورها وبرامجها داخل طرابلس، كاشفاً عن تواصله مع كافة الاطراف على الأرض في طرابلس والوصول إلى نتائج إيجابية جدا.
وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من جهته، من «أي تدخل دولي سابق لأوانه في ليبيا، ودعا إلى مد الجيش الوطني هناك بقيادة اللواء خليفة حفتر بالأسلحة والمعدات العسكرية».
وأكد السيسي في مقابلة مع صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية أهمية أن تجري أي مبادرة إيطالية أو أوروبية أو دولية بشأن الوضع في ليبيا بطلب من الحكومة المعترف بها دوليا وبتفويض من الأمم المتحدة والجامعة العربية، مذكّراً بتجارب التدخلات العسكرية السابقة في أفغانستان والصومال على سبيل المثال، متسائلا عما حققته من نتائج.
وقال السيسي إن «الأوروبيين ينظرون إلى ليبيا كما لو أن تنظيم داعش هو التهديد الوحيد، مشيراً إلى وجوب إدراك أن هناك «عدة أسماء تحمل العقائد ذاتها، مثل «أنصار الإسلام» و»حركة الشباب» في الصومال و»بوكو حرام» في إفريقيا.
ورأى أن خيار تقديم الدعم والسلاح للجيش الوطني في ليبيا سيكون «أفضل من أي تدخل خارجي يمكن أن يقودنا إلى وضع يفلت منا ويؤدي إلى تطورات لا يمكن السيطرة عليها».
وكان المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا جوناثان واينر أعلن من جهته، أن الحرب على «تنظيم داعش» في ليبيا، في هذه المرحلة٬ يجب أن يقودها الليبيون على الأرض بمفردهم.
وشدد واينر في مقابلة تلفزونية مع قناة «الكل»، على ضرورة أن تكون الحرب على «داعش»من أولويات حكومة الوفاق الوطني٬ التي بإمكانها أن تطلب المساعدة من المجتمع الدولي.
ميدانياً: سُجل الليلة الماضية هروب سجناء من سجن «زليتن» والمعروف بـ»سجن خليل»، وعددهم من 50 الى 60 سجينا، على خلفية قيام أحد الأشخاص بتهريب اخيه المسجون واستهداف بوابة السجن بقذيفة «أر بي جي»، مما جعل حراس السجن يفرون ظنا منهم ان المهاجمين هم من تنظيم «داعش».
وفي طرابلس، داهمت قوة الردع الخاصة ليلاً، منزلاً في أحد الأحياء السكنية بالعاصمة يعتقد أن فيه عناصر تابعة لتنظيم «داعش»، وذلك بعد ورود معلومات وبلاغ من قبل السُكان.
وقال مُدير مكتب الإعلام بقوة الردع الخاصة أحمد بن سالم أمس الجُمعة، إن قوة الردع نفذت مُداهمة لمنزل، وتم إستدعاء كُل المتواجدين فيه لغرض التحقيق والأستدلال بعد البلاغ الوارد اليهم.
وأوضح بن سالم، أن الموقوفين تم التحقيق معهم وجرى أخلاء سبيلهم على الفور، بالرغم من وجود بلاغ على أحدهم حول قضية خطف ، بعد قيام صاحب البلاغ بالتنازل بمحضر رسمي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة