«دي ميستورا» يُؤكّد وجود خلاف كبير بين المعارضة والحكومة السورية

جنيف ـ رويترز:
قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أمس الاول الخميس إن الخلاف بين الحكومة السورية والمعارضة ما زال «كبيرا» لكنهما اتفقا على الحاجة للحفاظ على وحدة أراضي البلاد ورفض النظام الاتحادي. وقال دي ميستورا للصحفيين في جنيف إن الموقف «هادئ بشكل غير متوقع» خلال الأيام الثلاثة الماضية بعد ثلاثة أسابيع من وقف الأعمال القتالية.
وأضاف «لكن هذا ليس اتجاها بعد دعونا نكون صرحاء. علينا أن نكون حذرين لأن الأمور قد تتغير بسرعة جدا.» وتابع دي ميستورا أنه أجرى مناقشات صريحة ومثمرة مع الهيئة العليا للمفاوضات وأن وثيقتها للانتقال السياسي تخوض بشدة في التفاصيل.
فيما قالت المعارضة السورية أمس الاول الخميس إنها حريصة على التحرك بسرعة في خطة للأمم المتحدة مدتها ستة أشهر للانتقال السياسي في سوريا التي تشهد حربا دخلت عامها السادس ولمحت إلى أن صبرها على الحكومة ينفد.
وقالت بسمة قضماني متحدثة بعد اجتماع الهيئة العليا للمفاوضات مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إنها قدمت مذكرة تفصيلية لدي ميستورا بشأن رؤية المعارضة للمرحلة الانتقالية وتشكيل هيئة انتقالية. وأضافت للصحفيين في جنيف أن المعارضة حريصة على سرعة التحرك وتجنب عملية تفاوض غير مثمرة مشيرة إلى أن دي ميستورا أكد على أن الإطار الزمني للخطة هو ستة أشهر وأضافت أن المعارضة تأمل أن يكون أقل لكنه ليس أكثر من ذلك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة